مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق0%

مكارم الأخلاق مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف: مکتبة الأخلاق والدعاء
الصفحات: 481

مكارم الأخلاق

مؤلف: أبي نصر الحسن بن الفضل الطبرسي
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف:

الصفحات: 481
المشاهدات: 113480
تحميل: 6207

توضيحات:

مكارم الأخلاق
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 481 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 113480 / تحميل: 6207
الحجم الحجم الحجم
مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق

مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
العربية

عنهعليه‌السلام قال: فضل الوقت الاول على الاخير خير للمؤمن من ولده وماله.

وعنهعليه‌السلام أيضا قال: فضل الوقت الاول على الاخير كفضل الاخرة على الدنيا.

( في الذكر بعد الفجر)

عن الحسن بن عليعليهما‌السلام قال: سمعت أبي علي بن أبي طالبعليه‌السلام يقول: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أيما امرئ مسلم جلس في مصلاه الذي صلى فيه الفجر يذكر الله حتى تطلع الشمس كان له من الامر كحاج بيت الله وغفر له ما سلف من ذنوبه وإن جلس فيه حتى تكون ساعة تحل فيها الصلاة فصلى ركعتين أو أربعا غفر له ما سلف من ذنبه وكان له من الامر كحاج بيت الله.

عن جابر، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : قال الله جل جلاله: يا ابن آدم أذكرني بعد الغداة ساعة وبعد العصر ساعة أكفك ما أهمك.

( فيما يختص بعقيب صلاة الفجر)

إذا سلمت من فريضة الصبح كبر ثلاث مرات وقل: لا إله إلا الله إلها واحدا ونحن له مسلمون، لا إله إلا الله إلها واحدا ونحن له مخلصون، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الاولين، لا إله إلا الله وحده وحده أنجز وعده ونصر عبده وأعز جنده وغلب الاحزاب وحده فله الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير، اللهم اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، ثم قل ثلاث مرات: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ذا الجلال والاكرام وأتوب إليه، ثم قل: اللهم اهدني من عندك وافض علي من فضلك وانشر علي من رحمتك وأنزل علي من بركاتك، سبحانك لا إله إلا أنت اغفر لي ذنوبي كلها جميعا فإنه لا يغفر الذنوب كلها جميعا إلا أنت، ثم سبح تسبيح فاطمة الزهراءعليها‌السلام وهو أربع وثلاثون تكبيرة وثلاث وثلاثون تحميدة وثلاث وثلاثون تسبيحة، تبدأ بالتكبير، ثم بالتحميد ثم بالتسبيح، فروي عن الصادقعليه‌السلام أنه قال: تسبيح فاطمةعليها‌السلام في كل يوم عقيب كل صلاة أحب إلي من صلاة ألف ركعة في كل يوم.

وعنهعليه‌السلام قال: من سبح الله في دبر الفريضة تسبيح فاطمةعليها‌السلام المائة

٣٠١

وأتبعها بلا إله إلا الله غفر له. فالاولى أن تعد لتعدادها مسبحة من تربة الحسينعليه‌السلام فقد روي عن الصادقعليه‌السلام أنه قال: من أدارها مرة واحدة بالاستغفار أو غير كتب له سبعين مرة وإن السجود عليها يخرق الحجب السبع.

( دعاء آخر)

وهو الدعاء الذي رواه معاوية بن عمار، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام وهو: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين الاخيار الاتقياء الابرار الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وأفوض أمري إلى الله وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت [ وإليه أنيب ] ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرا، ما شاء الله كان حسبنا الله ونعم الوكيل وأعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ومن همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم والحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا كما هو أهله ومستحقه وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله على إدبار الليل وإقبال النهار، الحمد لله الذي أذهب الليل مظلما بقدرته وجاء بالنهار مبصرا برحمته خلقا جديدا ونحن في عافيته وسلامته وستره وكفايته وجميل صنعه، مرحبا بخلق الله الجديد واليوم العتيد(١) والملك الشهيد، مرحبا بكما من ملكين كريمين وحيا كما الله من كاتبين حافظين اشهدكما فاشهدا لي واكتبا شهادتي معكما حتى ألقى بها ربي، إني أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، وأن الدين كما شرع والاسلام كما وصف والقول كما حدث وأن الله هو الحق [ المبين ] والرسول حق والقرآن حق والموت حق ومسألة منكر ونكير في القبر حق والبعث حق والصراط حق والميزان حق والجنة حق والنار حق والساعة آتية لا ريب فيها وأن الله باعث من في القبور فصل على محمد وآل محمد واكتب اللهم شهادتي عندك مع شهادة أولي العلم بك يا رب ومن أبى أن يشهد لك بهذه الشهادة وزعم أن لك ندا أو لك ولدا أو لك صاحبة أو لك شريكا أو معك خالقا أو رازقا فأنا برئ منهم، لا إله إلا أنت تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا، فاكتب اللهم

__________________

١ - العتيد: الحاضر المهيأ.

٣٠٢

شهادتي مكان شهادتهم وأحيني على ذلك وأمتني عليه وابعثني عليه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم صل على محمد وآل محمد وصبحني منك صباحا صالحا مباركا ميمونا لا خازيا ولا فاضحا، اللهم صل على محمد وآل محمد واجعل أول يومي هذا صلاحا وأوسطه فلاحا وآخره نجاحا وأعوذ بك من يوم أوله فزع وأوسطه جزع وآخره وجع، اللهم صل على محمد وآله وارزقني خير يومي هذا وخير ما فيه وخير ما قبله وخير ما بعده وأعوذ بك من شره وشر ما فيه وشر ما قبله وشر ما بعده، اللهم صل على محمد وآل محمد وافتح لي باب كل خير فتحته على أحد من أهل الخير ولا تغلقه عني أبدا واغلق عني باب كل شر فتحته على أحد من أهل الشر ولا تفتحه علي أبدا، اللهم صل على محمد وآل محمد واجعلني مع محمد وآل محمد في كل موطن ومشهد ومقام ومحل ومرتحل وفي كل شدة ورخاء وفي كل عافية وبلاء، اللهم صلى على محمد وآل محمد واغفر لي مغفرة عزما جزما ولا تغادر لي ذنبا ولا خطيئة ولا إثما، اللهم إن أستغفرك من كل ذنب تبت إليك منه ثم عدت فيه وأستغفرك لما أعطيتك من نفسي ولم أف لك به وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطه ما ليس لك فصل على محمد وآل محمد واغفر لي يا رب ولوالدي وما ولدا وما ولدت وما توالدوا من المؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤف رحيم، الحمد لله الذي قضى عني صلاة كانت على المؤمنين كتاب موقوتا ولم يجعلني من الغافلين، ثم قل ثلاث مرات أو أربعا عقيب الفجر قبل أن تتكلم: « الحمد لله ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة العرش، وسبحان الله ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة العرش، والله أكبر ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة العرش، ولا إله إلا الله ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة العرش »، ثم قل: « اللهم إن أسألك مسألة العبد الذليل أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تغفر لنا ذنوبنا وتقضي لنا حوائجنا في الدنيا والاخرة في يسر منك وعافية ».

( أذكار مروية في تعقيب الفجر)

إذا فرغت من تعقيب الفجر فاقرأ قل هو الله أحد مائة مرة وقل: أستغفر الله ربي وأتوب إليه مائة مرة وقل: « لا إله إلا الله الملك الحق المبين » مائة مرة وقل: « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر » مائة مرة، و « ما شاء الله كان

٣٠٣

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم » مائة مرة، و « بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم » مائة مرة، و « أسأل الله العافية » مائة مرة، و أستجير بالله من النار مائة مرة، و أسأل الله الجنة مائة مرة، و « أسأل الله الحور العين » مائة مرة، وقل: اللهم قد رضيت بقضائك وسلمت لامرك، اللهم اقض لي بالحسنى واكفني ما أهمني مائة مرة، و اللهم أوسع علي في رزقي وامدد لي في عمري واغفر لي ذنبي واجعلني ممن تنتصر به لدينك مائة مرة، وإن لم تتيسر لك المئات فعشرا عشرا، وقل خمس عشر مرة: لا إله إلا الله حقا حقا، لا إله إلا الله إيمانا وصدقا، لا إله إلا الله عبودية ورقا، وقل ما أمكنك: « سبحان الله العظيم وبحمده، أستغفر الله وأسأله من فضله » فإنه يجلب الرزق.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله للمهاجرات: عليكن بالتسبيح والتهليل والتقديس ولا تغفلن فتنسين الرحمة واعقدن بالانامل فإنه مسئولات مستنطقات.

وعن الصادقعليه‌السلام قال: من صلى الفجر ومكث حتى تطلع الشمس كان أنجح في طلب الرزق من الضرب في الارض شهرا.

( في الخروج من المسجد)

وإذا أردت الخروج من المسجد فقل: « اللهم دعوتني فأجبت دعوتك وصليت مكتوبتك وانتشرت في أرضك كما أمرتني، فأسألك من فضلك العمل بطاعتك واجتناب معصيتك والكفاف من الرزق برحمتك ».

( في الرجوع من المصلى)

وإذا أردت النهوض من هذه الصلاة ومن كل صلاة فقل:( سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ) (١) . فقد روي عن أمير المؤمنينعليه‌السلام أنه قال: من أراد أن يكتال بالمكيال الاوفى فليكن هذا آخر قوله فإن له من كل مسلم حسنة. وقدم رجلك اليسرى في الخروج من المسجد وقل: « اللهم صل على محمد وآل محمد وافتح لنا باب فضلك ورحمتك يا أرحم الراحمين ». واجتهد أن لا تتكلم قبل طلوع الشمس وأن تكون مشتغلا بالدعاء وبقراءة القرآن، فقد روي

__________________

١ - سورة الصافات الايات: ١٧٠ و ١٨١. ١٨٢.

٣٠٤

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله أنه قال: من جلس في صلاة من صلاة الفجر إلي طلوع الشمس ستره الله من النار.

وعن أمير المؤمنينعليه‌السلام أنه كان يقول: والله إن ذكر الله بعد صلاة الغداة إلى طلوع الشمس أسرع في طلب الرزق من الضرب في الارض(١) .

وروي جابر، عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: إن إبليس إنما يبث جنود الليل من حين تغيب الشمس إلى وقت الشفق ويبث جنود النهار من حين يطلع الفجر إلى مطلع الشمس، وذكر أن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله كان يقول: أكثروا ذكر الله في هاتين الساعتين فإنهما ساعتا غفلة.

وقال الصادقعليه‌السلام : نوم الغداة مشؤمة تطرد الرزق وتصفر اللون وتقبحه وتغيره وهو نوم كل مشؤم، إن الله تعالى يقسم الارزاق ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فإياكم وتلك النومة.

وقال الباقرعليه‌السلام : النوم أول النهار خرق والقائلة نعمة والنوم بعد العصر حمق والنوم بين العشائين يحرم الرزق.

وقال الرضاعليه‌السلام في قول الله عزوجل( فالمقسمات أمرا ) (٢) قال: الملائكة تقسم أرزاق بني آدم ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، فمن نام فيما بينهما نام عن رزقه.

وروي معمر بن خلاد قال: كان أبوالحسن الرضاعليه‌السلام وهو بخراسان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه إلى أن تطلع الشمس، ثم يؤتى بخريطة فيها مساويك فيستاك بها واحدا بعد واحد، ثم يؤتى بكندر فيمضغه، ثم يدع ذلك ويؤتى بالمصحف فيقرأ فيه.

__________________

١ - أي من الستر فيها لطلب الرزق، يقال ضرب في الارض ضربا وضربانا: خرج تاجرا أو غازيا.

٢ - سورة الذاريات: آية ٤.

( مكارم الاخلاق - ٢٠ )

٣٠٥

الفصل الثالث

( في الذكر والصلاة على النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله والاستغفار والبكاء)

( في التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير)

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: التفت رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إلى أصحابه فقال: اتخذوا جننا(١) ، فقالوا: يا رسول الله من عدو قد أظلنا؟ قال: لا، ولكن من النار، قولوا: « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ».

وعنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أكثروا من « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر »، فإنهن يأتين يوم القيامة لهن مقدمات ومؤخرات ومعقبات وهن الباقيات الصالحات.

عن أبي بصير، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال لاصحابه ذات يوم: أرأيتم لو جمعتم ما عندكم من الثياب والانية ثم وضعتم بعضه على بعض أكنتم ترونه يبلغ السماء؟ فقالوا: لا يا رسول الله، فقال: أفلا أدلكم على شيء أصله في الارض وفرعه في السماء؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: يقول أحدكم إذا فرغ من صلاة الفريضة: « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر » ثلاثين مرة فإن أصلهن في الارض وفرعهن في السماء وهن يدفعن الهدم والحرق والغرق والتردي في البئر وأكل السبع وميتة السوء والبلية التي تنزل من السماء على العبد في ذلك اليوم وهن الباقيات [ الصالحات ].

عن أبي عبد الله، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : أربع من كن فيه كتبه الله من أهل الجنة: من كان عصمته شهادة أن لا إله إلا الله، ومن إذا أنعم الله عليه النعمة قال: « الحمد لله »، ومن إذا أصاب ذنبا قال: « أستغفر الله »، ومن إذا أصابه مصيبة قال:( إنا لله وإنا إليه راجعون ) .

عن أبي عبد الله، عن آبائهعليهم‌السلام ، عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: جاء الفقراء إلى رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فقالوا: يا رسول الله إن للاغنياء ما يعتقون وليس لنا، ولهم ما

__________________

١ - الجنن - كغرف -: جمع جنة - بالضم - السترة.

٣٠٦

يحجون وليس لنا، ولهم ما يتصدقون وليس لنا، ولهم ما يجاهدون وليس لنا، فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : من كبر الله مائة مرة كان أفضل من عتق مائة رقبة، ومن سبح الله مائة مرة كان أفضل من سياق مائة بدنة، ومن حمدالله مائة مرة كان أفضل من حملان مائة فرس(١) في سبيل الله بسروجها ولجمها وركبها، ومن قال: لا إله إلا الله مائة مرة كان أفضل الناس عملا في ذلك اليوم إلا ما زاد، قال: فبلغ ذلك الاغنياء فصنعوه، قال: فعاد الفقراء إلى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله فقالوا: يا رسول الله قد بلغ الاغنياء ما قلت فصنعوه، قال:( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ) .

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : لان أقول: « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر » أحب إلي مما طلعت عليه الشمس.

( في التحميد)

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله إذا أصبح يحمد الله ثلاثمائة وستين مرة عدد عروق الجسد، يقول: الحمد لله كثيرا على كل حال. وفي حديث آخر: وإذا أمسى قال مثل ذلك.

قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : أول من يدعى إلى الجنة الحمادون الذين يحمدون الله في السراء والضراء.

وسئلصلى‌الله‌عليه‌وآله : أين رياض الجنة؟ فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : مجالس الذكر، فاغدوا وروحوا في ذكر الله تعالى.

وقال الصادقعليه‌السلام : شكر كل نعمة وإن عظمت أن يحمد الله.

عنهعليه‌السلام قال: ما أنعم الله على عبد مؤمن نعمة بلغت ما بلغت فحمد الله عليها إلا كان حمد الله أفضل وأوزن وأعظم من تلك النعمة.

نفرت بغلة لابي جعفرعليه‌السلام فيما بين مكة والمدينة، فقال: لئن ردها الله علي لاشكرنه حق شكره، فلما أخذها قال: « الحمد لله رب العالمين » ثلاث مرات، ثم قال ثلاث مرات: « شكرا لله ».

عن أبي حمزة، عنهعليه‌السلام قال: أنبئك بحمد يضر بك من كل حمد، قلت له:

__________________

١ - الحملان - بالضم -: ما يحمل عليه من الدواب في الهبة خاصة والمتاع وأسباب السفر.

٣٠٧

ما معنى يضر بك؟ قال: يكفيك، قلت: بلى، قال [ قل ]: اللهم لك الحمد بمحامدك كلها على جميع نعمك كلها حتى ينتهي الحمد إلى ما تحب ربنا وترضى.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قال أربع مرات إذا أصبح: « الحمد لله رب العالمين » فقد أدى شكر يومه، ومن قالها إذا أمسى فقد أدى شكر ليلته.

عن زيد الشحام، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قال: « الحمد لله كما هو أهله شغل كتاب السماء »، قلت: وكيف يشغل كتاب السماء؟ قال: يقولون: اللهم إنا لا نعلم الغيب، فقال اكتبوها كما قالها عبدي وعلي ثوابها.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من قال: الحمد لله بمحامده كلها ما علمنا منها وما لم نعلم على كل حال حمدا يوازي نعمه ويكافئ مزيده علي وعلى جميع خلقه، قال الله تبارك وتعالى: بالغ عبدي في رضاي وأنا مبلغ عبدي رضاه من الجنة.

وقال: جاء رجل إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام فقال: جعلت فداك إني شيخ كبير فعلمني دعاء جامعا؟ فقال: احمد الله، فإنك إذا حمدت الله لم يبق مصل إلا دعا لك، يعني قولهم: سمع الله لمن حمده.

عن عليعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : في ابن آدم ثلاثمائة وستون عرفا: منها مائة وثمانون متحركة ومنها مائة وثمانون ساكنة فلو سكن المتحرك لم يبق الانسان ولو تحرك الساكن لهلك الانسان. قالعليه‌السلام : وكان النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في كل يوم إذا أصبح وطلعت الشمس يقول: الحمد لله رب العالمين كثيرا على كل حال يقولها ثلاثمائة وستين مرة وإذا أمسى يقول مثل ذلك.

( في التمجيد)

عن زرارة قال: قلت لابي جعفرعليه‌السلام : أي الاعمال أحب إلى الله؟ قال: أن تمجده.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إن الله يمجده نفسه في كل يوم وليلة ثلاث مرات، فمن مجد الله بما مجد به نفسه ثم كان في حال شقاوة حول إلى سعادة.

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: إن كل دعاء لا يكون قبله تمجيده فهو أبتر، إنما التمجيد ثم الدعاء، قلت: ما أدنى ما يجزئ من التمجيد؟ قال: قال: اللهم أنت الاول

٣٠٨

فليس قبلك شيء وأنت الاخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء وأنت العزيز الحكيم.

( في التسبيح)

عن يونس بن يعقوب قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام : من قال: سبحان الله مائة مرة كان كمن ذكر الله كثيرا؟ قال: نعم.

عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: من أكثر من قول: سبحان الله من غير تعجب خلق الهل من ذلك طيرا له لسان وجناحان يستغفر الله له حتى تقوم الساعة، ومثل ذلك الحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر.

عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: التسبيح ينصف الميزان، والحمد لله يملا الميزان، والله أكبر يملا ما بين السماء والارض.

عنهعليه‌السلام قال: من قال حين يمسي ثلاث مرات: سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات والارض وعشيا وحين تظهرون لم يفته خير يكون في تلك الليلة وصرف عنه جميع شرها. ومن قال مثل ذلك حين يصبح لم يفته خير يكون في ذلك اليوم وصرف عنه جميع شرها.

( في التهليل)

عن ابن عباس، عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: ما من الكلام كلمة أحب إلى الله عز وجل من قول: لا إله إلا الله، وما من عبد يقول: لا إله إلا الله يمد بها صوته فيفزع إلا تناثرت ذنوبه تحت قدميه كما ينتاثر ورق الاشجار تحتها.

عن السكوني، عن أبي عبد الله، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : خير العبادة قول لا إله إلا الله.

[ من كتاب عيون الاخبار، عن الرضاعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إن لله عمودا من ياقوت أحمر رأسه تحت العرش وأسفله على ظهر الحوت في الارض السابعة السفلى، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله اهتز العرش وتحرك العمود وتحرك الحوت، فيقول الله تعالى: اسكن يا عرشي، فيقول: كيف اسكن ولم تغفر لقائلها فيقول الله عزوجل: اشهدوا سكان سمواتي أني قد غفرت لقائلها ].

٣٠٩

عن جابر، عن أبي الطفيل(١) ، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: ما من عبد مسلم يقول: لا إله إلا الله إلا صعدت وتخرق كل سقف، لا تمر بشيء من سيئاته إلا طمستها حتى ينتهي إلى مثلها من الحسنات فيقف.

قال الصادقعليه‌السلام : قول لا إله إلا الله ثمن الجنة.

من ثواب الاعمال، قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لقنوا موتاكم لا إله إلا الله فإنها تهدم الذنوب، فقالوا: يا رسول الله فمن قالها في صحته [ فمه ]؟ قال: فذاك أهدم وأهدم إن لا إله إلا الله أمن للمؤمن في حياته وعند موته وحين يبعث.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قال: لا إله إلا الله مائة مرة كان أفضل الناس ذلك اليوم عملا إلا من زاد.

عن زيد بن أرقم، عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: من قال: لا إله إلا الله مخلصا دخل الجنة وإخلاصه بها أن يحجزه عما حرم الله عزوجل.

عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما قلت ولا قال القائلون قبلي [ كلمة أفضل من ] مثل لا إله إلا الله.

أبو عمران العجلي رفعه قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما من مؤمن يقول: لا إله إلا الله إلا محت ما في صحيفته من السيئات حتى ينتهي إلى مثلها حسنات.

( في التكبير وغير ذلك)

عن أبي حمزة الثمالي قال: سمعت علي بن الحسينعليهما‌السلام يقول: من كبر الله عند المساء مائة تكبيرة كان كمن أعتق مائة نسمة.

قال الرضاعليه‌السلام : كان أبي يقول: من قال: « لا حول ولا قوة إلا بالله » صرف الله عنه تسعة وتسعين نوعا من بلاء الدنيا أيسرها الخنق.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من قال إذا خرج من بيته بكرة: « بسم الله لا حول ولا

__________________

١ - هو عامر بن واثلة بن الاسقع الكناني كان من الصحابة ومن خيارهم، ولد عام الهجرة ومات سنة عشرة ومائة وهو آخر من مات ممن رأى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله وبه ختم الصحابة وكان يسكن الكوفة ثم انتقل إلى مكة وإنه كان معروفا بموالات أهل البيت: والمحبين لهم ومن شيعة عليعليه‌السلام وشهد معه مشاهده كلها وله منه محل خاص يستغنى بشهرته عن ذكره وكونه من أهل سره.

٣١٠

قوة إلا بالله توكلت على الله » قال الملكان: كفيت ووقيت وهديت، فيقول الشيطان: كيف لي بعيد كفي ووقي وهدي.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قال: يا الله يا الله عشر مرات قيل له: لبيك ما حاجتك؟ ومن قال: يا رب عشر مرات، قيل له: لبيك ما حاجتك؟

ومن قال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله سبعين مرة صرف الله عنه سبعين نوعا من أنواع البلاء أيسرها الخنق، قلت: جعلت فداك ما الخنق؟ قال: لا يقتل بالجنون فيخنق.

عنه، عن آبائهعليهم‌السلام قال: من قال في كل يوم ثلاثين مرة: لا إله إلا الله الملك الحق المبين استقبل الغنى واستدبر الفقر وقرع باب الجنة.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : مثل البيت الذي يذكر فيه الله والبيت الذي لا يذكر الله فيه كمثل الحي والميت.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده.

وسألهصلى‌الله‌عليه‌وآله رجل: بأي سنن الاسلام وشرائعه تأمرني؟ فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله.

من أمالي الشيخ ابن بابويه، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : بادروا إلى رياض الجنة، قالوا: وما رياض الجنة؟ قال: حلق الذكر(١) .

من الفردوس قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أكثروا ذكر الله حتى يقولوا: مجنون.

ومن الامالي أيضا: إن الصاعقة لا تصيب ذاكر الله عزوجل.

من المحاسن، عن يونس بن عبد الرحمن رفعه قال: قال لقمان لابنه: يا بني: إحذر المجالس على عينك، فإن رأيت قوما يذكرون الله عزوجل فاجلس معهم فإنك إن تكن عالما ينفعك علمك ويزيدوك، وإن تكن جاهلا علموك ولعل الله أن يظلهم برحمة فيعمك معهم. وإذا رأيت قوما لا يذكرون الله فلا تجلس معهم فإنك إن تكن عالما لا ينفعك علمك، وإن تكن جاهلا يزيدوك جهلا ولعل الله يظلهم بعقوبة فتعمك معهم.

__________________

١ - الحلق - بكسر ففتح أو بفتحتين -: جمع حلقة، كقصعة. وحلقة القوم: دائرهم.

٣١١

من الروضة، قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما جلس قوم يذكرون الله إلا ناداهم مناد من السماء: قوموا فقد بدلت سيئاتكم حسنات وغفر لكم جميعا. وما قعد عدة من أهل الارض يذكرون الله إلا قعد معهم عدة من الملائكة. وقال: ما جلس قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده.

سئل النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أين رياض الجنة؟ فقال: مجالس الذكر، فاغدوا وروحوا في ذكر الله.

( في الصلاة على النبي وآله عليه وعليهم‌السلام )

عن أبي بصير، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إذا ذكر النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله فأكثروا الصلاة عليه، فإنه من صلى على النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله صلاة واحدة صلى الله عليه في ألف صف من الملائكة ولم يبق شيء مما خلق الله عزوجل إلا صلى على ذلك العبد لصلاة الله عليه وصلوات ملائكته، فمن لا يرغب في هذا فهو جاهل مغرور قد برئ الله منه ورسوله [ وأهل بيته ].

عن الصادق، عن أبيهعليهما‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أنا عند الميزان يوم القيامة، فمن ثقلت سيئاته على حسناته جئت بالصلاة علي حتى اثقل بها حسناته.

عن الحارث الاعور، عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: كل دعاء محجوب من السماء حتى يصلى على محمد وآله.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: وجدت في بعض الكتب من صلى على محمد نبيه كتب الله له مائة حسنة. ومن قال: صلى الله على محمد وأهل بيته كتب الله له ألف حسنة.

قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي.

وروي عنهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنه قال: من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات ومحا عنه بها عشر سيئات.

عن الصادقعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إرفعوا أصواتكم بالصلاة علي فإنها تذهب بالنفاق.

٣١٢

( في الاستغفار والبكاء)

عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لكل داء دواء ودواء الذنوب الاستغفار.

عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: العجب ممن يقنط ومعه النجاة، قيل: وما هي؟ قال: الاستغفار.

من الفردوس، قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : ثلاثة أصوات يحبها الله عزوجل: صوت الديك وصوت الذي يقرأ القرآن وصوت المستغفرين بالاسحار.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: من قال: « أستغفر الله » مائة مرة حين ينام بات وقد تحاتت الذنوب عنه [ كلها ] كما يتحات الورق عن الشجر ويصبح وليس عليه ذنب(١) .

وعنهعليه‌السلام قال: من إستغفر الله عزوجل بعد العصر سبعين مرة غفر الله له ذلك اليوم سبعمائة ذنب، فإن لم يكن له فلابيه، فإن لم يكن لابيه فلامه، فإن لم يكن لامه فلاخيه، فإن لم يكن لاخيه فلاخته، فإن لم يكن لاخته فللاقرب.

عن إسماعيل بن سهل قال: كتبت إلى أبي جعفر الثانيعليه‌السلام : علمني شيئا إذا أنا قلته كنت معكم في الدنيا والاخرة؟ قال: فكتب بخطه، أعرفه: أكثر من قراءة إنا أنزلناه ورطب شفتيك بالاستغفار.

عن جعفر ين محمد، عن أبيهعليهما‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : طوبى لمن وجد في صحيفة عمله يوم القيامة تحت كل ذنب « أستغفر الله ».

قال الصادقعليه‌السلام : إذا أكثر العبد من الاستغفار رفعت صحيفته وهي تتلالا.

وعنهعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله لا يقوم من مجلس وإن خف حتى يستغفر الله خمسا وعشرين مرة وكان من أيمانهصلى‌الله‌عليه‌وآله لا وأستغفر الله.

قال الصادقعليه‌السلام : التائب من الذنب كمن لا ذنب له، والمقيم على الذنب وهو يستغفر كالمستهزئ.

عن الصادقعليه‌السلام قال: إذا أحدث العبد ذنبا جدد له نعمة فيدع الاستغفار

__________________

١ - يقال: حت الورق عن الشجر: سقط. وتحات الورق عنه: تناثر.

٣١٣

فهو الاستدراج. وكان من أيمانه لا وأستغفر الله(١) .

وقالعليه‌السلام : من أذنب من المؤمنين ذنبا أجل من غدوة إلى الليل فإن إستغفر لم يكتب عليه.

وقالعليه‌السلام : إن المؤمن ليذكره الله الذنب بعد بضع وعشرين سنة حتى يستغفر الله منه فيغفر له.

وعنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ( الاستغفار ) وقول « لا إله إلا الله » خير العبادة، قال الله تعالى( فاعلم أنه لا إله إلا الله وأستغفر لذنبك ) (٢) .

عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال لقائل بحضرته أستغفر الله: ثكلتك أمك أتدري ما الاستغفار؟ إن الاستغفار درجة العليين وهو اسم واقع على ستة معان: أولها: الندم على مضى، والثاني: العزم على ترك العود إليه أبدا، والثالث: أن تؤدي إلى المخلوقين حقوقهم حتى تلقى الله أملس ليس عليك تبعة، والرابع أن تعمد إلى كل فريضة عليك ضيعتها فتؤدي حقها، والخامس: أن تعمد إلى اللحم الذي نبت من السحت فتذيبه بالاحزان حتى يلصق الجلد بالعظم وينشأ بينهما لحم جديد، والسادس: أن تذيق الجسم ألم الطاعة كما أذقته حلاوة المعصية فعند ذلك تقول: أستغفر الله.

من كتاب روضة الواعظين، قال أمير المؤمنينعليه‌السلام : في الارض أمانان من عذاب الله سبحانه وقد رفع أحدهما فدونكم الاخر فتمسكوا به، أما الامان الذي رفع فهو رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله ، وأما الامان الباقي فهو الاستغفار، قال الله عزوجل( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ) (٣) . ولا خير في الدنيا إلا لرجلين: رجل أذنب ذنبا فهو يتداركها بالتوبة ورجل يسارع إلى الخيرات، ومن أعطى التوبة لم يحرم القبول ومن أعطى الاستغفار لم يحرم المغفرة، وتصديق ذلك في كتاب الله عزوجل( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله

__________________

١ - الاستدارج: الارتقاء من درجة إلى درجة والمراد هنا أن العبد كلما جدد خطيئة جدد الله له نعمة فأنساه الاستغفار فيأخذه قليلا قليلا.

٢ - سورة محمد: آية ٢١.

٣ - سورة الانفال: آية ٣٣.

٣١٤

يجد الله غفورا رحيما ) (١) ، وقال تعالى:( إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب فاولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما حكيما ) (٢) .

وعن الصادقعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يستغفر كل يوم سبعين مرة، قيل: وكيف كان يقول؟ قالعليه‌السلام : كان يقول: أستغفر الله سبعين مرة ويقول: أتوب إليه سبعين مرة.

عن الحسن بن حماد، عن الصادقعليه‌السلام قال: من قال في دبر صلاة الفريضة قبل أن يثنى رجليه(٣) : أستغفر الله [ العظيم ] الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ذا الجلال والاكرام وأتوب إليه ثلاث مرات غفر الله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر.

وفي خبر آخر من قاله في كل يوم غفر الله له أربعين كبيرة.

( في البكاء)

من الروضة: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : كل عين باكية يوم القيامة إلا ثلاثة أعين: عين بكت من خشية الله، وعين غضت عن محارم الله، وعين باتت ساهرة في سبيل الله من عيون الاخبار: عن الرضاعليه‌السلام قال: من تذكر مصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون.

من كتاب روضة الواعظين، قال الصادقعليه‌السلام : البكاؤون خمسة: آدم ويعقوب ويوسف وفاطمة بنت محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله وعلي بن الحسين زين العابدينعليه‌السلام ، فأما آدمعليه‌السلام فبكى على الجنة حتى صار في خديه أمثال الاودية. وأما يعقوبعليه‌السلام فبكى على يوسفعليه‌السلام حتى ذهب بصره وحتى قيل له:( تالله تفتؤ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين ) . وأما يوسفعليه‌السلام فبكى على يعقوبعليه‌السلام حتى تأذى منه أهل السجن فقالوا: إما أن تبكي بالنهار وتسكت بالليل وإما أن تبكي بالليل وتسكت بالنهار فصالحهم على واحد منهما. وأما فاطمة بنت محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فبكت على أبيها حتى تأذى منها أهل المدينة وقالوا لها: قد أذيتنا بكثرة

__________________

١ - سورة النساء: آية ١١٠.

٢ - سورة النساء: آية ٢١.

٣ - ثنى الشيء - كرما ودعا -: عطفه وطواه ورد بعضه على بعض.

٣١٥

بكائك، فكانت تخرج إلى المقابر مقابر الشهداء فتبكي حتى تقضي حاجتها ثم تنصرف.وأما علي بن الحسين فبكى على الحسينعليه‌السلام عشرين سنة أو أربعين وما وضع طعام بين يديه إلا بكى حتى قال مولى له: جعلت فداك ياابن رسول الله إني أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: إنما أشكو بثي(١) وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون، إني لم أذكر مصرع بني فاطمة إلا خنقتني العبرة.

قال موسىعليه‌السلام : يا إلهي ما جزاء من دمعت عيناه من خشيتك؟ قال: يا موسى أقي وجهه من حر النار وأؤمنه من الفزع الاكبر.

وقال الصادقعليه‌السلام : لما حضرت الحسن بن علي بن أبي طالبعليهما‌السلام الوفاة بكى، فقيل: يا ابن رسول الله تبكي ومكانك من رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الذي أنت به وقد قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله فيك ما قال، وقد حججت عشرين حجة ماشيا وقد قاسمت ربك ما لك ثلاث مرات حتى النعل والنعل، فقالعليه‌السلام : إنما أبكي لخصلتين: لهول المطلع وفراق الاحبة.

قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : من بكى على ذنبه حتى تسيل دموعه على لحيته حرم الله ديباجة وجهه على النار.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : من خرج من عينيه مثل الذباب من الدمع من خشية الله آمنه الله به يوم الفزع الاكبر.

من كتاب زهد الصادقعليه‌السلام قال: أوحى الله إلى موسىعليه‌السلام : إن عبادي لم يتقربوا إلي بشيء أحب إلي من ثلاث خصال، قال موسىعليه‌السلام : وما هي؟ قال: يا موسى، الزهد في الدنيا والورع عن المعاصي والبكاء من خشيتي، فقال موسىعليه‌السلام : يا رب فما لمن صنع ذلك؟ فأوحى الله إليه: يا موسى أما الزاهدون فاحكمهم في الجنة، وأما البكاؤون من خشيتي ففي الرفيق الاعلى، وأما الورعون عن المعاصي فإني أناقش الناس ولا أناقشهم.

عنهعليه‌السلام قال: بكى يحيى بن زكرياعليهما‌السلام حتى ذهب لحم خديه من

__________________

١ - البث: أشد الحزن الذي لا يصبر عليه صاحبه حتى يبثه.

٣١٦

الدموع فوضع على العظام لبودا تجري عليها الدموع(١) ، فقال له أبوه: يا بني إني سألت الله تعالى أن يهبك لي لتقر عيني بك، فقال: يا أبت إن على نيران ربنا معاثر(٢) لا يجوزها إلا البكاؤون من خشية الله وأتخوف أن آتيه فيها فأزل، فبكى زكرياعليه‌السلام حتى غشي عليه.

وقال أمير المؤمنينعليه‌السلام : بكاء العيون وخشية القلوب من رحمة الله تعالى، فإذا وجدتموها فاغتنموا الدعاء، ولو أن عبدا بكى في أمة لرحم الله تعالى تلك الامة لبكاء ذلك العبد.

وقالعليه‌السلام : إذا لم يجئك البكاء فباك، فإن خرج من عينك مثل رأس الذباب فبخ بخ.

عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفرعليه‌السلام يقول: ما من شيء إلا وله كيل ووزن إلا الدموع فإن العين إذا اغر ورقت بمائها حرمها الله على النار، فإن سالت على الخد لم يرهق وجهه قتر ولا ذلة أبدا، وإن القطرة من الدموع تطفئ أمثال البحار من النار، ولو أن رجلا بكى في أمة لرحموا.

وقال إبراهيمعليه‌السلام : إلهي ما لمن بل وجهه بالدمع من مخافتك؟ قال: جزاؤه مغفرتي ورضواني.

عن أبي جعفرعليه‌السلام قال: اطلب الاجابة عند اقشعرار الجلد وعند إفاضة العبرة وعند قطر المطر وإذا كانت الشمس في كبد السماء أو قد زاغت فإنها ساعة تفتح فيها أبواب السماء ويرجى فيها العون من الملائكة والاجابة من الله تبارك وتعالى. وقال: إن التضرع والصلاة من الله تعالى بمكان إذا كان العبد ساجدا لله فإن سالت دموعه فهنالك تنزل الرحمة فاغتنموا في تلك الساعة المسألة وطلب الحاجة، ولا تستكثروا شيئا مما تطلبون فما عند الله أكثر مما تقدرون، ولا تحقروا صغيرا من حوائجكم فإن أحب المؤمنين إلى الله تعالى أسألهم.

__________________

١ - اللبد - بالكسر -: كل شعر أو صوف متلبد، والجمع: لبود - كفلوس - واللبد - بالتحريك -: مصدر.

٢ - لمعاثر، جمع معثر: مواضع العثرة أي السقطة والزلة.

٣١٧

ولقد دخل أبوجعفرعليه‌السلام على أبيه زين العابدينعليه‌السلام فإذا هو قد بلغ من العبادة ما لم يبلغه أحد، فرآه قد اصفر لونه من السهر ورمصت عيناه من البكاء(١) ودبرت جبهته وورمت ساقاه وقدماه من القيام في الصلاة، فقال أبوجعفرعليه‌السلام : فلم أملك حين رأيته بتلك الحالة من البكاء فبكيت رحمة له، وكان يفكر فالتفت إلي بعد هنيئة من دخولي فقال: يا بني: أعطني بعض تلك الصحف التي فيها عبادة عليعليه‌السلام ، فأعطيته فقرأ فيها يسيرا ثم تركها من يده تضجرا وقال: من يقوى على عبادة علي بن أبي طالبعليه‌السلام .

وكان علي بن الحسينعليهما‌السلام إذا توضأ اصفر لونه، فقيل له: ما هذا الذي يغشاك؟ فقال: أتدرون من أتأهب للقيام بين يديه؟!.

وروي أن الكاظمعليه‌السلام كان يبكي من خشية الله حتى تخضل لحيته بالدموع(٢) .

الفصل الرابع

( في نوادر من الصلوات)

( في الاستخارة)

قال الصادقعليه‌السلام : إذا أردت أمرا فلا تشاور فيه أحدا حتى تشاور ربك، قال: قلت له: وكيف أشاور ربي؟ قال: تقول « أسخير الله » مائة مرة ثم تشاور الناس، فإن الله يجري لك الخيرة(٣) على لسان من أحب.

من كتاب المحاسن، عن الحلبي(٤) ، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: إن المشورة لا تكون إلا بحدودها الاربعة فمن عرفها بحدودها وإلا كانت مضرتها على المستشير أكثر من منفعتها، فأولها أن يكون الذي تشاوره عاقلا، والثاني أن يكون حرا متدينا،

__________________

١ - رمصت عينه: سال منها الرمص. والرمص - بالتحريك -: وسخ أبيض يجتمع في موق العين.

٢ - خضل - كعلم -: ندى وابتل. وخضل: نداه وبله.

٣ - الخيرة - بكسر فسكون أو فتح -: الخيار أي الاختيار، وخيرة الشيء أو القوم: أفضله.

٤ - هو يحيى بن عمران الاتي ذكره، والرواية قد تكرر ولذا لم يذكر في بعض النسخ هذه الرواية هنا.

٣١٨

والثالث أن يكون صديقا مواخيا، والرابع أن تطلعه على سرك فيكون علمه به كعلمك ثم يسر ذلك ويكتمه، فإنه إذا كان عاقلا انتفعت بمشورته، وإذا كان حرا متدينا أجهد نفسه في النصيحة، وإذا كان صديقا مواخيا كتم سرك إذا إطلعته عليه، فإذا اطلعته على سرك فكان علمه كعلمك تمت المشورة وكملت النصيحة.

وعنهعليه‌السلام قال: استشيروا العاقل من الرجال الورع فإنه لا يأمر إلا بخير. وإياك والخلاف فإن خلاف الورع العاقل مفسدة في الدين والدنيا.

عنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : مشاورة العاقل الناصح يمن ورشد وتوفيق من الله عزوجل، فإذا أشار عليك الناصح العاقل فإياك والخلاف فإن في ذلك العطب(١) .

عن الحسن بن الجهم قال: كنا عند الرضاعليه‌السلام فذكرناه أباه، فقال كان عقله لا توازي به العقول وربما شاور الاسود من سودانه(٢) ، فقيل له: تشاور مثل هذا؟ فقال: إن الله تبارك وتعالى ربما فتح على لسانه، قال: فكانوا ربما أشاروا عليه بالشيء فيعمل به في الضيعة والبستان.

عن الصادقعليه‌السلام قال: قيل لرسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما الحزم؟ قال: مشاورة ذوي الرأي واتباعهم.

عنهعليه‌السلام ومما أوصىصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم به علياعليه‌السلام قال: لا مظاهرة أوثق من المشاورة ولا عقل كالتدبير. وقال: إظهار الشيء قبل أن يستحكم مفسدة له.

عن يحيى بن عمران الحلبي قال: قال أبو عبد اللهعليه‌السلام : إن المشورة محدودة فمن لم يعرفها بحدودها كان ضررها أكثر من نفعها: فأول ذلك أن يكون الذي تستشيره عاقلا، والثاني أن يكون حرا متدينا، والثالث أن يكون صديقا مواخيا، والرابع أن تطلعه على سرك فيكون علمه به كعلمك، قال: ثم فسر ذلك فقال: إنه إذا كان عاقلا انتفعت بمشورته، وإذا كان حرا متدينا أجهد نفسه في النصيحة لك، وإذا كان صديقا مواخيا كتم سرك، وإذا اطلعته على سرك فكان علمه كعلمك به أجهد في النصيحة وكملت المشورة.

__________________

١ - عطب - كعلم - عطبا بالتحريك: هلك.

٢ - السودان والسود: جمع أسود. والسودان أيضا: جيل من الناس، أسود.

٣١٩

عن عثمان بن عيسى، عن بعض من حدثه، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: قلت له: من أحب الخلق إلى الله؟ قال: أطوعهم لله. قال: قلت: فمن أبغض الخلق إلى الله؟ قال: من اتهم الله، قلت: أو أحد يتهم الله؟ قال: نعم، من استخار الله فجاءته الخيرة بما يكره فيسخط ذلك فهو المتهم لله ( تمام الخبر ).

وروى حماد بن عثمان عن الصادقعليه‌السلام أنه قال في الاستخارة: أن يستخير الله الرجل في آخر سجدة من ركعتي الفجر مائة مرة ومرة يحمد الله ويصلي على النبي وآله صلى الله عليه وعليهم، ثم يستخير الله خمسين مرة، ثم يحمد الله تعالى ويصلي على النبي وآله صلى الله عليه وعليهم ويتم المائة والواحدة أيضا.

وسألهعليه‌السلام محمد بن خالد القسري عن الاستخارة؟ فقالعليه‌السلام : استخر الله في آخر ركعة من صلاة الليل وأنت ساجدمائة مرة ومرة، وقال: كيف أقول؟ قال: تقول: أستخير الله برحمته ثلاث مرات.

وكان أمير المؤمنينعليه‌السلام يصلي ركعتين ويقول في دبرهما: أستخير الله مائة مرة، ثم يقول: « اللهم إني قد هممت بأمر قد علمته فإن كنت تعلم أنه خير لي في ديني ودنياي وآخري فيسره لي وإن كنت تعلم أنه شر لي في ديني ودنياي وآخرتي فاصرفه عني، كرهت نفسي ذلك أم أحبت، فإنك تعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب » ثم يعزم.

وروي أن رجلا جاء إلى أبي عبد اللهعليه‌السلام فقال له: جعلت فداك إني ربما ركبت الحاجة ثم أندم عليها، فقال له: أين أنت من الاستخارة؟ فقال الرجل: جعلت فداك فكيف الاستخارة؟ فقال: إذا صليت صلاة الفجر بعد أن ترفع يديك حذاء وجهك: اللهم إنك تعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب فصل على محمد وآل محمد وخر لي في جميع ما عزمت به من أموري خيار بركة وعافية ثم يسجد سجدة يقول فيها مائة مرة: أستخير الله برحمته أستقدر الله في عافية بقدرته ثم ائت حاجتك فإنها خير لك على كل حال ولا تتهم ربك فيما تتصرف فيه.

من كتاب تهذيب الاحكام، عن معاوية بن ميسرة، عنهعليه‌السلام أنه قال: ما استخار الله عبد سبعين مرة بهذه الاستخارة إلا رماه الله بالخيرة، يقول: « يا أبصر الناظرين ويا أسمع السامعين ويا أسرع الحاسبين ويا أرحم الراحمين ويا أحكم الحاكمين صل على محمد وأهل بيته وخر لي في كذا وكذا ».

٣٢٠