مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق0%

مكارم الأخلاق مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف: مکتبة الأخلاق والدعاء
الصفحات: 481

مكارم الأخلاق

مؤلف: أبي نصر الحسن بن الفضل الطبرسي
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف:

الصفحات: 481
المشاهدات: 109523
تحميل: 5980

توضيحات:

مكارم الأخلاق
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 481 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 109523 / تحميل: 5980
الحجم الحجم الحجم
مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق

مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
العربية

كما تخزن ورقك.

يا أباذر: إن الله جل ثناؤه ليدخل قوما الجنة فيعطيهم حتى يملوا وفوقهم قوم في الدرجات العلى، فإذا نظروا إليهم عرفوهم فيقولون: ربنا إخواننا كنا معهم في الدنيا فبم فضلتهم علينا؟ فيقال: هيهات هيهات إنهم كانوا يجوعون حين تشبعون ويظمؤن حين تروون ويقومون حين تنامون ويشخصون حين تخفضون.

يا أباذر: جعل الله جل ثناؤه قرة عيني في الصلاة. وحبب إلي الصلاة كما حبب إلى الجائع الطعام، وإلى الظمآن الماء. وإن الجائع إذا أكل شبع وإن الظمآن إذا شرب روى، وأنا لا أشبع من الصلاة.

يا أباذر: أيما رجل تطوع في يوم وليلة اثنتي عشرة ركعة سوى المكتوبة كان له حقا واجبا بيت في الجنة.

يا أباذر: إنك ما دمت في الصلاة فإنك تقرع باب الملك الجبار، ومن يكثر قرع باب الملك يفتح له.

يا أباذر: ما من مؤمن يقوم مصليا إلا تناثر عليه البر ما بينه وبين العرش ووكل به ملك ينادي: يا ابن آدم لو تعلم ما لك في الصلاة ومن تناجي ما انفتلت.

يا أباذر: طوبى لاصحاب الالوية يوم القيامة يحملونها فيسبقون الناس إلى الجنة، ألا: هم السابقون إلى المساجد بالاسحار وغير الاسحار.

يا أباذر: الصلاة عماد الدين واللسان أكبر، والصدقة تمحو الخطيئة واللسان أكبر، والصوم جنة من النار واللسان أكبر، والجهاد نباهة واللسان أكبر.

يا أباذر: الدرجة في الجنة فوق الدرجة كما بين السماء والارض، وإن العبد ليرفع بصره فيلمع له نور يكاد يخطف بصره فيفزع لذلك فيقول: ما هذا؟ فيقال: هذا نور أخيك، فيقول: أخي فلان كنا نعمل جميعا في الدنيا وقد فضل علي هكذا، فيقال له: إنه كان أفضل منك عملا، ثم يجعل في قلبه الرضا حتى يرضى.

يا أباذر: الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر وما أصبح فيها مؤمن إلا حزينا، فكيف لا يحزن المؤمن وقد أوعده الله جل ثناؤه إنه وارد جهنم ولم يعده أنه صادر عنها وليلقين أمراضا ومصيبات وأمورا تغيظه وليظلمن فلا ينتصر، يبتغي ثوابا من الله تعالى فلا يزال حزينا حتى يفارقها، فإذا فارقها أفضى إلى الراحة والكرامة.

٤٦١

يا أباذر: ما عبد الله عزوجل على مثل طول الحزن.

يا أباذر: من أوتي من العلم ما لا يبكيه لحقيق أن يكون قد أوتي علما لا ينفعه، إن الله نعت العلماء فقال عزوجل:( إن الذين أوتو العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للاذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا، ويخرون للاذقان يبكون ويزيدهم خشوعا ) .

يا أباذر: من استطاع أن يبكي فليبك. ومن لم يستطع فليشعر قلبه الحزن وليتباك، إن القلب القاسي بعيد من الله تعالى ولكن لا يشعرون.

يا أباذر: يقول الله تعالى: ( لا أجمع على عبد خوفين ولا أجمع له أمنين، فإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة وإذا خافني في الدنيا آمنته يوم القيامة ).

يا أباذر: لو أن رجلا كان له كعمل سبعين نبيا لاحتقره وخشي أن لا ينجو من شر يوم القيامة.

يا أباذر: إن العبد ليعرض عليه ذنوبه يوم القيامة فيمن ذنب ذنوبه فيقول: أما إني كنت خائفا مشفقا فيغفر له.

يا أباذر: إن الرجل ليعمل الحسنة فيتكل عليها ويعمل المحقرات حتى يأتي الله وهو عليه غضبان. وإن الرجل ليعمل السيئة فيفرق منها يأتي آمنا يوم القيامة.

يا أباذر: إن العبد ليذنب الذنب فيدخل به الجنة، فقلت: وكيف ذلك بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قال: يكون ذلك الذنب نصب عينيه تائبا منه قارا إلى الله عزوجل حتى يدخل الجنة.

يا أباذر: الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت. والعاجز من أتبع نفسه وهواها وتمنى على الله عزوجل الاماني.

يا أباذر: إن أول شيء يرفع من هذه الامة: الامانة والخشوع حتى لا تكاد ترى خاشعا.

يا أباذر: والذي نفس محمد بيده لو أن الدنيا كانت تعدل عندالله جناح بعوضة أو ذباب ما سقى الكافر منها شربة من ماء.

يا أباذر: إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ما ابتغي به وجه الله. وما من شيء أبغض إلى الله تعالى من الدنيا خلقها ثم عرضها فلم ينظر إليها ولا ينظر إليها حتى

٤٦٢

تقوم الساعة. وما من شيء أحب إلى الله من الايمان به وترك ما أمر بتركه.

يا أباذر: إن الله تبارك وتعالى أوحى إلى أخي عيسىعليه‌السلام : يا عيسى: لا تحب الدنيا فإني لست احبها وأحب الاخرة، فإنما هي دار المعاد.

يا أباذر: إن جبرئيلعليه‌السلام أتاني بخزائن الدنيا على بغلة شه باء فقال لي: يا محمد: هذه خزائن الدنيا ولا تنقصك من حظك عند ربك، فقلت: حبيبي جبرئيل لا حاجة لي بها، إذا شبعت شكرت ربي وإذا جعت سألته.

يا أباذر: إذا أراد الله عزوجل بعبد خيرا فقهه في الدين وزهده في الدنيا وبصره بعيوب نفسه.

يا أباذر: ما زهد عبد في الدنيا إلا أنبت الله الحكمة في قلبه وأنطق بها لسانه وبصره بعيوب الدنيا ودائها ودوائها وأخرجه منها سالما إلى دار السلام.

يا أباذر: إذا رأيت أخاك قد زهد في الدنيا فاستمع منه فإنه يلقن الحكمة، فقلت: يا رسول الله: من أزهد الناس؟ فقال: من لم ينس المقابر والبلى وترك فضل زينة الدنيا وآثر ما يبقى على ما يفنى ولم يعد غدا من أيامه وعد نفسه في الموتى.

يا أباذر: إن الله تبارك وتعالى لم يوح إلي أن أجمع المال [ إلى المال ] ولكن أوحى إلي أن سبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين.

يا أباذر: إني ألبس الغليظ واجلس على الارض وألعق أصابعي وأركب الحمار بغير سرج وأردف خلفي، فمن رغب عن سنتي فليس مني.

يا أباذر: حب المال والشرف أذهب لدين الرجل من ذئبين ضاريين في زرب الغنم فأغارا فيها حتى أصبحا فماذا أبقيا منها؟ قال: قلت: يا رسول الله الخائفون الخاضعون المتواضعون الذاكرون الله كثيرا، أهم يسبقون الناس إلى الجنة؟ فقال: لا، ولكن فقراء المسلمين، فإنهم يأتون يتخطون رقاب الناس، فيقول لهم خزنة الجنة كما أنتم حتى تحاسبوا، فيقولون: بم نحاسب؟ فوالله ما ملكنا فنجور ونعدل ولا افيض علينا فنقبض ونبسط ولكن عبدنا ربنا حتى دعانا فأجبنا.

يا أباذر: إن الدنيا مشغلة للقلوب والابدان وإن الله تبارك وتعالى سائلنا عما نعمنا في حلاله فكيف بما أنعمنا في حرامه؟

يا أباذر: إني قد دعوت الله جل ثناؤه إن يجعل رزق من يحبني كفافا وأن

٤٦٣

يعطي من يبغضني كثرة المال والولد.

يا أباذر: طوبى للزاهدين في الدنيا الراغبين في الاخرة الذين اتخذوا أرض الله بساطا وترابها فراشا وماءها طيبا واتخذوا كتاب الله شعارا ودعاءه دثارا، يقرضون الدنيا قرضا.

يا أباذر: حرث الاخرة العمل الصالح. وحرث الدنيا المال والبنون.

يا أباذر: إن ربي أخبرني، فقال: وعزتي وجلالي ما أدرك العابدون درك البكاء وإني لابني لهم في الرقيق الاعلى قصرا لا يشركهم فيه أحد. قال: قلت: يا رسول الله: أي المؤمنين أكيش؟ قال: أكثرهم للموت ذكرا وأحسنهم له استعدادا.

يا أباذر: إذا دخل النور القلب انفسح القلب واتسع، قلت: فما علامة ذلك بأبي أنت وأمي يا رسول الله؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الانابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزوله.

يا أباذر: اتق الله ولا تر الناس إنك تخشى الله فيكرموك وقلبك فاجر.

يا أباذر: ليكن لك في كل شيء نية صالحة حتى في النوم والاكل.

يا أباذر: لتعظم جلال الله في صدرك، فلا تذكره كما يذكره الجاهل عند الكلب: اللهم اخزه عند الخنزير: اللهم اخزه.

يا أباذر: إن لله ملائكة قياما من خيفة الله ما رفعوا رؤوسهم حتى ينفخ في الصور النفخة الاخرة فيقولون جميعا: سبحانك [ ربنا ] وبحمدك ما عبدناك كما ينبغي لك أن تعبد.

يا أباذر: لو كان لرجل عمل سبعين نبيا لاستقل عمله من شدة ما يرى يومئذ، ولو أن دلوا من غسلين صب في مطلع الشمس لغلت منه جماجم من في مغربها، ولو زفرت جهنم زفرة لم يبق ملك مقرب ولا نبي مرسل إلا خر جاثيا على ركبتيه يقول: رب [ ارحم ] نفسي حتى ينسى إبراهيم إسحق ويقول: يا رب أنا خليلك إبراهيم فلا تنسني.

يا أباذر: لو أن امرأة من نساء أهل الجنة اطلعت من سماء الدنيا في ليلة ظلماء لاضاءت الارض أفضل مما يضيئها القمر ليلة البدر، ولوجد ريح نشرها جميع أهل الارض. ولو أن ثوبا من ثياب أهل الجنة نشر اليوم في الدنيا لصعق من ينظر إليه وما حملته أبصارهم.

٤٦٤

يا أباذر: اخفض صوتك عند الجنائز وعند القتال وعند القرآن.

يا أباذر: إذا تبعت جنازة فليكن عقلك فيها مشغولا بالتفكر والخشوع واعلم أنك لاحق به.

يا أباذر: اعلم أن كل شيء إذا فسد فالملح دواؤه فإذا فسد الملح فليس له دواء.

واعلم أن فيكم خلقين: الضحك من غير العجب، والكسل من غير سهو.

يا أباذر: ركعتان مقتصدتان في التفكر خير من قيام ليلة والقلب ساه.

يا أباذر: الحق ثقيل مر والباطل خفيف حلو. ورب شهوة ساعة توجب حزنا طويلا.

يا أباذر: لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يرى الناس في جنب الله أمثال الاباعر ثم يرجع إلى نفسه فيكون هو أحقر حاقر لها.

يا أباذر: لا تصيب حقيقة الايمان حتى ترى الناس كلهم حمقى في دينهم وعقلاء في دنياهم.

يا أباذر: حاسبك نفسك قبل أن تحاسب فهو أهون لحاسبك غدا. وزن نفسك قبل أن توزن، وتجهز للعرض الاكبر يوم تعرض لا تخفى منك على الله خافية.

يا أباذر: استح من الله، فإني والذي نفسي بيده لا أزال حين أذهب إلى الغائط مقنعا بثوبي أستحي من الملكين الذين معي.

يا أباذر: أتحب أن تدخل الجنة؟ قلت نعم، فداك أبي، قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : فاقصر من الامل، واجعل الموت نصب عينيك. واستح من الله حق الحياء، قال: قلت: يا رسول الله، كلنا نستحي من الله، قال: ليس ذلك الحياء ولكن الحياء من الله أن لا تنسى المقابر والبلى، وتحفظ الجوف وما وعى، والرأس وما حوى. ومن أراد كرامة الاخرة فليدع زينة الدنيا، فإذا كنت كذلك أصبت ولاية الله.

يا أباذر: يكفي من الدعاء مع البر ما يكفي الطعام من الملح.

يا أباذر: مثل الذي يدعو بغير عمل كمثل الذي يرمي بغير وتر.

يا أباذر: إن الله يصلح بصلاح العبد ولده وولد ولده ويحفظه في دويرته والدور حوله ما دام فيهم.

يا أباذر إن ربك عزوجل يباهي الملائكة بثلاثة نفر: رجل في أرض قفر

( مكارم الاخلاق - ٣٠ )

٤٦٥

فيؤذن ثم يقيم ثم يصلي، فيقول: ربك للملائكة: انظروا إلى عبدي يصلي ولا يراه أحد غيري، فينزل سبعون ألف ملك يصلون وراه ويستغفرون له إلى الغد من ذلك اليوم. ورجل قام من الليل فصلى وحده فسجد ونام وهو ساجد، فيقول الله تعالى: انظروا إلى عبدي روحه عندي وجسده ساجد. ورجل في زحف فر أصحابه وثبت هو يقاتل حتى يقتل.

يا أباذر: ما من رجل يجعل جبهته في بقعة من بقاع الارض إلا شهدت له بها يوم القيامة. وما من منزل ينزله قوم إلا وأصبح ذلك المنزل يصلي عليهم أو يلعنهم.

يا أباذر: ما من صباح ولا رواح إلا وبقاع الارض ينادي بعضها بعضا يا جارة هل مر بك من ذكر الله تعالى أو عبد وضع جبهته عليك ساجدا لله؟ فمن قائلة: لا، ومن قائلة نعم، فإذا قالت: نعم اهتزت وانشرحت وترى أن لها الفضل على جارتها.

يا أباذر: إن الله جل ثناؤه لما خلق الارض وخلق ما فيها من الشجر لم يكن في الارض شجرة يأتيها بنو آدم إلا أصابوا منها منفعة فلم تزل الارض والشجر كذلك حتى تكلم فجرة بني آدم بالكلمة العظيمة، قولهم:( اتخذ الله ولدا ) فلما قالوها اقشعرت الارض وذهبت منفعة الاشجار.

يا أباذر: إن الارض لتبكي على المؤمن إذا مات أربعين صباحا.

يا أباذر: إذا كان العبد في أرض قفر فتوضأ أو تيمم ثم أذن وأقام وصلى، أمر الله عزوجل الملائكة فصفوا خلفه صفا لا يرى طرفاه، يركعون بركوعه ويسجدون بسجوده ويؤمنون على دعائه.

يا أباذر: من أقام ولم يؤذن لم يصل معه إلا ملكاه اللذان معه.

يا أباذر: ما من شاب ترك الدنيا وأفنى شبابه في طاعة الله إلا أعطاه الله أجر اثنين وسبعين صديقا.

يا أباذر: الذاكر في الغافلين كالمقاتل في الفارين.

يا أباذر: الجليس الصالح خير من الوحدة، والوحدة خير من جليس السوء. وإملاء الخير خير من السكوت، والسكوت خير من إملاء السوء.

يا أباذر: لا تصاحب إلا مؤمنا. ولا يأكل طعامك إلا تقي. ولا تأكل طعام الفاسقين.

يا أباذر: أطعم طعامك من تحبه في الله. وكل طعام من يحبك في الله عزوجل.

٤٦٦

يا أباذر: إن الله عزوجل عند لسان كل قائل، فليتق الله امرؤ وليعلم ما يقول.

يا أباذر: اترك فضول الكلام وحسبك من الكلام ما تبلغ به حاجتك.

يا أباذر: كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما يسمع.

يا أباذر: ما من شيء أحق بطول السجن من اللسان.

يا أباذر: إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم، وإكرام حملة القرآن العاملين، وإكرام السلطان المقسط.

يا أباذر: ما عمل من لم يحفظ لسانه.

يا أباذر: لا تكن عيابا ولا مداحا ولا طعانا ولا مماريا.

يا أباذر: لا يزال العبد يزداد من الله بعد ما ساء خلقه.

يا أباذر: الكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة تخطوها إلى الصلاة صدقة.

يا أباذر: من أجاب داعي الله وأحسن عمارة مساجد الله كان ثوابه من الله الجنة.

فقلت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله كيف يعمر مساجد الله؟ قال: لا يرفع فيها الاصوات ولا يخاض فيها بالباطل ولا يشتري فيها ولا يباع، فاترك اللغو ما دمت فيها، فإن لم تفعل فلا تلومن يوم القيامة إلا نفسك.

يا أباذر: إن الله تعالى يعطيك ما دمت جالسا في المسجد بكل نفس تنفست فيه درجة في الجنة، وتصلي عليك الملائكة، ويكتب لك بكل نفس تنفست فيه عشر حسنات ويمحى عنك عشر سيئات.

يا أباذر: أتعلم في أي شيء أنزلت هذه الاية اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون؟ قلت: لا أدري فداك أبي وأمي، قال: في انتظار الصلاة خلف الصلاة.

يا أباذر: إسباغ الوضوء في المكاره من الكفارات. وكثرة الاختلاف إلى المساجد فذلكم الرباط.

يا أباذر: يقول الله تبارك وتعالى: إن أحب العباد إلى المتحابون من أجلي، المتعلقة قلوبهم بالمساجد والمستغفرون بالاسحار، اولئك إذا أردت بأهل الارض عقوبة ذكرتهم فصرفت العقوبة عنهم.

يا أباذر: كل جلوس في المسجد لغو إلا ثلاث: قراءة مصل، أو ذكر الله،

٤٦٧

أو سائل عن علم.

يا أباذر: كن بالعمل بالتقوى أشد اهتماما منك بالعمل، فإنه لا يقل عمل بالتقوى وكيف يقل عمل يتقبل، يقول الله عزوجل:( إنما يتقبل الله من المتقين ) .

يا أباذر: لا يكون الرجل من المتقين حتى يحاسب نفسه أشد من محاسبة الشريك شريكه، فيعلم من أين مطعمه ومن أين مشربه ومن أين ملبسه، أمن حل أم من حرام.

يا أباذر: من لم يبال من أين يكتسب المال لم يبال الله عزوجل من أين أدخله النار.

يا أباذر: من سره أن يكون أكرم الناس فليتق الله عزوجل.

يا أباذر: إن أحبكم إلى الله جل ثناؤه أكثركم ذكرا له. وأكرمكم عندالله عز وجل أتقاكم له. وأنجاكم من عذاب الله أشدكم له خوفا.

يا أباذر: إن المتقين الذين يتقون من الشيء الذي لا يتقى منه، خوفا من الدخول في الشبهة.

يا أباذر: من أطاع الله عزوجل فقد ذكر الله وإن قلت صلاته وصيامه وتلاوته للقرآن.

يا أباذر: ملاك الدين الورع ورأسه الطاعة.

يا أباذر: كن ورعا تكن أعبد الناس، وخير دينكم الورع.

يا أباذر: فضل العلم خير من فضل العبادة، واعلم أنكم لو صليتم حتى تكونوا كالحنايا وصمتم حتى تكونوا كالاوتار ما ينفعكم ذلك إلا بورع.

يا أباذر: إن أهل الورع والزهد في الدنيا هم أولياء الله تعالى حقا.

يا أباذر: من لم يأت يوم القيامة بثلاث فقد خسر. قلت: وما الثلاث، فداك أبي وأمي؟ قال: ورع يحجزه عما حرم الله عزوجل عليه، وحلم يرد به جهل السفهاء، وخلق يداري به الناس.

يا أباذر: إن سرك أن تكون أقوى الناس فتوكل على الله عزوجل. وإن سرك أن تكون أكرم الناس فاتق الله. وإن سرك أن تكون أغنى الناس فكن بما في يدالله عزوجل أوثق منك بما في يدك.

يا أباذر: لو أن الناس كلهم أخذوا بهذه الاية لكفتهم:( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره ) .

٤٦٨

يا أباذر: يقو الله جل ثناؤه: وعزتي وجلالي لا يؤثر عبدي هواي على هواه إلا جعلت غناه في نفسه وهمومه في آخرته وضمنت السموات والارض رزقه وكففت عنه ضيقه وكنت له من وراء تجارة كل تاجر.

يا أباذر: لو أن ابن آدم فر من رزقه كما يفر من الموت لادركه كما يدركه الموت.

يا أباذر: ألا أعلمك كلمات ينفعك الله عزوجل بهن؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: احفظ الله يحفظك. احفظ الله تجده أمامك. تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة. وإذا سألت فاسأل الله عزوجل. وإذا استعنت فاستعن بالله، فقد جرى القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة، فلو أن الخلق كلهم جهدوا أن ينفعوك بشيء لم يكتب لك ما قدروا عليه، ولو جهدوا أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك ما قدروا عليه. فإن استطعت أن تعمل لله عزوجل بالرضا في اليقين فافعل، وإن لم تستطع فإن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا. وإن النصر مع الصبر، والفرج مع الكرب، وإن مع العسر يسرا.

يا أباذر: استغن بغنى الله يغنك الله، فقلت: وما هو يا رسول الله؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : غداء يوم وعشاء ليلة، فمن قنع بما رزقه الله فهو أغنى الناس.

يا أباذر: إن الله عزوجل يقول: إني لست كلام الحكيم أتقبل ولكن همه وهواه، فإن كان همه وهواه فيما أحب وأرضى جعلت صمته حمدا لي وذكرا [ ووقارا ] وإن لم يتكلم.

يا أباذر: إن الله تبارك وتعالى لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم وأقوالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم.

يا أباذر: التقوى ههنا التقوى ههنا، وأشار إلى صدره.

يا أباذر: أربع لا يصيبهن إلا مؤمن: الصمت وهو أول العبادة، والتواضع لله سبحانه، وذكر الله تعالى في كل حال وقلة الشيء يعني قلة المال.

يا أباذر: هم بالحسنة وإن لم تعملها لكيلا تكتب من الغافلين.

يا أباذر: من ملك ما بين فخذيه وبين لحييه دخل الجنة، قلت: يا رسول الله وإنا لنؤاخذ بما تنطق به ألسنتنا؟ قال: يا أباذر: وهل يكتب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم، إنك لا يزال سالما ما سكت فإذا تكلمت كتب الله لك أو عليك.

٤٦٩

يا أباذر: إن الرجل يتكلم بالكلمة في المجلس لينصحكم بها فهوى في جهنم ما بين السماء والارض.

يا أباذر: ويل للذي يحدث ويكذب ليضحك به القوم ويل له ويل له ويل له.

يا أباذر: من صمت نجا، فعليك بالصدق ولا تخرجن من فيك كذبا أبدا.

قلت: يا رسول الله فما توبة الرجل الذي كذب متعمدا؟ قال: الاستغفار والصلوات الخمس تغسل ذلك.

يا أباذر: إياك والغيبة، فإن الغيبة أشد من الزنا، قلت: يا رسول الله ولم ذلك بأبي أنت وأمي؟ قال: لان الرجل يزني ويتوب إلى الله فيتوب الله عليه، والغيبة لا تغفر حتى يغفرها صاحبها.

يا أباذر: سباب المؤمن فسوق، وقتالة كفر، وأكل لحمه من معاصي الله، وحرمة ماله كحرمة دمه. قلت: يا رسول الله وما الغيبة؟ قال: ذكرك أخاك بما يكره، قلت: يا رسول الله فإن كان فيه ذاك الذي يذكر به؟ قال: اعلم إنك إذا ذكرته بما هو فيه فقد اغتبته وإذا ذكرته بما ليس فيه فقد بهته.

يا أباذر: من ذب عن أخيه المسلم الغيبة كان حقا على الله أن يعتقه من النار.

يا أباذر: من اغتيب عنده أخوه المسلم وهو يستطيع نصره فنصره نصره الله عزوجل في الدنيا والاخرة، فإن خذله هو يستطيع نصره خذله الله في الدنيا والاخرة.

يا أباذر: لا يدخل الجنة قتات، قلت: وما القتات؟ قال: النمام.

يا أباذر: صاحب النميمة لا يستريح من عذاب الله عزوجل في الاخرة.

يا أباذر: من كان ذا وجهين ولسانين في الدنيا فهو ذو لسانين في النار.

يا أباذر: المجالس بالامانة وإفشاء سر أخيك خيانة فاجتنب ذلك واجتنب مجلس العشيرة.

يا أباذر: تعرض أعمال أهل الدنيا على الله من الجمعة إلى الجمعة في يوم الاثنين والخميس فيستغفر لكل عبد مؤمن إلا عبدا كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال: أتركوا عمل هذين حتى يصطلحا.

يا أباذر: إياك وهجران أخيك، فإن العمل لا يتقبل مع الهجران.

يا أباذر: أنهاك عن الهجران، وإن كنت لابد فاعلا تهجره فوق ثلاثة أيام

٤٧٠

[ كملا ]، فمن مات فيها مهاجرا لاخيه كانت النار أولى به.

يا أباذر: من أحب أن يتمثل له الرجال قياما فليتبوأ مقعده من النار.

يا أباذر: من مات وفي قلبه مثقال ذرة من كبر لم يجد رائحة الجنة إلا أن يتوب قبل ذلك. فقال رجل: يا رسول الله إني ليعجبني الجمال حتى وددت إن علاقة سوطي وقبال نعلي حسن فهل يرهب على ذلك؟ قال: كيف تجد قلبك؟ قال: أجده عارفا للحق مطمئنا إليه. قال: ليس ذلك بالكبر ولكن الكبر أن تترك الحق وتتجاوزه إلى غيره وتنظر إلى الناس ولا ترى إن أحدا عرضه كعرضك ولا دمه كدمك.

يا أباذر: أكثر من يدخل النار المستكبرون. فقال رجل: وهل ينجو من الكبر أحد يا رسول الله؟ قال: نعم، من لبس الصوف وركب الحمار وحلب الشاة وجالس المساكين.

يا أباذر: من حمل بضاعته فقد برئ من الكبر يعني ما يشترى من السوق.

يا أباذر: من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله عزوجل إليه يوم القيامة.

يا أباذر: أزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه ولا جناح عليه فيما بينه وبين كعبيه.

يا أباذر: من رفع ذيله وخصف نعله وعفر وجهه فقد برئ من الكبر.

يا أباذر: من كان له قميصان فليلبس أحدهما وليلبس الاخر أخاه.

يا أباذر: سيكون ناس من أمتي يولدون في النعيم ويغذون به، همتهم ألوان الطعام والشراب ويمدحون بالقول اولئك شرار أمتي.

يا أباذر: من ترك لبس الجمال وهو يقدر عليه تواضعا لله عزوجل في غير منقصة وأذل نفسه في غير مسكنة وأنفق ما جمعه في غير معصية ورحم أهل الذل والمسكنة وخالط أهل الفقه والحكمة، طوبى لمن صلحت سريرته وحسنت علانيته وعزل عن الناس شره، طوبى لمن عمل بعلمه وأنفق الفضل من ماله وأمسك الفضل من قوله.

يا أباذر: البس الخشن من اللباس، والصفيق من الثياب لئلا يجد الفخر فيك مسلكا.

يا أباذر: يكون في آخر الزمان قوم يلبسون الصوف في صيفهم وشتائهم، يرون أن لهم الفضل بذلك على غيرهم اولئك تلعنهم ملائكة السموات والارض.

يا أباذر: ألا أخبرك بأهل الجنة؟ قلت: بلى يا رسول الله، قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : كل أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لابره.

٤٧١

قال أبوذر رضي الله عنه. ودخلت يوما على رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وهو في المسجد جالس وحده فاغتنمت خلوته، فقالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : يا أباذر: إن للمسجد تحية، قلت: وما تحيته يا رسول الله؟ قال: ركعتان تركعهما.

ثم التفت إليه فقلت: يا رسول الله أمرتني بالصلاة، فما الصلاة؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الصلاة خير موضوع فمن شاء أقل ومن شاء أكثر.

قلت: يا رسول الله أي الاعمال أحب إلى الله عزوجل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الايمان بالله، ثم الجهاد في سبيله.

قلت: يا رسول الله أي المؤمنين أكمل إيمانا؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أحسنهم خلقا.

قلت: وأي المؤمنين أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من سلم المسلمون من لسانه ويده.

قلت: وأي الهجرة أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من هجر السوء.

قلت: وأي الليل أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : جوف الليل الغابر.

قلت: فأي الصلاة أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : طول القنوت.

قلت فأي الصوم أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : فرض مجزئ وعندالله أضعاف ذلك.

قلت: وفأي الصدقة أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : جهد من مقل إلى فقير في سر.

قلت: وأي الزكاة أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أغلاها ثمنا وأنفسها عند أهلها.

قلت: وأي الجهاد أفضل؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما عقر فيه جواده واهريق دمه.

قلت: وأي آية أنزلها الله عليك أعظم؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : آية الكرسي.

قال قلت: يا رسول الله فما كانت صحف إبراهيمعليه‌السلام ؟ قال: كانت أمثالا كلها: أيها الملك المسلط المبتلي إني لم أبعثك لتجتمع الدنيا بعضها على بعض ولكني بعثتك لترد عني دعوة المظلوم، فإني لا أردها وإن كانت من كافر أو فاجر فجوره على نفسه. وكان فيها أمثال: وعلى العاقل ما لم يكن مغلوبا على عقله أن يكون له ثلاث ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يفكر فيها في صنع الله تعالى، وساعة يحاسب فيها نفسه فيما قدم وأخر، وساعة يخلو فيها بحاجته من الحلال من المطعم والمشرب. وعلى العاقل أن يكون ظاعنا إلا في ثلاث: تزود لمعاد، أو مرمة لمعاش، أو لذة في غير محرم. وعلى العاقل أن يكون بصيرا بزمانه، مقبلا على شأنه، حافظا للسانه. ومن حسب كلامه من عمله قل كلامه إلا فيما يعنيه.

٤٧٢

قلت: يا رسول الله فما كانت صحف موسىعليه‌السلام ؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : كانت عبرا كلها: عجب لمن أيقن بالنار ثم ضحك، عجب لمن أيقن بالموت كيف يفرح، عجب لمن أبصر الدنيا وتقلبها بأهلها حالا بعد حال ثم هو يطمئن إليها، عجب لمن أيقن بالحساب غدا ثم لم يعمل.

قلت: يا رسول الله فهل في الدنيا شيء مما كان في صحف إبراهيم وموسىعليهما‌السلام مما أنزله الله عليك؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إقرأ يا أباذر:( قد أفلح من تزكى ،وذكر اسم ربه فصلى ،بل تؤثرون الحياة الدنيا ،والاخرة خير وأبقى ،إن هذا -يعني ذكره هذه الاربع الايات -لفي الصحف الاولى ،صحف إبراهيم وموسى ) .

قلت: يا رسول الله أوصني؟ قال: أوصيك بتقوى الله، فإنه رأس أمرك كله.

فقلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : عليك بتلاوة القرآن وذكر الله عز وجل، فإنه ذكر لك في السماء ونور في الارض.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : عليك بالجهاد، فإنه رهبانية أمتي.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : عليك بالصمت إلا من خير، فإنه مطردة للشيطان عنك وعون لك على امور دينك.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إياك وكثرة الضحك، فإنه يميت القلب ويذهب بنور الوجه.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : انظر إلى من هو تحتك ولا تنظر إلى من هو فوقك، فإنه أجدر أن لا تزدري نعمة الله عليك.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : صل قرابتك وإن قطعوك. وأحب المساكين وأكثر مجالستهم.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : قل الحق وإن كان مرا.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لا تخف في الله لومة لائم.

قلت: يا رسول الله زدني؟ قالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : يا أباذر: ليردك عن الناس ما تعرف من نفسك ولا تجر عليهم فيما تأتي، فكفى بالرجل عيبا أن يعرف من الناس ما يجهل من نفسه ويجر عليهم فيما يأتي. قال: ثم ضرب على صدري وقال: يا أباذر: لا عقل كالتدبير، ولا ورع كالكف عن المحارم، ولا حسب كحسن الخلق.

٤٧٣

( الفصل السادس: في اختيارات الايام)

عن الصادقعليه‌السلام : أول يوم من الشهر سعد يصلح للقاء الامراء وطلب الحوائج والشراء والبيع والزراعة والسفر. الثاني منه يصلح للسفر وطلب الحوائج. الثالث منه ردئ لا يصلح لشيء جملة. الرابع منه صالح للتزويج ويكره السفر فيه. الخامس منه ردئ نحس. السادس منه مبارك يصلح للتزويج وطلب الحوائج. السابع منه مبارك مختار يصلح لكل ما يراد ويسعى فيه. الثامن منه يصلح لكل حاجة سوى السفر، فإنه يكره فيه. التاسع منه مبارك يصلح لكل ما يريده الانسان، ومن سافر فيه رزق مالا ويرى في سفره كل خير. العاشر صالح لكل حاجة سوى الدخول على السلطان. ومن فر فيه من السلطان اخذ. ومن ضلت له ضالة وجدها. وهو جيد للشراء والبيع. ومن مرض فيه برئ. الحادي عشر يصلح للشراء والبيع ولجميع الحوائج وللسفر ما خلا الدخول على السلطان. وإن التواري فيه يصلح. الثاني عشر يوم صالح مبارك، فاطلبوا فيه حوائجكم واسعوا لها، فإنها تقضى. الثالث عشر يوم نحس مستمر فاتقوا فيه جميع الاعمال. الرابع عشر جيد للحوائج ولكل عمل. الخامس عشر صالح لكل حاجة تريدها، فاطلبوا فيه حوائجكم، فإنها تقضى. السادس عشر ردئ مذموم لكل شيء. السابع عشر صالح مختار، فاطلبوا فيه ما شئتم، وتزوجوا وبيعوا واشتروا وازرعوا وابنوا وادخلوا على السلطان في حوائجكم فإنها تقضى. الثامن عشر مختار صالح للسفر وطلب الحوائج ومن خاصم فيه عدوه خصمه وغلبه وظفر به بقدرة الله. التاسع عشر مختار صالح لكل عمل، ومن ولد فيه يكون مباركا. العشرون جيد مختار للحوائج والسفر والبناء والغرس والعرس والدخول على السلطان يوم مبارك بمشية الله. الحادي والعشرون يوم نحس مستمر. الثاني والعشرون مختار صالح للشراء والبيع ولقاء السلطان والسفر والصدقة. الثالث والعشرون مختار جيد خاصة للتزويج والتجارات كلها والدخول على السلطان. الرابع والعشرون يوم نحس مشيءوم. الخامس والعشرون ردئ مذموم يحذر فيه من كل شيء. السادس والعشرون صالح لكل حاجة سوى التزويج والسفر. وعليكم بالصدقة فيه، فإنكم تنتفعون به السابع والعشرون جيد مختار للحوائج ولكل ما يراد ولقا السلطان. الثامن والعشرون ممزوج. التاسع والعشرون مختار جيد لكل حاجة ما خلا الكاتب، فإنه يكره له

٤٧٤

ذلك. ولا أرى له أن يسعى في حاجة إن قدر على ذلك. ومن مرض فيه برئ سريعا. ومن سافر فيه أصاب مالا كثيرا. ومن أبق فيه رجع. الثلاثون مختار جيد لكل شيء ولكل حاجة من شراء وبيع وزرع وتزويج. ومن مرض فيه برئ سريعا. ومن ولد فيه يكون حليما مباركا ويرتفع أمره ويكون صادق اللسان صاحب وفاء.

( ما يقال إذا اضطر الانسان إلى التوجه في أحد الايام)

( التي نهى عن السعي فيها في دبر كل فريضة وهو من أدعية الفرج)

لا حول ولا قوة إلا بالله افرج بها كل كربة، لا حول ولا قوة إلا بالله أحل بها كل عقدة. لا حول ولا قوة إلا بالله أجلو بها كل ظلمة. لا حول ولا قوة إلا بالله أفتح بها كل باب. لا حول ولا قوة إلا بالله أستعين بها على كل شدة ومصيبة. لا حول ولا قوة إلا بالله أستعين بها على كل أمر ينزل بي. لا حول ولا قوة إلا بالله أعتصم بها من كل محذور أحاذره. لا حول ولا قوة إلا بالله أستوجب بها العفو والعافية والرضا من الله. لا حول ولا قوة إلا بالله تفرق أعداء الله وغلبت حجة الله وبقي وجه الله. لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم رب الارواح الفانية ورب الاجساد البالية ورب الشعور المتمعطة ورب الجلود الممزقة ورب العظام النخرة ورب الساعة القائمة أسألك يا رب أن تصلي على محمد وأهل بيته الطاهرين وافعل بي كذا بخفي لطفك يا ذا الجلال والاكرام آمين آمين يا رب العالمين.

( الفصل السابع: في خاتمة الكتاب)

ولما افتتحت هذا الكتاب بخطبة أمير المؤمنين صلوات الله عليه تبركا بها ولانها حاوية لمجامع الاداب والاخلاق أردت أن أختتم بخطبته الموسومة بسمات المؤمنين المرموقة بصفات المتقين إذ هو خير إمام للمؤتمين وأنجع موعظة للمتقين. فاختتمت بذلك الكتاب فصار ختامه مسك.

روي أن صاحبا له يقال له همام كان رجلا عابدا، فقال له يا أمير المؤمنين صف لي المتقين حتى كأني أنظر إليهم؟ فتثاقل عليعليه‌السلام عن جوابه ثم قال: يا همام اتق الله وأحسن فإن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون، فلم يقنع همام بذلك القول حتى عزم عليه، قال: فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثم قال: أما بعد، فإن الله سبحان وتعالى خلق الخلق حين خلقهم غنيا عن طاعتهم،

٤٧٥

آمنا من معصيتهم، لانه لا تضره معصية من عصاه ولا تنفعه طاعة من أطاعه. فقسم بينهم معايشهم، ووضعهم من الدنيا مواضعهم. فالمتقون فيها هم أهل الفضائل. منطقهم الصواب، وملبسهم الاقتصاد، ومشيهم التواضع. غضوا أبصارهم عما حرم الله عليهم، وقصروا أسماعهم على العلم النافع لهم، نزلت أنفسهم منهم في البلاء كالتي نزلت في الرخاء.

لولا الاجل الذي كتب الله عليهم لم تستقر أرواحهم في أجسادهم شوقا إلى الثواب، وخوفا من العقاب. عظم الخالق في أنفسهم وصغر ما دونه في أعينهم، فهم والجنة كمن قد رآها، فهم فيها متنعمون، وهم والنار كمن قد رآها، فهم فيها معذبون.

قلوبهم محزونة، وشرورهم مأمونة، وأجسادهم نحيفة، وحاجتهم خفيفة، وأنفسهم عفيفة، ومعونتهم في الاسلام عظيمة. وصبروا أياما قصيرة فأعقبتهم راحة طويلة وتجارة مربحة يسرها لهم رب كريم. أرادتهم الدنيا ولم يريدوها، وطلبتهم فأعجزوها، وأسرتهم ففدوا أنفسهم منها. أما الليل فصافون أقدامهم تالين لاجزاء القرآن يرتلونها ترتيلا. يحزنون به أنفسهم ويستبشرون به دواء دائهم. فإذا مروا بآية فيها تشويق ركنوا إليها طمعا وتطلعت نفوسهم إليها شوقا وظنوا أنها نصب أعينهم. وإذا مروا بآية فيها تخويف أصغوا إليها مسامع قلوبهم وظنوا أن زفير جهنم وشهيقها في اصول آذانهم، فهم حانون على أوساطهم، يمجدون جبارا عظيما، مفترشون لجباههم وأكفهم وركبهم وأطراف أقدامهم، يطلبون إلى الله في فكاك رقابهم. وأما النهار فحلماء علماء أبرار أتقياء. قد براهم الخوف بري القداح ينظر إليهم الناظر فيحسبهم مرضى وما بالقوم من مرض. ويقول: قد خولطوا ولقد خالطهم أمر عظيم. لا يرضون من أعمالهم القليل ولا يستكثرون الكثير. فهم لانفسهم متهمون. ومن أعمالهم مشفقون إذا زكي أحد منهم خاف مما يقال له فيقول: أنا أعلم بنفسي من غيري وربي أعلم بنفسي مني. اللهم لا تؤاخذني بما يقولون واجعلني أفضل مما يظنون واغفر لي ما لا يعلمون إنك أنت علام الغيوب وستار العيوب.

فمن علامة أحدهم أنك ترى له قوة في دين وحزما في لين وإيمانا في يقين وحرصا في علم وعلما في حلم وقصدا في غنى وخشوعا في عبادة وتجملا في فاقة وصبرا في شدة وطلبا في حلال ونشاطا في هدى وتحرجا عن طمع. يعمل الاعمال الصالحة وهو على وجل. يمسي وهمه الشكر ويصبح وهمه الذكر. يبيت حذرا ويصبح فرحا، حذرا

٤٧٦

لما حذر من الغفلة، وفرحا بما أصاب من الفضل والرحمة. وإن استصعبت عليه نفسه فيما تكره لم يعطها سؤلها فيما تحب. قرة عينه فيما لا يزول. وزهادته فيما لا يبقى. يمزج الحلم بالعلم، والقول بالعمل. تراه قريبا أمله، قليلا زلله، خاشعا قلبه، قانعة نفسه، منزورا أكله، سهلا أمره، حريزا دينه، ميتة شهوته، مكظوما غيظه، قليلا شره، كثيرا ذكره، صادقا قوله. الخير منه مأمول، والشر منه مأمون. وإن كان في الغافلين كتب في الذاكرين. وإن كان في الذاكرين لم يكتب من الغافلين. يعفو عمن ظلمه. ويعطي من حرمه. ويصل من قطعه. وبعيدا فحشه. لينا قوله. غائبا منكره. حاضرا معروفه. مقبلا خيره. مدبرا شره. في الزلازل وقور. وفي المكاره صبور. وفي الرخاء شكور. لا يحيف على من يبغض. ولا يأثم فيمن يحب. ولا يدعي ما ليس له ولا يجحد حقا هو عليه. يعترف بالحق قبل أن يشهد عليه. ولا يضيع ما استحفظ. ولا ينسي ما ذكر. ولا يتنابز بالالقاب. ولا يضار بالجار. ولا يشمت بالمصائب. سريعا إلى الصلوات مؤديا للامانات. بطيئا عن المنكرات. يأمرون بالمعروف وينهى عن المنكر. لا يدخل في الباطل ولا تخرج من الحق. إن صمت لم يغمه صمته. وإن نطق لم يقل حظه. وإن ضحك لم يعل صوته قانع بالذي هو له. لا يحمح به الغيظ ولا يغلبه الهوى ولا يقهره الشح. يخالط الناس ليعلم. ويصمت ليسلم. ويسأل ليفهم. ويتجر ليغنم. ولا يعمل الخير ليفخر به. ولا يتكلم به لتتجبر به على من سواه. وإن بغي عليه صبر حتى يكون الله هو الذي ينتقم له. نفسه منه في غناء. والناس منه في راحة أتعب نفسه لاخرته، وأراح الناس من نفسه. بعده عمن تباعد عنه زهد ونزاهة. ودنوه ممن دنا منه لين ورحمة. ليس تباعده تكبرا وعظمة، ولا دنوه لمكر ولا خديعة.

قال: فصعق همام صعقة كانت نفسه فيها. فقال أمير المؤمنينعليه‌السلام : أما والله لقد كنت أخافها عليه. ثم قال: هكذا تصنع المواعظ البالغة بأهلها. فقال له قائل: فما بالك أنت يا أمير المؤمنين؟ فقالعليه‌السلام : ويحك إن لكل أجل وقتا لن يعدوه وسببا لا يتجاوزه. فمهلا لا تعد لمثلها، فإنما نفث الشيطان على لسانك.

هذا آخر ما أردنا أن نجمعه من السير النبوية والاداب المروية وقد وفينا بما شرطناه نسأل الله أن يوفقنا للعمل بذلك خالصا لوجهه وموجبا لرضوانه ومغفرته وموصلا إلى جناته وكرامته بمنه وجوده وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.

٤٧٧

الفهرس

الباب الاول: في خلق النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وخلقه وسائر أحواله ١١

الفصل الاول: في خلقه وخلقه وسيرته مع جلسائه ١١

الفصل الثاني: في نبذ من أحواله وأخلاقه من كتاب شرف النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وغيره ١٥

الفصل الثالث: في صفة أخلاقه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في مطعمه ٢٦

الفصل الرابع: في صفة أخلاقه صلى‌الله‌عليه‌وآله في مشربه ٣١

الفصل الخامس: في صفة أخلاقه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الطيب والدهن ولبس الثياب وغير ذلك.. ٣٢

الباب الثاني: في آداب التنظيف والتطييب والتكحل والتدهن والسواك  ٤٠

الفصل الاول: في التنظيف والتطييب وما يجري مجراه في التنظيف.. ٤٠

الفصل الثاني: في التكحل والتدهن. ٤٥

الفصل الثالث: في السواك. ٤٨

الباب الثالث: في آداب الحمام وما يتعلق به ٥٢

الفصل الاول: في كيفية دخول الحمام ٥٢

الفصل الثاني: في ستر العورة ٥٦

الفصل الثالث: في التدلك بالخزف والزيت والدقيق وغير ذلك.. ٥٧

الفصل الرابع: في حلق الرأس والعانة والابط. ٥٨

الفصل الخامس: في غسل الرأس بالخطمي والسدر ٦٠

الفصل السادس: في الاطلاء بالنورة ٦١

الباب الرابع: في تقليم الاظفار وأخذ الشارب وتدوير اللحية وتسريح الرأس والترجيل والنظر في المرآة والحجامة ٦٤

الفصل الاول: في تقليم الاظفار ٦٤

الفصل الثاني: في أخذ الشارب وتدوير اللحية والنظر في الشيب وغيره في أخذ الشارب.. ٦٧

الفصل الثالث: في تسريح الرأس واللحية ٦٩

الفصل الرابع: في الحجامة ٧٣

٤٧٨

الباب الخامس: في الخضاب والزينة والخاتم وما يتعلق بها ٧٨

الفصل الاول: في الترغيب في الخضاب وفضله ٧٨

الفصل الثاني: في الخضاب بالسواد ٧٩

الفصل الثالث: في الخضاب بالحناء والكتم والصفرة وخضاب اليد للنساء ٨٠

الفصل الرابع: في كراهية الخضاب للجنب والحائض وما جاء في ترك الخضاب.. ٨٣

الفصل الخامس: في الخاتم وما يتعلق به ٨٥

الفصل السادس: في التزيين للنساء بالحلى والاسورة وغير ذلك.. ٩٣

الباب السادس: في اللباس والمسكن وما يتعلق بهما ٩٦

الفصل الاول: في التجمل باللباس وكيفية لبسه والدعاء عند اللبس.. ٩٦

الفصل الثاني: في طي الثوب وتنظيفه ١٠٣

الفصل الثالث: في لبس أنواع اللباس مع اختلاف ألوانها ١٠٣

الفصل الرابع: في لبس الخز والحلة وغير ذلك.. ١٠٦

الفصل الخامس: في التبختر في الثياب والتواضع فيها والترقيع لها والاقتصاد فيها ولبس الخشن. ١٠٩

الفصل السادس: في كراهية لباس الشهرة والنكت في اللباس. ١١٦

الفصل السابع: في العمائم والقلانس.. ١١٩

الفصل الثامن: في لبس الخف والنعل. ١٢١

الفصل التاسع: في المسكن وما يجوز منه وما لا يجوز وما يتعلق به ١٢٥

الفصل العاشر: في النجد والاثاث والفرش والتواضع فيها ١٣١

الباب السابع: في الاكل والشرب وما يتعلق بهما ١٣٤

الفصل الاول: في فضل اطعام الطعام واصطناع المعروف وصوم التطوع. ١٣٤

الفصل الثاني: في آداب غسل اليد وغيرها ١٣٩

الفصل الثالث: في آداب الاكل وما يتعلق به ١٤٠

الفصل الرابع: في آداب الشرب وما يتصل به ١٥٠

الفصل الخامس: في آداب الخلال. ١٥٢

٤٧٩

الفصل السادس: في ما جاء في الخبز ١٥٤

الفصل السابع: في منافع المياه ١٥٥

الفصل الثامن: في اللحوم وما يتعلق بها ١٥٨

الفصل التاسع: في الحلاوي. ١٦٥

الفصل العاشر: في الفواكه ١٧٠

الفصل الحادي عشر: في البقول. ١٧٦

الفصل الثاني عشر: في الحبوب وما يتبعها ١٨٧

الفصل الثالث عشر: في نوادر الاطعمة وغيرها ١٨٩

الباب الثامن: في آداب النكاح وما يتعلق به ١٩٦

الفصل الاول: في الرغبة في التزويج وبركة المرأة وشومها ١٩٦

الفصل الثاني: في أصناف النساء وأخلاقهن. ١٩٨

الفصل الثالث: في الاكفاء والنكت في النكاح. ٢٠٤

الفصل الرابع: في آداب الزفاف والمباشرة وغيرهما ٢٠٨

الفصل الخامس: في حق الزوج على المرأة وحق المرأة على الزوج. ٢١٣

الفصل السادس: في الاولاد وما يتعلق بهم. ٢١٨

الفصل السابع: في العقيقة وما يتعلق بها ٢٢٦

الفصل الثامن: في الختان وما يتعلق به ٢٢٩

الفصل التاسع: في هنات تتعلق بالنساء ٢٣٠

الفصل العاشر: في نوادر النكاح. ٢٣٣

الباب التاسع: في آداب السفر وما يتعلق به ٢٤٠

الفصل الاول: في السفر والاوقات المحمودة والمذمومة له ٢٤٠

الفصل الثاني: في إفتتاح السفر بالصدقة وغيرها ٢٤٣

الفصل الثالث: فيما يستحب عند الخروج إلى السفر ٢٤٥

الفصل الرابع: في مكارم الاخلاق في السفر وحسن الصحبة ومراقبة الحقوق وطلب الرفقة ٢٥٠

الفصل الخامس: في حفظ المتاع والاستخارة وطلب الحاجة ٢٥٤

٤٨٠