مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق0%

مكارم الأخلاق مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف: مکتبة الأخلاق والدعاء
الصفحات: 481

مكارم الأخلاق

مؤلف: أبي نصر الحسن بن الفضل الطبرسي
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف:

الصفحات: 481
المشاهدات: 112385
تحميل: 6116

توضيحات:

مكارم الأخلاق
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 481 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 112385 / تحميل: 6116
الحجم الحجم الحجم
مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق

مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
العربية

عن يزيد بن خليفة قال: رآنى أبو عبد اللهعليه‌السلام أطوف حول الكعبة وعلي برطلة، فقالعليه‌السلام : لا تلبسها حول الكعبة فإنها من زي اليهود.

عن الحسن بن مختار قال: قال لي أبوالحسن الاولعليه‌السلام : اعمل لي قلنسوة لا تكون مصنعة فإن السيد مثلي لا يلبس المصنع ( والمصنع: المكسر بالظفر ).

الفصل الثامن

( في لبس الخف والنعل )

عن ياسر الخادم، عنهعليه‌السلام من قال: كانعليه‌السلام يدخل المتوضأ(١) في خف صغير.

عن أبي الصباح، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إن علياعليه‌السلام كان في سفر وكان إذا سافر أدلج فبينا هو قد أخذ في الدلجة(٢) فلبس ثيابه وتناول أحد خفيه فلبسه، ثم أهوى إلى الخف الاخر ليلبسه إذ انحط طير من السماء فضرب خفه فأخذه، فانطلق عليعليه‌السلام فاتبعه ليأخذ الخف منه، فسبقه وارتفع إلى السماء، فما زال يدور حتى أصبح فألقى الخف فخرج من الخف حنش وهو حية.

من مسموعات ناصح الدين أبي البركات، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: لبس الخف يزيد في قوة البصر.

عن الصادقعليه‌السلام قال: إدمان لبس الخف أمان من الجذام، فقيل له: في الشتاء أم في الصيف؟ قال: شتاء كان أم صيفا.

عن أبي الجارود(٣) قال: دخلت على أبي عبد اللهعليه‌السلام لابسا خفا أحمر، فقال لي: أو ما علمت أن الخف الاحمر لبس الجبابرة، فالابيض المقشور لبس الاكاسرة، والاسود سنتنا وسنة بني هاشم؟ قال أبوالجارود: فصحبت أبا عبد اللهعليه‌السلام في طريق مكة وعليه خف أحمر، فقلت له: يا ابن رسول الله كنت حدثتني منه في الاحمر

__________________

١ - المتوضأ: موضع يتوضأ فيه أي يستنجى ويكنى به عن الكنيف والمستراح.

٢ - الدلجة - من أدلج الرجل -: سار الليل كله.

٣ - الظاهر هو زياد بن المنذر الهمداني من أصحاب الباقر والصادقعليهما‌السلام ، له أصل وكتاب زيدي المذهب وإليه ينسب الجارودية.

١٢١

أنه لبس الجبابرة، قال: أما في السفر فلا بأس به فإنه أحمل للماء والطين، وأما في الحضر فلا.

عن أبي عبد الله، عن أبيهعليهما‌السلام : أن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: من اتخذ نعلا فليستجدها.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: انتعل رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فقام رجل فناوله النعل، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : اللهم إن عبدك تقرب إليك فقربه ولا أظنه إلا قال: وأدبه. قال: وتمضمض رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ثم مجه(١) ، فوثب إليه رجل فأخذه فشربه، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : اللهم إن عبدك تحبب اليك فأحبه.

وعنه، عن عليعليهما‌السلام قال: استجادة الحذاء وقاية للبدن وعون على الصلاة والطهور.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في قوله تعالى:( فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى ) (٢) قال: كانتا من جلد حمار.

( في استحباب الانتعال بالنعل المخصرة المعقبة )

عن صباح الحذاء قال: أتاني الحلبي بنعل، فقال لي: إحذ لي على هذه، فإن هذا حذاء رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، فقلت: ومن أين صارت اليك؟ قال: قال لي أبو عبد اللهعليه‌السلام : ألا أريك حذاء رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ؟ فقلت: بلى. فأخرج إلي هذا النعل، فقلت: هبها لي، قال: هي لك. قال صباح: فحذوت عليها نعله وكنت أحذو لاصحابنا عليها، فقال ابوأحمد: وقد رأيتها وهي مخصرة معقبة(٣) .

عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: إني لامقت الرجل الذي لا أراه معقب النعلين.

عن صباح الحذاء قال: حذوت نعلا لابي عبد اللهعليه‌السلام على نعل وجه به إلي فكانت مخصرة من نصف النعل.

__________________

١ - مج الماء من فيه: رماه.

٢ - سورة طه: آية ١٢.

٣ - المخصرة: الدقيق الخصر، وهي النعل التي قطع خصراها حتى صارا مستدقين أي مستدقة الوسط.

١٢٢

عن منهال قال: كنت عند أبي عبد اللهعليه‌السلام وعلي نعل ممسوحة، فقال أبو عبد اللهعليه‌السلام : هذا حذاء اليهود، قال: فانصرف، فأخذ سكينا فخصرها به.

عن علي السابري قال: رآني أبوالحسنعليه‌السلام وعلي نعل غير مخصرة، فقال: يا علي متى تهودت؟

( في كراهية عقد الشراك )

روي أن أبا عبد اللهعليه‌السلام كره عقد شراك النعل. قال: وأخذ نعل بعضهم فحل شراكها(١) .

وعنهعليه‌السلام قال: أول من عقد شراك نعله إبليس.

( في كيفية الانتعال )

عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: من السنة لبس نعل اليمين قبل اليسار وخلع اليسار قبل اليمين.

من كتاب النجاة، الدعا المروي عند لبس الخف والنعل يلبسهما جالسا ويقول: « بسم الله وبالله اللهم صل على محمد وآل محمد ووطئ قدمي في الدنيا والاخرة وثبتهما على الصراط يوم تزل فيه الاقدام »، فإذا خلعهما فمن قيام ويقول: « بسم الله الحمد لله الذي رزقني ما أوقي به قدمي من الاذي، اللهم ثبتهما على صراطك ولا تزلهما عن صراطك السوي ».

قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله في قوله تعالى:( خذوا زينتكم عند كل مسجد ) (٢) : النعل والخاتم.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : تعاهدوا نعالكم عند أبواب المسجد.

( في الشسع إذا انقطع )

عن يعقوب السراج قال: خرجنا مع أبي عبد اللهعليه‌السلام وهو يريد أن يعزي

__________________

١ - الشراك - بالكسر - سير النعل على ظهر القدم، أي حبلها.

٢ - سورة الاعراف آية ٣٠.

١٢٣

عبد الله بن الحسن بابنة له أو ابن، فانقطع شسع نعله فنزع بعض القوم نعله وحل شسعها وناوله إياه، فقال أبو عبد اللهعليه‌السلام صاحب المصيبة أولى بالصبر عليها(١) .

وعنهعليه‌السلام قال: من رقع جبته وخصف نعله وحمل سلعته فقد برئ من الكبر(٢) .

( في المشي في نعل واحدة وخف واحد )

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إن علياعليه‌السلام كان يمشي في نعل واحدة ويصلح الاخرى.

عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من شرب ماء وهو قائم أو تخلي على قبر، أو بات على غمر(٣) ، أو مشى في حذاء واحد فعرض له الشيطان لم يفارقه إلا أن يشاء الله.

( في خلع النعال والخفاف إذا جلس )

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : إخلعوا نعالكم فإنها سنة حسنة جميلة وهو أروح للقدمين. وفي رواية إذا أكلتم فاخلعوا نعالكم فإنه أروح لاقدامكم وإنها سنة جميلة.

من كتاب طب الائمة في الخف والنعل، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من لبس نعلا صفراء لم يبلها حتى يستفيد مالا، ثم تلى هذه الاية( صفراء فاقع لونها تسر الناظرين ) (٤) .

وعنهعليه‌السلام قال: من لبس نعلا صفراء كان في سرور حتى يبليها.

عن حنان بن سدير، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: دخلت عليه لابسا نعلا سوداء فقال: مالك ولبس النعل السوداء؟ أما علمت أن فيها ثلاث خصال؟ قلت؟ وما هي

__________________

١ - الشسع - بالكسر -: زمام النعل بين الاصبع الوسطى والتي تليها.

٢ - السلعة - بالكسر -: المتاع وما يشتري للمنزل.

٣ - الغمر: الحقد، العطش.

٤ - سورة البقرة: آية ٦٤.

١٢٤

قالعليه‌السلام : تضعف البصر وترخي الذكر وتورث الهم وهي مع ذلك من لبس الجبابرة عليك بلبس النعل الصفراء فإن فيها ثلاث خصال، قلت: وما هي؟ قال: تحد البصر وتشد الذكر وتنفي الهم وهي مع ذلك من لبس الانبياءعليهم‌السلام .

وعنهعليه‌السلام قال: من السنة الخف الاسود والنعل الصفراء.

وعنهعليه‌السلام قال: لبس الخف يريد في قوة البصر.

عن أبي الحسن العسكريعليه‌السلام فيمن أصابه عقر الخف والنعل قال: تأخذ طينا من حائط بلبن، ثم تحكه بريقك على صخرة أو على حجر، ثم تضعه على العقر فيذهب إن شاء الله(١) .

الفصل التاسع

في المسكن وما يجوز منه وما لا يجوز وما يتعلق به

( في المسكن الواسع وغيره )

عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من السعادة سعة المنزل.

وعنهعليه‌السلام قال: للمؤمن راحة في سعة المنزل.

وسئل أبوالحسنعليه‌السلام عن أفضل عيش في الدنيا؟ قال: سعة المنزل وكثرة المحبين.

وعنهعليه‌السلام أيضا قال: العيش بالسعة في المنازل والفضل في الخدم.

عن معمر بن خلاد قال: إن أباالحسن اشترى دارا وأمر مولى له أن يتحول إليها وقال له: إنه منزلك، فقال له المولى: قد أجرت هذه الدار لي؟ فقال أبوالحسنعليه‌السلام : إن كان أبوك أحمق فينبغي أن تكون مثله.

عن السكوني، عن جعفر، عن أبيهعليهما‌السلام قال: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من سعادة المرء المرأة الصالحة والمسكن الواسع والمركب البهي والولد الصالح.

عن أبي عبد الله، عن آبائه، عن عليعليهم‌السلام قال: إن للدار شرفا وشرفها

__________________

١ - عقر النعل: الجراحة الحاصلة منها.

١٢٥

الساحة الواسعة والخلطاء الصالحون(١) وإن لها بركة وبركتها جودة موضعها وسعة ساحتها وحسن جوار جيرانها.

قال الصادقعليه‌السلام : من سعادة المرء حسن مجلسه وسعة فنائه ونظافة متوضاه(٢) .

قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أربع من السعادة وأربع من الشقاوة، فالاربع التي من السعادة: المرأة الصالحة والمسكن الواسع والجار الصالح والمركب البهي. والاربع التي من الشقاوة: الجار السوء، والمرأة السوء، والمسكن الضيق، والمركب السوء.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا يؤمن عبد حتى يأمن جاره بوائقه.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : حرمة الجار على الانسان كحرمة أمه.

( في مقدار سمك البيت )

عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفرعليه‌السلام أنه قال: يا محمد ابن بيتك سبعة أذرع فما كان فوق ذلك سكنة الشياطين. إن الشياطين ليست في السماء ولا في الارض، إنما يسكنون الهواء.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: سمك البيت سبعة أذرع أو ثمان أذرع فما فوق ذلك فمحضر للشياطين.

وعنهعليه‌السلام أيضا قال: كل شيء يرفع من سمك البيوت على تسعة أذرع فهو مسكن الشياطين.

عن الصادقعليه‌السلام قال: إذا كان سمك البيت فوق ثمانية أذرع فاكتب فيه آية الكرسي.

عن عبد الله بن سنان قال: سمعت أبا عبد اللهعليه‌السلام يقول: كل شيء فوق التسع

__________________

١ - الساحة: الفضاء. والخلطاء - جمع - خليط -: المخالطون الذين أمرهم واحد من الزوج والزوجة والولد والجار والاهل.

٢ - الفناء - بالكسر -: الساحة، أمام البيت، ما امتد من جوانبه. والمتوضأ: المستراح.

١٢٦

يعني سمك البيت فما زاد على التسع فهو مسكون، يعني البيوت، أو ما كان سمكها فوق التسع فما كان فوق التسع مسكون.

وعنه، عن آبائهعليهم‌السلام أن رجلا من الانصار شكا إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أن الدور قد اكتنفته، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ارفع ما استطعت واسأل الله أن يوسع عليك.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام : ما من إنسان يبني فوق ثمانية أذرع إلا ويأوي الشيطان فيما فوق ثمانية أذرع والواجب أن يكتب له فيه آية الكرسي حتى لا يأوي فيه الشيطان.

وعنهعليه‌السلام قال: كل بناء فوق الكفاية يكون وبالا على صاحبه يوم القيامة.

وعنهعليه‌السلام أنه قال: ما يبني إنسان فوق ثمانية أذرع إلا وينادي مناد من السماء: إلى أين تريد يا فاسق؟

من جوامع الجامع، قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : كل بناء يبنى وبال على صاحبه يوم القيامة إلا ما لابد منه.

( فيما يستحب عند البناء )

عن أبي عبد الله، عن أبيه، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من بنى منزلا فليذبح كبشا وليطعم لحمه المساكين وليقل: اللهم ادحر عني وعن أهلي وولدي مردة الجن والشياطين وبارك لي فيه بنزولي فإنه يعطي ما سأل إن شاء الله.

( في الاسراف في البناء )

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: كل بناء ليس بكفاف فهو وبال على صاحبه.

وعنهعليه‌السلام قال: من كسب مالا من غير حله سلط على الماء والطين.

( في كنس المنازل )

عنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : اكنسوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود.

وقال الصادقعليه‌السلام : غسل الاناء وكسح الفناء مجلبة للرزق.

١٢٧

( في وقت في البيت والخروج عنه )

عنهعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إذا خرج من البيت في الصيف خرج يوم الخميس، وإذا أراد أن يدخل في الشتاء من البرد دخل يوم الجمعة.

وفي رواية، عن ابن عباس قال: إن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله كان يخرج إذا دخل الصيف ليلة الجمعة، وإذا دخل الشتاء دخل ليلة الجمعة.

( في اغلاق الابواب وغيرها )

عن سماعة بن مهران، عن أبي عبد الله أو أبي الحسنعليهما‌السلام ، سئل عن إغلاق الابواب وإكفاء الاناء(١) وإطفاء السراج؟ قال: اغلق بابك فإن الشيطان لا يفتح بابا مغلقا. وأطفئ سراجك من الفويسقة وهي الفأرة لا تحرق بيتك. وأكفئ إناءك فإن الشيطان لا يرفع إناء مكفأ.

قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون.

عن الرضاعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أطفؤا المصابيح، لا تجرها الفويسقة فتحرق البيت وما فيه.

( فيما يتعلق بالمسكن )

عن أبي جعفرعليه‌السلام أنه أتاه رجل [ فشكا إليه ] فقال: أخرجتنا الجن من منازلنا يعني عمار منازلهم، فقال: إجعلوا سقوف بيوتكم سبعة أذرع واجعلوا الحمام في أكناف الدار. قال الرجل: ففعلنا فما رأينا شيئا نكرهه.

عن داود الرقي، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: رأيت حماما خرج من تحت سريرة فقلت له: جعلت فداك أهدي لك طيورا عندنا بلقا تقرقر(٢) ؟ فقال أبو عبد اللهعليه‌السلام : تلك مسوخ من الطير، إذا كنت متخذا فاتخذ مثل هذه فإنها بقية حمام إسماعيلعليه‌السلام .

__________________

١ - إكفاء الاناء: قلبه. ويأتي أيضا بمعني الاستتار ومنه الكفاء، ككتاب.

٢ - البلق: الابلق وهو الذي كان في لونه سواد وبياض. وتقرقر الطير: تصوت وتردد صوته.

١٢٨

من كتاب من لا يحضره الفقيه، شكا رجل إلى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله من الوحشة، فأمره باتخاذ زوج من الحمام.

وقال أمير المؤمنينعليه‌السلام : إن خفيف أجنحة الحمام ليطرد الشياطين.

وقالعليه‌السلام أيضا: إتقوا الله فيما خولكم(١) وفي العجم من أموالكم، فقيل له: ما العجم من أموالنا؟ قال: الشاة والهر والحمام وأشباه ذلك.

من الفردوس، عن أنس قال: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : الشاة في البيت ترد سبعين بابا من الفقر.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : الشاة في الدار بركة. والسنور في الدار بركة.

والرحا في الدار بركة. والشاة بركة. والشاتان بركتان. والثلاثة بركات كثيرة.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : الشاة من دواب الجنة.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ما من مؤمن يكون في منزله عنز حلوب إلا قدس أهل ذلك المنزل وبورك عليهم، فإن كانتا اثنتين قدسوا كل يوم مرتين، فقال رجل كيف يقدسون؟ قال: يقال لهم: بورك عليكم وطبتم ما طاب إدامكم.

وعنهعليه‌السلام قال: إن امرأة عذبت في هرة ربطتها حتى ماتت عطشا.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا تمنعوا الخطاطيف أن تسكن في بيوتكم(٢) .

وقال: لا تطرقوا الطير في أوكارها فإن الليل أمان لها وذلك لما جعله الله عليه من الرحمة.

من كتاب طب الائمة، قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : اتخذوا في بيوتكم الدواجن يتشاغل بها الشيطان عن صبيانكم.

عن أبي جعفرعليه‌السلام : من أحبنا - أهل البيت - أحب الحمام.

__________________

١ - فيما خولكم أي ملككم وأعطاكم. والخول: الخدام والحشم وغيرهم من الحاشية.

٢ - الخطاطيف جمع الخطاف: طائر يشبه السنونو، طويل الجناحين، قصير الرجلين، أسود اللون، وقيل: هو الخفاش.

( مكارم الاخلاق - ٩ )

١٢٩

وقال أبوالحسنعليه‌السلام : لا ينبغي أن يخلو بيت أحدكم من ثلاثة وهن عمار البيت: الهرة والحمام والديك، فإن كان مع الديك أنيسة فلا بأس بذلك لمن لا يقدرها.

قال الرضا: في الديك خمس خصال من خصال الانبياء: معرفته بأوقات الصلوات والغيرة والشجاعة والسخاوة وكثرة الطروقة(١) .

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إذا سمعتم أصوات الديكة فإنها رأت ملكا فاسألوا الله وارغبوا إليه. وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا.

عن أنس قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الديك الابيض صديقي وعدوه عدو الله، يحرس صاحبه وسبع دور. وكان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يبيته معه في البيت.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : الدجاج غنم فقراء أمتي.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا تسبوا الديك فإنه يدل على مواقيت الصلاة.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لا تسبوا الديك فإنه صديقي وأنا صديقه وعدوه عدوي والذي بعثني بالحق لو يعلم بنو آدم ما في قترته لاشتروا ريشه ولحمه بالذهب والفضة. وإنه يطرد مذمومة من الجن.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من اتخذ ديكا أبيض في منزله يحفظ من شر ثلاثة: من الكافر والكاهن والساحر.

من كتاب روضة الواعظين، عن الباقرعليه‌السلام قال: إن الله تعالى خلق ديكا أبيض عنقه تحت العرش ورجلاه في تخوم الارض السابعة، له جناح بالمشرق وجناح بالمغرب لا يصيح ديك في الارض حتى يصيح، فإذا صاح خفق بجناحيه، ثم قال: سبحان الله العظيم الذي ليس كمثله شيء فيجيبه الله فيقول: ما آمن بما تقول من يحلف بي كاذبا(٢) .

روى الجعفري قال: رأيت أبا الحسنعليه‌السلام في بيته زوج حمام: أما الذكر فأخضر وأما الانثى فسوداء. ورأيتهعليه‌السلام يفت لهما الخبز ويقول:يتحركان من الليل فيؤنسان وما من انتفاضة ينتفضانها من الليل إلا اتقى من دخل البيت من عرمة الارض(٣) .

__________________

١ - الطروقة: الجماع.

٢ - تخوم الارض: حدها ومنتهاها. وخفق الطائر أي طار.

٣ - الفت: الدق والكسر بالاصابع. الانتفاض: مطاوع نفض وهو حركة الشيء ليزول عنه الغبار.

١٣٠

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ليس من بيت نبي إلا وفيه حمام، لان سفهاء الجن يعبثون بصبيان البيت، فإذا كانه فيه حمام عبثوا بالحمام وتركوا الناس.

الفصل العاشر

( في النجد والاثاث والفرش والتواضع فيها)

عن عبد الله بن عطا قال: دخلت على أبي جعفرعليه‌السلام فرأيت في منزله نضدا ووسائد وأنماطا ومرافق(١) ، فقلت له: ما هذا؟ قالعليه‌السلام : متاع المرأة.

عن جابر بن عبد الله، عن الباقرعليه‌السلام قال: دخل قوم على الحسين بن عليعليه‌السلام فقالوا: يا ابن رسول الله نرى في منزلك أشياء مكروهة - وقد رأوا في منزله بساطا ونمارق - فقال: إنما نتزوج النساء فنعطيهن مهورهن فيشترين بها ما شيءن ليس لنا منه شيء.

عن جابر، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: لما تزوج علي فاطمةعليها‌السلام بسط البيت كثيبا وكان فراشهما إهاب كبش ومرفقتهما محشوة ليفا ونصبوا عودا يوضع عليه السقاء فستره بكساء(٢) .

عن الحسين بن نعيم، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: سمعته يقول: أدخل رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فاطمة على عليعليهما‌السلام وسترها عباء وفرشها إهاب كبش ووسادتها أدم محشوة بمسد.

وعنهعليه‌السلام قال: إن فراش علي وفاطمةعليهما‌السلام كان سلخ كبش يقلبه فينام على صوفه.

وفي كتاب مواليد الصادقينعليهما‌السلام ، قال محمد بن إبراهيم الطالقاني روى أنهصلى‌الله‌عليه‌وآله اعتزل نسائه في مشربة له شهرين - والمشربة العلية - فدخل عليه عمرو في

__________________

١ - النضد - بالتحريك -: ما نضد من متاع البيت وضم بعضه إلى بعض متسقا أو مركوما. والانماط - جمع نمط - كسبب وأسباب: ما يفرش من مفارش الصوف الملونة. والمرافق: جمع مرفق - بالكسر فالسكون -: التي تجعل تحت المرفق من المخدة والمتكأ. والنمارق: جمع نمرق ونمرقة: الوسادة يتكأ عليها.

٢ - بسط البيت: سعته. والكثيب: الرمل. إهاب - ككتاب -: الجلد، أو ما لم يدبغ.

١٣١

البيت أهب عطنة وقرظ والنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نائم على حصير قد أثر في جنبه ووجد عمر ريح الاهب، فقال: يا رسول الله ما هذه الاهب؟ قال: يا عمر هذا متاع الحي(١) فلما جلس النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وكان قد أثر الحصير في جنبه. فقال عمر: أما أنا فأشهد أنك رسول الله ولانت أكرم على الله من قيصر وكسرى وهما فيما هما فيه من الدنيا وأنت على الحصير قد أثر في جنبك. فقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الاخرة.

عن الفضل قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن السرير يكون فيه الذهب أيصلح إمساكه في البيت؟ قالعليه‌السلام : إن كان ذهبا فلا وإن كان ماء الذهب فلا بأس.

عن الحلبي، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ربما قمت أصلي وبين يدي وسادة فيها تماثيل طائر، فجعلت عليها ثوبا. وقد أهديت إلي طنفسة من الشام(٢) فيها تماثيل طير فأمرت به فغير رأسه فجعل كهيئة الشجر. وقال: إن الشيطان أشد ما يهم بالانسان إذا كان وحده.

عن أبي الحسنعليه‌السلام قال: دخل قوم على أبي جعفرعليه‌السلام وهو على بساط فيه تماثيل، فسألوه؟ فقال: أردت أن أهبه.

عن محمد بن مسلم، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: لا بأس أن يكون التماثيل في البيوت إذا غيرت الصورة.

عن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن تماثيل الشجر والشمس والقمر؟ قال: لا بأس به، ما لم يكن فيه شيء من الحيوان.

عن أبي العباس، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: سألته عن قول الله عزوجل:( يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل ) (٣) ما التماثيل الذي كانوا يعملون؟ قال: أما والله ما هي التماثيل التي تشبه الناس ولكن تماثيل الشجر ونحوه.

عن أبي بصير قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام : إنما نبسط عندنا الوسائل فيها

__________________

١ - العلية - بالكسر وقد تضم -: الغرفة. وأهب - كعمد -: جمع إهاب - كعماد -: الجلد ما لم يدبغ. وعطنة: المنتنة، والقرظ - بالتحريك -: ورق السلم يدبغ به الاديم.

٢ - الطنفسة: البساط الذي له خمل رقيق. وأيضا: القالي. وقيل: والذي يجعل على ظهر الدابة.

٣ - سورة سبأ: آية ١٢.

١٣٢

التماثيل ونفرشها، قال: لا بأس بما يبسط منها ويفرش ويوطأ، إنما نكره منها ما نصب على الحائط والسرير.

من كتاب زهد أمير المؤمنينعليه‌السلام ، عن عقيل بن عبد الرحمن الخولاني قال: كانت عمتي تحت عقيل بن أبي طالب فدخلت على عليعليه‌السلام بالكوفة وهو جالس على برذعة حمار مبتلة(١) قالت: فدخلت على عليعليه‌السلام امرأة له من بني تميم، فقلت لها: ويحك إن بيتك ممتلئ متاعا وأمير المؤمنينعليه‌السلام جالس على برذعة حمار مبتلة، فقالت: لا تلوميني فوالله ما يرى شيئا ينكره إلا أخذه فطرحه في بيت المال.

عن شريك بن عبد الله، عن شيخ، عن أمه قالت: رأيت خبز عليعليه‌السلام تحت فراشه أو في فراشه.

__________________

١ - بتله بتلا من باب قتل: قطعه وأبانه. وبتل وتبتل: انقطع. والمبتلة على بناء المفعول: القطعة.

١٣٣

الباب السابع

( في الاكل والشرب وما يتعلق بهما وهو ثلاثة عشر فصلا)

الفصل الاول

( في فضل اطعام الطعام واصطناع المعروف وصوم التطوع)

من كتاب من لا يحضره الفقيه، قال الله سبحانه تعالى:( وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين ) (١) وقد مدح الله عزوجل [ في ذلك ] صاحب القليل فقال في كتابه [ العزيز ]:( ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فاولئك هم المفلحون ) (٢) .

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما آمن بالله من شبع وأخوه جائع. ولا آمن بالله من اكتسى وأخوه عريان، ثم قرأ ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : من أيقن بالخلف سخت نفسه بالنفقة.

وسمع أمير المؤمنينعليه‌السلام رجلا يقول: الشحيح أعذر من الظالم. فقالعليه‌السلام : كذبت، إن الظالم قد يتوب ويستغفر ويرد الظلامة على أهلها والشحيح إذا شح منع الزكاة والصدقة وصلة الرحم وقرى الضيف والنفقة في سبيل الله وأبواب البر وحرام على الجنة أن يدخلها شحيح.

عن الصادقعليه‌السلام قال: المنجيات ثلاث: إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام.

وعنهعليه‌السلام قال: لو أن رجلا أنفق على طعام ألف درهم وأكل منه مؤمن واحد لم يعد سرفا.

__________________

١ - سورة سبأ: آية ٣٨.

٢ - سورة الحشر: آية ٩.

١٣٤

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه. ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيرا أو ليسكت. و [ كان ] يقول: لا تلزم ضيفك بما يشق عليه.

روي عن أمير المؤمنينعليه‌السلام أنه قال: أول ما يبدأ به في الاخرة صدقة الماء يعني في الاجر.

عن الباقرعليه‌السلام قال: إن الله تبارك وتعالى يحب إيراد الكبد الحراء ومن سقى كبدا حراء من بهيمة وغيرها أظله الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله.

عن الصادقعليه‌السلام قال: من سقى الماء في موضع يوجد فيه الماء كان كمن أعتق رقبة. ومن سقى الماء في موضع لايوجد فيه الماء كان كمن أحيا نفسا.( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) (١) .

وعنهعليه‌السلام قال: من أحب الاعمال إلى الله عزوجل إشباع جوعة المؤمن وتنفيس كربته وقضاء دينه.

عن أبي الحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام قال: من لم يستطع أن يصلنا فليصل فقير شيعتنا. ومن لم يستطع أن يزور قبورنا فليزور قبور صلحاء إخواننا.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : الصدقة بعشرة. والقرض بثمانية عشر. وصلة الاخوان بعشرين. وصلة الرحم بأربعة وعشرين.

وعنهعليه‌السلام قال: إن الله تعالى يقول: ما من شيء إلا وقد تكفلت به من يقبضه غيري إلا الصدقة فإني اتلقفها بيدي تلقفا(٢) حتى أن الرجل ليتصدق بالتمرة أو بشق التمرة فأربيها كما يربي الرجل فلوه وفصيله، فيلقاني يوم القيامة وهو مثل أحد وأعظم من أحد.

وعنهعليه‌السلام قال: إن الله عزوجل يحب الاطعام في الله ويحب الذي يطعم الطعام في الله. والبركة في بيته أسرع من الشفرة(٣) في سنام البعير.

__________________

١ - سورة المائدة: آية ٣٥.

٢ - التلقف: التناول بسرعة: والفلو - بضم اللام وتشديد الواو - الجحش والمهر يفصل عن أمه.

٣ - الشفرة - بفتح فسكون -: المدية وهي السكين العظيمة العريضة. وأيضا: حد السيف.

١٣٥

قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : إن أول من يدخل الجنة المعروف وأهله وأول من يرد علي الحوض.

عن الصادقعليه‌السلام قال: أيما مؤمن أوصل إلى أخيه المؤمن معروفا فقد أوصله إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .

وعنهعليه‌السلام قال: رأيت المعروف كاسمه. وليس شيء أفضل من المعروف إلا ثوابه وذلك هو الذي يراد منه. وليس كل من يحب أن يصنع المعروف إلى الناس يصنعه. وليس كل من يرغب فيه يقدر عليه. ولا كل من يقدر عليه يؤذن له فيه، فإذا اجتمعت الرغبة والقدرة والاذن فهنالك تمت السعادة للطالب والمطلوب إليه.

وعنهعليه‌السلام قال: رأيت المعروف لا يصلح إلا بثلاث خصال: تصغيره وستره وتعجيله، فإنك إذا صغرته عظمته عند من تصنعه إليه وإذا سترته تممته وإذا عجلته وهنأته. وإن كان غير ذلك محقته ونكدته.

وعنهعليه‌السلام قال: إذا أردت أن تعلم أشقى الرجل أم سعيد فانظر معروفه إلى من يصنعه، فإن كان يصنعه إلى من هو أهله فاعلم أنه خير. وإن كان يصنعه إلى غير أهله فاعلم أنه ليس له عند الله خير.

وعنهعليه‌السلام قال: خياركم سمحاؤكم وشراركم بخلاؤكم، ومن خالص الايمان البر بالاخوان والسعي في حوائجهم.

وعنهعليه‌السلام قال: شاب سخي مرهق في الذنوب أحب إلى الله عز وجل من شيخ عابد بخيل.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من أدى ما افترض الله عليه فهو أسخى الناس.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما محق الاسلام ماحق مثل الشح، ثم قال: إن لهذا الشح دبيبا كدبيب النمل وشعبا كشعب الشرك.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : صدقة رغيف خير من نسك مهزول(١) .

عن الباقرعليه‌السلام قال: البر والصدقة ينفيان الفقر ويزيدان في العمر ويدفعان ميتة السوء.

__________________

١ - النسك: الذبيحة وما يقدم لله تعبدا.

١٣٦

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: الصدقة باليد تقي ميتة السوء وتدفع سبعين نوعا من أنواع البلاء وتفك عن صاحبها سبعين شيطانا كلهم يأمره أن لا يفعل.

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: صدقة السر تطفئ غضب الرب.

عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: اتبعو قول رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فإنه قال: من فتح على نفسه باب مسألة فتح الله عليه باب فقر.

عن الصادقعليه‌السلام قال: ما من عبد يسأل من غير حاجة فيموت إلا أحوجه الله عزوجل إلى السؤال قبل أن يموت ويثبت له بها في النار.

وعنهعليه‌السلام قال: قال رجل للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : يا رسول الله علمني شيئا إذا فعلته أحبني الله من السماء وأحبني أهل الارض؟ قال: ارغب فيما عند الله يحببك الله وازهد فيما عند الناس يحببك الناس.

قال الباقرعليه‌السلام : لو يعلم السائل ما في المسألة ما سأل أحد أحدا. ولو يعلم المعطي ما في العطية ما رد أحد أحدا. وكان علي بن الحسينعليه‌السلام إذا كان اليوم الذي يصوم فيه أمر بشاة فتذبح وتقطع أعضاؤه فتطبخ، فإذا كان عند المساء أكب على القدور حتى يجد ريح المرق(١) وهو صائم، ثم يقول: هاتوا القصاع واغرفوا لآل فلان واغرفوا لآل فلان، ثم يؤتى بخبز وتمر فيكون ذلك عشاؤه.

عن الصادقعليه‌السلام قال: من فطر صائما فله أجر مثله.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ليس بمؤمن من بات شبعانا وجاره طاويا(٢) .

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : من فطر في هذا الشهر مؤمنا صائما كان له بذلك عند الله عزوجل عتق رقبة ومغفرة لما مضى من ذنوبه. فقيل له: يا رسول الله ليس كلنا نقدر على أن نفطر صائما، فقال: إن الله تبارك وتعالى كريم يعطي هذا الثوب منكم من لم يقدر إلا على مذقة من لبن يفطر بها صائما، أو شربة من ماء عذب أو تميرات لا يقدر على أكثر من ذلك.

عن الرضاعليه‌السلام قال: تفطيرك أخاك الصائم أفضل من صيامك.

__________________

١ - المرق - بالتحريك -: ماء اللحم إذا طبخ فصار دسما. واغرفوا أي أخذوا بالمغرفة.

٢ - طاويا: جائعا. ورجل طيان: لم يأكل شيئا.

١٣٧

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله لاصحابه: ألا أخبركم بشيء إن أنتم فعلتموه تباعد الشيطان منكم كما تباعد المشرق من المغرب؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الصوم يسود وجهه والصدقة تكسر ظهره والحب في الله والمؤازرة على العمل الصالح تقطع دابره والاستغفار يقطع وتينه. ثم قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لكل شيء زكاة وزكاة الابدان الصيام. وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الصائم في عبادة وإن كان نائما على فراشه ما لم يغتب مسلما.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : قال الله تبارك وتعالى: الصوم لي وأنا أجزي به. والصائم فرحتان: حين يفطر وحين يلقى ربه عزوجل. والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم عند الله أطيب من ريح المسك.

عن الصادقعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يصوم حتى يقال: لا يفطر. ويفطر حتى يقال: لا يصوم. ثم صام يوما وأفطر يوما، ثم صام الاثنين والخميس، ثم آل ذلك إلى صيام ثلاثة أيام من الشهر: الخميس في أول الشهر، والاربعاء في وسط الشهر، والخميس في آخر الشهر. وكان يقول: ذلك صوم الدهر.

وعنهعليه‌السلام قال: إذا صام أحدكم الثلاثة الايام من الشهر فلا يجادلن أحدا. ولا يجهل ولا يسرع إلى الحلف والايمان بالله. وإن جهل عليه أحد فليتحمل.

عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: صيام شهر الصبر وصيام ثلاثة أيام من كل شهر يذهبن ببلابل الصدر. وصيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر. إن الله عزوجل يقول:( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) (١) .

سئل الصادقعليه‌السلام عمن لم يصم الثلاثة في كل شهر وهو يشتد عليه الصيام هل فيه فداء؟ قال: مد من طعام في كل يوم.

عن عليعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من صام يوما تطوعا أدخله الله عزوجل الجنة.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: لافطارك في منزل أخيك أفضل من صيامك بسبعين ضعفا او تسعين ضعفا.

__________________

١ - سورة الانعام: آية ١٦١.

١٣٨

وعنهعليه‌السلام قال: من دخل على أخيه وهو صائم فأفطر عنده ولم يعلمه بصومه فيمن عليه كتب [ الله ] له صوم سنة.

وكان النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا أفطر يقول: اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت.

الفصل الثاني

( في آداب غسل اليد وغيرها)

من كتاب من لا يحضره الفقيه وغيره، قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : من أراد أن يكثر خيره فليتوضأ عند حضور طعامه.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : اجمعوا وضوءكم جمع الله شملكم.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : الوضوء قبل الطعام ينفي الفقر وبعده ينفي الهم ويصحح البصر.

عن الصادقعليه‌السلام : من غسل يده قبل الطعام وبعده بورك له في أوله وآخره وعاش في سعة وعوفي من بلوى في جسده.

وقالعليه‌السلام : اجعلوا في أسنانكم السعد فإنه يطيب الفم [ ويزيد في الجماع ].(١)

وعنهعليه‌السلام قال: من غسل يده قبل الطعام فلا يمسحها بالمنديل، فإنه لا تزال البركة في الطعام ما دام النداوة في اليد.

وعن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: إذا أكل أحدكم فلا يمسحن بالمنديل حتى يلعقها أو يلعقها.

وعنهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: يبدأ أولا رب المنزل بغسل يده ومن عن يمينه، فإذا فرغ من الطعام يبدأ [ بمن عن يساره ] بغير صاحب المنزل، لانه أولى بالصبر على الغمر(٢) ويتمندل بعد ذلك.

وروي عنهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنه كان يغسل يده من الغمر، ثم يمسح بها وجهه ورأسه قبل أن يمسحها بالمنديل، ثم يقول: « اللهم اجعلني ممن لا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة ».

__________________

١ - السعد - بالضم -: طيب معروف.

٢ - الغمر - بالتحريك -: زنخ اللحم وما يتعلق باليد من دسمه.

١٣٩

وعنهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: الوضوء قبل الطعام وبعده ينفي الفقر كما ينفي الكبر خبث الحديد وعاش ما عاش في سعة وأن الملائكة تصلي على من يلعق أصابعه في آخر الطعام.

و [ روي ] عنهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنه كان يكره عند الطعام رفع الطست حتى يمتلئ ويهراق ويقول: من أحب أن يكثر خير بيته فليتوضأ عند حضور الطعام وبعده، فإنه من غسل يده عند الطعام وبعده عاش ما عاش في وعوفي من بلوى في جسده.

وعنهعليه‌السلام قال: إذا توضأت بعد الطعام فامسح عينيك بفضل ما في يديك فإنه أمان من الرمد.

عن صفوان الجمال قال: كنا عند أبي عبد اللهعليه‌السلام فحضرت المائدة فأتى الخادم بالوضوء فناوله المنديل فعافه، ثم قال: منه غسلنا.

وعنهعليه‌السلام قال: الوضوء قبل الطعام وبعده ينفي الفقر ويزيد في الرزق.

من كتاب تهذيب الاحكام، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: الوضوء قبل الطعام وبعده يذيبان الفقر.

عن يونس قال: لما تغذى عندي أبوالحسنعليه‌السلام وجئ بالطست بدأ الخادم به وكان في صدر المجلس، فقال: ابدأ بمن عن يمينك. فلما توضأ واحد أراد الغلام أن يرفع الطست، فقال أبوالحسنعليه‌السلام دعها.

وعن نزار قال: رأيت أباالحسنعليه‌السلام إذا توضأ قبل الطعام لم يمس المنديل وإذا توضأ بعد الطعام مس المنديل.

وفي كتاب مواليد الصادقينعليهما‌السلام ، كان النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله إذا فرغ من غسل اليد بعد الطعام مسح بفضل الماء الذي في يده وجهه، ثم يقول: « الحمدلله الذي هدانا وأطعمنا وسقانا وكل بلاء صالح أولانا ».

الفصل الثالث

( في آداب الاكل وما يتعلق به)

من طب الائمة، روي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالبعليه‌السلام أنه قال: اذكروا الله عزوجل عند الطعام ولا تلغوا فيه: فإنه نعمة من نعم الله يجب عليكم فيها

١٤٠