مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق0%

مكارم الأخلاق مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف: مکتبة الأخلاق والدعاء
الصفحات: 481

مكارم الأخلاق

مؤلف: أبي نصر الحسن بن الفضل الطبرسي
الناشر: مؤسسة الأعلمي
تصنيف:

الصفحات: 481
المشاهدات: 109527
تحميل: 5980

توضيحات:

مكارم الأخلاق
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 481 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 109527 / تحميل: 5980
الحجم الحجم الحجم
مكارم الأخلاق

مكارم الأخلاق

مؤلف:
الناشر: مؤسسة الأعلمي
العربية

في التطيب

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: الرائحة الطيبة تشد القلب.

من أمالي الشيخ أبي جعفر الطوسي(١) قال الصادقعليه‌السلام : إن الله تعالى يحب الجمال والتجمل ويكره البؤس والتبأس وإن الله تعالى إذا أنعم على عبد نعمة أحب أن يرى عليه أثرها، قيل: وكيف ذلك؟ قال: ينظف ثوبه ويطيب ريحه ويجصص داره ويكنس أفنيته(٢) ، حتى أن السراج قبل مغيب الشمس ينفي الفقر ويزيد في الرزق.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: أربع من سنن المرسلين: السواك والحناء والطيب والنساء.

عنهعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يتطيب في كل جمعة، فإذا لم يجد أخذ بعض خمر(٣) نسائه فرشه بالماء ويمسح به.

عنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما نلت من دنياكم هذه إلا النساء والطيب.

وعنهعليه‌السلام قال: ما أنفقت في الطيب فليس بسرف.

وعنهعليه‌السلام قال: إذا أتى أحدكم بريحان فليشمه وليضعه على عينيه فإنه من الجنة.

من الروضة قال مالك الجهني: ناولت أبا عبد الله شيئا من الرياحين فأخذه

__________________

١ - هو أبوجعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي المتوفى سنة ٤٦٠ ه. كان من أجل علماء الشيعة في القرن الخامس، الملقب بشيخ الطائفة، صاحب التهذيب والاستبصار من الكتب الاربعة وكان من تلامذة المفيد ( ره ) والسيد المرتضى ( ره ) قدم العراق في سنة ٤٠٨ ه. وأقام ببغداد واشتغل بها، ثم انتقل إلى النجف الاشرف واستوطن بها إلى أن توفي ودفن في داره، وقبره مزار معروف في المسجد الموسوم بالمسجد الطوسي.

٢ الافنية جمع فناء: فضاء البيت وأمامه ومنه الخبر إكنسوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود.

٣ - الخمر جمع خمار مثل كتب وكتاب: وهو ثوب تغطي به المرأة رأسها.

٤١

فشمّه ووضعه على عينيه ثم قال: من تناول ريحانة فشمها ووضعها على عينيه ثم قال: اللهم صل على محمد وآل محمد، لم تقع على الارض حتى يغفر له.

وروي عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله أنه قال: إذا ناول أحدكم أخاه ريحانا فلا يرده، فإنه خرج من الجنة.

من صحيفة الرضاعليه‌السلام عنه عن آبائه عن عليعليهم‌السلام قال: التطيب نشرة والغسل نشرة والنظر إلى الخضرة نشرة والركوب نشرة(١) .

عن الرضاعليه‌السلام : كان يعرف موضع جعفرعليه‌السلام في المسجد بطيب ريحه وموضع سجوده.

وقال الرضاعليه‌السلام : من أخلاق الانبياءعليهم‌السلام التطيب.

وقال الصادقعليه‌السلام : ركعتان يصليهما متعطرا أفضل من سبعين ركعة يصليهما غير متعطر.

وعنهعليه‌السلام قال: ثلاثة من النبوة: طم الشعر(٢) وطيب الريح وكثرة الطروقة.

عن أبي عبد الله وأبي الحسنعليهما‌السلام إنهما سئلا عن الرجل يرد الطيب؟

فقالا: لا ترد الكرامة.

وعنهعليه‌السلام لا يأبى الكرامة إلا الحمار، يعني الذي عقله مثل عقل الحمار.

وعنهعليه‌السلام قال: الطيب في الشارب من أخلاق الانبياة وكرامة الكاتبين.

وعنهعليه‌السلام قال: كانت للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مسكة إذا هو يتوضأ أخذها بيده وهي رطبة فكان إذا خرج عرفوا أنه رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله .

عن الرضاعليه‌السلام قال: كان لعلي بن الحسينعليه‌السلام مشكدانة(٣) من رصاص معلقة فيها مسك، فإذا أراد أن يخرج ولبس ثيابه تناولها وأخرج منها فمسح به.

ومن كتاب عيون الاخبار روى الصولي عن جدته وكانت تسأل عن أمر الرضا

__________________

١ - النشرة بالضم: رقية يعالج بها المجنون والمريض. أو من النشر بمعنى الحياة.

٢ - طم الشعر: جزه أو عقصه. وفي بعض النسخ ضم الشعر.

٣ - مشكدانة فارسي. وفي بعض النسخ وشاندانة.

٤٢

عليه‌السلام كثيرا فتقول: ما أذكر منه شيئا إلا أني كنت أراه يتبخر بالعود الهندي النئ ويستعمل بعده ماء ورد ومسكا تمام الخبر.

من مسموعات السيد ناصح الدين أبي البركات قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : عليكم بهذا العود الهندي فإن فيه سبعة أشفية وأطيب الطيب المسك.

قال الصادقعليه‌السلام : كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ينفق على الطيب أكثر ما ينفق على الطعام.

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله لعلي: يا علي عليك بالطيب في كل جمعة، فإنه من سنتي وتكتب لك حسناته مادام يوجد منك رائحته.

وعنهعليه‌السلام قال: ينبغي للرجل أن لا يدع أن يمس شيئا من طيب في كل يوم فإن لم يقدر فيوم ويوم لا فإن لم يقدر ففي كل جمعة لا يدع ذلك.

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: أيما إمرأة تطيبت، ثم خرجت من بيتها فهي تلعن حتى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت.

في التجمير

عن مرازم قال: دخلت أبي الحسنعليه‌السلام الحمام، فلما خرج إلى المسلخ دعا بمجمر فتجمر(١) ، ثم قال: جمروا مرازما قال: قلت من أراد أن يأخذ نصيبه يأخذ؟ قال: نعم.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: ينبغي للرجل أن يدخن ثيابه إذا كان يقدر.

عن عمير بن مأمون - وكانت ابنته عمير تحت الحسنعليه‌السلام - قال: قالت: دعا ابن الزبير الحسن إلى وليمة فنهض الحسنعليه‌السلام وكان صائما فقال له ابن الزبير: كما أنت حتى نتحفك بتحفة الصائم:، فدهن لحيته وجمر ثيابه. وقال الحسنعليه‌السلام : وكذلك تحفة المرأة تمشط وتجمر ثوبها.

__________________

١ - المسلخ: موضع نزع اللباس للدخول إلى الحمام. والمجمرة والمجمر: ما يوضع فيه الجمر يعني النار. وأجمر الثوب: نجره بالطيب.

٤٣

عن أبي عبد الله عن أبيه عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : طيب النساء ما ظهر لونه وخفى ريحه وطيب الرجال ما خفي لونه وظهر ريحه.

إلى هنا من هذا الباب مختارة من كتاب اللباس المنسوب إلى العياشي رحمة الله عليه(١) .

في الورد وماء الورد

من كتاب طب الائمة(٢) عن الحسن بن منذر يرفعه قال: لما أسرى بالنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله إلى السماء حزنت الارض لفقده وأنبتت الكبر(٣) فلما رجع إلى الارض فرحت فأنبتت الورد، فمن أراد أن يشم رائحة النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله فليشم الورد.

وفي حديث آخر لما عرج بالنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله عرق فتقطر عرقه إلى الارض فأنبتت من العرق الورد الاحمر، فقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من أراد أن يشم رائحتي فليشم الورد الاحمر.

عن الفردوس عن أنس قال: قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الورد الابيض خلق من عرقي ليلة المعراج والورد الاحمر خلق من عرق جبريل والورد الاصفر خلق من البراق.

وروي عنهعليه‌السلام قال: إن ماء الورد يزيد في ماء الوجه وينفي الفقر.

وروى الثمالي عنهعليه‌السلام أنه قال: من مسح وجهه بماء الورد لم يصبه في ذلك

__________________

١ - هو أبونضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السمرقندي المعروف بالعياشي صاحب التفسير المشهور بالتفسير العياشي، كانرحمه‌الله من الفقهاء الشيعة وعلمائهم في القرن الرابع، المعاصر للشيخ الكليني ( ره ) وقيل في حقه: « إنه أوحد دهره وأكبر أهل المشرق علما وفضلا وأدبا وفهما ونبلا في زمانه ». وأنفق جميع تركة أبيه - وكانت ثلاثمائة ألف دينار - على العلم والحديث، كانت داره مملوة من الناس كالمسجد بين ناسخ أو قار أو مقابل أو معلق وكان له مجلس للخاص ومجلس للعام وكان في أول عمره عامي على مذهب أهل السنة ثم تبصر وعاد إلى مذهب الشيعة الامامية وصنف كتبا كثيرة.

٢ - من مؤلفات حسين بن بسطام بن سابور الزيات كان من أكابر علماء الامامية ومحدثيهم وأجلاء رواة أخبارهم.

٣ - الكبر بفتحتين: شجر الاصف.

٤٤

اليوم بؤس ولا فقر. ومن أراد التمسح بماء الورد فليمسح به وجهه ويديه وليحمد ربه وليصل على النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله .

عن الحسن بن عليعليه‌السلام أنه قال: حباني النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله بكلتا يديه بالورد وقال: هذا سيد ريحان أهل الدنيا والاخرة.

في النرجس

روى الحسن بن المنذر رفعه قال: للنرجس فضائل كثيرة في شمه ودهنه. ولما أضرمت النار لابراهيمعليه‌السلام فجعلها الله عزوجل عليه بردا وسلاما، أنبت الله تبارك وتعالى في تلك النار النرجس فأصل النرجس مما أنبته الله عزوجل في ذلك الزمان.

في المرز نجوش

عن أنس قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : عليكم بالمرز نجوش فشموه، فإنه جيد للخشام(١) . وعنه قال: إن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله كان إذا رفع إليه الريحان شمه ورده إلا المرز نجوش، فإنه كان لا يرده.

عن الكاظمعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : نعم الريحان المرز نجوش، نبت تحت ساق العرش وماؤه شفاء العين.

الفصل الثاني

في التكحل والتدهن

من كتاب من لا يحضره الفقيه(٢) عن الباقرعليه‌السلام قال: الاكتحال بالاثمد ينبت الاشفار ويحد البصر ويعين على طول السهر.

__________________

١ - الخشام: الانف.

٢ - من الكتب الاربعة للشيعة من مؤلفات الشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي المتوفى سنة ٣٨١ في بلدة الري والمدفون فيها.

٤٥

عن الصادقعليه‌السلام قال: أتى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أعرابي يقال له: قليب رطب العينين، فقال له النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : إني أرى عينيك رطبتين يا قليب عليك بالاثمد فإنه سراج العين.

عن طب الاثمد قال الصادقعليه‌السلام : السواك يجلو البصر والاثمد يذهب بالبخر.

عن الرضاعليه‌السلام قال: من أصابه ضعف في بصره فليكتحل سبعة مراود(١) عند منامه من الاثمد، أربعة في اليمنى وثلاثة في اليسرى، فإنه ينبت الشعر ويجلو البصر وينفع الله بالكحلة منه بعد ثلاثين سنة.

وعنهعليه‌السلام قال: من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكتحل وقال: [ و ] عليك بالاثمد فإنه يجلو البصر وينبت الاشفار ويطيب النكهة ويزيد في الباه(٢) .

وعنهعليه‌السلام قال: من أصابه ضعف في بصره فليكتحل سبع مراود عند منامه من الاثمد، أربعة في اليمنى وثلاثة في البسرى.

عن الصادقعليه‌السلام قال: الكحل ينبت الشعر ويجفف الدمعة ويعذب الريق ويجلو البصر.

وعنهعليه‌السلام قال: الكحل يزيد في المباضعة. وعنهعليه‌السلام قال: الكحل يعذب الفم. وعنهعليه‌السلام قال: الكحل أربعة في اليمنى وثلاثة في اليسرى.

وعنهعليه‌السلام قال: الكحل بالليل يطيب الفم ومنفعته إلى أربعين صباحا.

وعنهعليه‌السلام : أنه كان أكثر كحله بالليل، وكان يكتحل ثلاثة أفراد في كل عين.

وعنهعليه‌السلام قال: الكحل عند النوم أمان من الماء الذي ينزل في العين.

ومن كتاب اللباس عن الصادقعليه‌السلام قال: كان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يكتحل بالاثمد إذا أراد أن يأوى إلى فراشه.

عن ابن فضال، عن الحسن بن جهم(٣) قال: أرانيعليه‌السلام ميلا من حديد، فقال: كان هذا لابي الحسنعليه‌السلام فاكتحل به فاكتحلت.

__________________

١ - المراود جمع المرود: الميل الذي يكتحل به.

٢ - النكهة: ريح الفم. والباه كالجاه: النكاح.

٣ - هو الحسن بن الجهم بن بكير بن أعين، ثقة، روي أبي الحسن موسى والرضاعليهما‌السلام ، ذكره النجاشي في رجاله.

٤٦

عن نادر الخادم، عنهعليه‌السلام أنه قال لبعض من معه: اكتحل، فعرض أنه لا يحب الزينة في منزله، فقال: اتق الله واكتحل ولا تدع الكحل. قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من اكتحل فليوتر، من فعل فقد أحسن ومن لم يفعل فليس عليه شيء.

عن الصادق، عن أبيه، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من اكتحل فليوتر ومن تجمر فليوتر ومن استنجى فليوتر ومن استخار الله فليوتر.

وعنهعليه‌السلام قال: عليكم بالكحل، فإنه يطيب الفم، وعليكم بالسواك فإنه يجلو البصر. قال: قلت: كيف هذا؟ قال: لانه إذا استاك نزل البلغم فجلا البصر وإذا اكتحل ذهب البلغم فطيب الفم.

الدعاء عند الكحل

اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعل النور في بصري والبصيرة في ديني واليقين في قلبي والاخلاص في عملي والسلامة في نفسي والسعة في رزقي والشكر لك أبدا ما أبقيتني.

في التدهن

عن كتب الشيخ السعيد أبي جعفر بن بابويه(١) عن الصادقعليه‌السلام قال: إذا صببت الدهن في يدك فقل: أللهم إني أسألك الزين والزينة في الدنيا والاخرة وأعوذ بك من الشين [ والشنآن ] في الدنيا والاخرة.

وعنهعليه‌السلام قال: الدهن يلين البشر [ ة ] ويزيد في الدماغ ويسهل مجاري الماء ويذهب القشف ويسفر اللون.

__________________

١ - هو محمد بن علي بن موسى بن بابويه القمي، الملقب بالصدوق والمعروف بإبن بابويه، صاحب من لا يحضره الفقيه من الكتب الاربعة، كانرحمه‌الله من أجلاء الشيعة بل فقهاء الاسلام ومحدثيهم وأعظم علماء الاسلام في القرن الرابع، قيل في حقه: ولولاه لاندرست آثار أهل البيت (: ) ولد هو وأخوه الحسين بن علي بن بابويه القمي بدعاء مولانا صاحب الامر، إمام المنتظر، الحجة بن الحسن العسكريعليه‌السلام . أصله من قم قدم بغداد سنة ٣٥٥ وكان من تلامذتة الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان بن عبد السلام البغدادي المتوفى سنة ٤١٣، ثم رجع ودخل الري وأقام بها إلى أن توفي فيها سنة ٣٨١ وصنف كتبا كثيرة وبقيت أكثر مصنفاته مدى الايام إلى الان فعمت بركته الانام.

٤٧

وعنهعليه‌السلام قال: من دهن مسلما كتب الله بكل شعرة نورا يوم القيامة.

وعنهعليه‌السلام قال: الدهن يذهب [ ب ] البؤس. وقال: البنفسج سيد الادهان، وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله في وصيته لعلي: يا علي كل الزيت وادهن بالزيت، فإنه من أكل الزيت وادهن بالزيت لم يقربه الشيطان أربعين صباحا.

وقال عليعليه‌السلام : إدهنوا بالبنفسج فانه بار في الصيف حار في الشتاء.

وعنهعليه‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : فضل البنفسج على الادهان كفضل الاسلام على سائر الاديان.

وفي رواية الصادقعليه‌السلام : فضل البنفسج على سائر الادهان كفضلي على سائر الخلق.

وعنهعليه‌السلام قال: ادهنوا غبا واكتحلوا وترا(١) .

الفصل الثالث

في السواك

من كتاب من لايحضره الفقيه قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : ما زال جبريل يوصيني بالسواك حتى خشيت أن أحفي أو أدرد(٢) ، وما زال يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه، وما زال يوصيني بالمملوك حتى ظننت أنه سيضرب له أجلا يعتق فيه.

وقال موسى بن جعفرعليه‌السلام : أكل الاشنان يذيب البدن والتدلك بالخزف يبلي الجسد والسواك في الخلاء يورث البخر(٣) .

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: السواك يزيد الرجل فصاحة.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : إذا صمتم فاستاكوا بالغداة ولا تستاكوا بالعشي، فإنه ليس

__________________

١ - يقال: غب الرجل غبا أي أخذه يوما وتركه يوما.

٢ - يقال أحفى الرجل شاربه أي بالغ في قصه، ودرد: إذا سقطت أسنانه وبقيت أصولها.

٣ - الخزف: كل ما عمل من الطين وشوي بالنار. والبخر - محركة - ريح المنتن.

٤٨

من صائم تيبس شفتاه بالعشي إلا كان نورا بين عينيه يوم القيامة.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : نعم السواك الزيتون من شجرة مباركة ويذهب بالحفر(١) وهو سواكي وسواك الانبياء قبلي.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : أربع من سنن المرسلين: الختان والتعطر والنكاح والسواك.

وقال الصادقعليه‌السلام : أربع من سنن المرسلين: العطر والسواك والنساء والختان.

من كتاب روضة الواعظين(٢) قال أبوالحسن موسىعليه‌السلام : لا يستغني شيعتنا عن أربع: عن خمرة(٣) يصلي عليها، وخاتم يتختم به، وسواك يستاك به، وسبحة من طين قبر الحسينعليه‌السلام فيها ثلاث وثلاثون حبة متى قلبها ذاكرا لله كتب الله له بكل حبة أربعين حسنة وإذا قلبها ساهيا يعبث بها كتب الله له عشرين حسنة.

قال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله في وصيته لعلي: يا علي عليك بالسواك عند كل وضوء. وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : السواك شطر الوضوء.

وقال الصادقعليه‌السلام : لما دخل الناس في الدين أفواجا أتاهم الازد - أرقها قلوبا وأعذبها أفواها - قيل: يا رسول الله، هؤلاء أرق قلوبا فلم صاروا أعذب أفواها؟ قال: إنهم كانوا يستاكون في الجاهلية.

وقالعليه‌السلام : لكل شيء طهور، وطهور الفم السواك.

وقال أبوجعفرعليه‌السلام : إن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله كان يكثر السواك وليس بواجب، فلا يضرك تركه في فرط الايام. ولا بأس أن يستاك الصائم في شهر رمضان أي النهار شاء. ولا بأس بالسواك للمحرم. ويكره السواك في الحمام لانه يورث وباء الاسنان.

__________________

١ - الحفر: صفرة تعلو الاسنان.

٢ - للفتال النيسابوري من علماء القرن السادس الهجري، المعروف بابن الفارسي رحمة الله عليه.

٣ - خمرة وزان غرفة: سجادة صغيرة تعمل من سعف النخل وتزمل بالخيوط. وقيل حصير صغير قدر ما يسجد عليه ويضع الرجل عليه جبهته في سجوده.

( مكارم الاخلاق - ٤ )

٤٩

وقال الباقر والصادقعليهما‌السلام : صلاة ركعتين بسواك أفضل من سبعين ركعة بغير سواك.

وقال الباقرعليه‌السلام في السواك: لا تدعه في كل ثلاثة أيام ولو أن تمره مرة واحدة.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : اكتحلو وترا واستاكوا عرضا. وترك الصادقعليه‌السلام السواك قبل أن يقبض بسنتين، وذلك أن أسنانه ضعفت.

وسأل علي بن جعفر أخاه موسى بن جعفرعليه‌السلام عن الرجل: يستاك بيده إذا قام إلى الصلاة بالليل وهو يقدر على السواك؟ قال: إذا خاف الصبح فلا بأس.

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لولا أن أشق على امتي لامرتهم بالسواك عند وضوء كل صلاة.

وروي: أن الكعبة شكت إلى الله عزوجل مما تلقى من أنفاس المشركين، فأوحى الله تبارك وتعالى إليها: قري يا كعبة فإني مبدلك بهم قوما يتنظفون بقضبان الشجرة(١) ، فلما بعث الله نبيه محمداصلى‌الله‌عليه‌وآله نزل عليه الروح الامين جبريل بالسواك والخلال.

وقال الصادقعليه‌السلام : في السواك اثنتا عشرة خصلة: هو من السنة ومطهرة للفم ومجلاة للبصر ويرضي الرحمن ويبيض الاسنان ويذهب بالحفر(٢) ويشد اللثة ويشهي الطعام ويذهب بالبلغم ويزيد في الحفظ ويضاعف الحسنات وتفرح به الملائكة.

وكان للرضاعليه‌السلام خريطة(٣) فيها خمس مساويك، مكتوب على كل واحد منها إسم صلاة من الصلوات الخمس، يستاك به عند تلك الصلاة.

ومن كتاب طب الائمة عنهعليه‌السلام قال: السواك يجلو البصر وينبت الشعر ويذهب بالدمعة.

وفي وصية النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله لامير المؤمنينعليه‌السلام : يا علي عليك بالسواك وإن

__________________

١ - القضبان: جمع القضيب وهو الغصن المقطوع.

٢ - الحفر: صفرة تعلو الاسنان.

٣ - الخريطة: وعاء من جلد او غيره.

٥٠

استطعت أن لا تقل منه فافعل، فإن كل صلاة تصليها بالسواك تفضل على التي تصليها بغير سواك أربعين يوما.

ومن كتاب اللباس لابي النضر العياشي عن أبي جميلة عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: نزل جبريل بالخلال والسواك والحجامة.

وعنه، عن أبيه، عن آبائهعليهم‌السلام قال: قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : نظفوا طريق القرآن. قالوا: يا رسول الله، وما طريق القرآن؟ قال: أفواهكم. قالوا: بماذا؟ قال: بالسواك.

وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله : طهروا أفواهكم فإنها مسالك التسبيح.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: أكل الاشنان يذيب البدن والتدلك بالخزف يبلي الجسد والسواك في الخلاء يورث البخر.

[ من تهذيب الاحكام ] عن أمير المؤمنينعليه‌السلام قال: السواك مرضاة لله عز وجل وسنة النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله ومطيبة للفم.

عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: السواك على المقعدة يورث البخر(١) .

عن الصادق عن أبيه عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام قال: ثلاث يذهبن بالبلغم ويزدن في الحفظ: السواك والصوم وقراءة القرآن.

__________________

١ - المقعدة: مكان المخصوص للتخلي. والبخر محركة: ريح الفم.

٥١

الباب الثالث

في آداب الحمام وما يتعلق به، وفيه ستة فصول:

الفصل الاول

في كيفية دخول الحمام

من كتاب من لا يحضره الفقيه عن محمد بن حمران قال: قال الصادقعليه‌السلام : إذا دخلت الحمام فقل في الوقت الذي تنزع فيه ثيابك: اللهم انزع عني ربقة النفاق وثبتني على الايمان. وإذا دخلت البيت الاول فقل: اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي وأستعيذ بك من آذاه. وإذا دخلت البيت الثاني فقل: اللهم أذهب عني الرجس النجس وطهر جسدي وقلبي، وخذ من الماء الحار وضعه على هامتك وصب منه على رجليك وإن أمكن أن تبلغ منه جرعة فافعل، فإنه ينقي المثانة، والبث في البيت الثاني ساعة، وإذا دخلت البيت الثالث فقل: نعوذ بالله من النار ونسأله الجنة ترددها إلى وقت خروجك من البيت الحار. وإياك وشرب الماء البارد والفقاع(١) في الحمام، فإنه يفسد المعدة. ولا تصبن عليك الماء البارد فإنه يضعف البدن. وصب الماء البارد على قدميك إذا خرجت، فإنه يسل الداء من جسدك، فإذا [ خرجت من الحمام ] ولبست ثيابك فقل: اللهم ألبسني التقوى وجنبني الردى، فإذا فعلت ذلك أمنت من كل داء. ولا بأس بقراءة القرآن في الحمام ما لم ترد به الصوت إذا كان عليك مئزر.

وسأل محمد بن مسلم أبا جعفرعليه‌السلام فقال: أكان أمير المؤمنينعليه‌السلام ينهى عن قراءة القرآن في الحمام؟ فقال: لا، إنما نهى أن يقرأ الرجل وهو عريان، فإذا كان عليه ازار فلا بأس.

__________________

١ - إن الفقاع، وإن كان حراما في كل حال، إلا أنهعليه‌السلام أكد حرمة شربه في الحمام.

٥٢

قال علي بن يقطين للكاظمعليه‌السلام : أقرأ في الحمام وأنكح؟ قال: لا بأس.

وقال أمير المؤمنينعليه‌السلام : نعم البيت الحمام، تذكر فيه النار ويذهب بالدرن. وقالعليه‌السلام : بئس البيت الحمام يهتك الستر ويذهب بالحياء. وقال الصادقعليه‌السلام : بئس البيت بيت الحمام يهتك الستر ويبدي العورة. ونعم البيت بيت الحمام يذكر حر جهنم. ومن الادب أن لا يدخل الرجل ولده معه الحمام فينظر إلى عورته وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يبعث بحليلته إلى الحمام. وقالصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أنهى نساء أمتي عن دخول الحمام.

وقال الكاظمعليه‌السلام : لا تدخلوا الحمام على الريق ولا تدخلوه حتى تطعموا شيئا.

من كتاب المحاسن عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: لا تدخل الحمام إلا وفي جوفك شيء يطفئ عنك وهج المعدة(١) وهو أقوى للبدن ولا تدخله وأنت ممتلئ من الطعام.

وعنهعليه‌السلام قال: لا بأس للرجل أن يقرأ القرآن في الحمام إذا كان يريد به وجه الله ولا يريد أن ينظر كيف صوته.

وعن ابن أبي يعفور قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام فقلت: أيتجرد الرجل عند صب الماء ويرى عورته الناس، أو يصب عليه الماء، أو يرى هو عورة الناس؟ فقال: كان أبي يكره ذلك من كل أحد.

وقال الصادقعليه‌السلام : لا يستلقين أحد في الحمام فإنه يذيب شحم الكليتين.

وقال بعضهم: خرج الصادقعليه‌السلام من الحمام فلبس وتعمم، فقال: فما تركت العمامة عند خروجي من الحمام في الشتاء والصيف.

وقال موسى بن جعفر: الحمام يوم ويوم لا، يكثر اللحم وإدمانه كل يوم يذيب شحم الكليتين.

وقال عبد الرحمن بن مسلم: كنت في الحمام في البيت الاوسط، فدخل أبوالحسن موسى بن جعفرعليه‌السلام وعليه إزار فوق النورة فقال: السلام عليكم، فرددت عليه

__________________

١ - الوهج أصله اتقاد النار واشتداد حره. والمراد به هنا تسكين اشتداد حرارة المعدة.

٥٣

ودخلت البيت الذي فيه الحوض فاغتسلت وخرجت.

عن الرضاعليه‌السلام قال: من غسل رجليه بعد خروجه من الحمام فلا بأس، وإن لم يغسلهما فلا بأس.

وخرج الحسن بن عليعليه‌السلام من الحمام فقال له رجل: طاب استحمامك، فقال: يا لكع(١) وما تصنع بالاست ههنا؟ قال: فطاب حمامك. قال: إذا طاب الحمام فما راحة البدن؟ قال: فطاب حميمك. قال: ويحك أما علمت أن الحميم العرق؟ قال: فكيف أقول؟ قال: قل: طاب ما طهر منك وطهر ما طاب منك.

قال الصادقعليه‌السلام : إذا قال لك أخوك وقد خرجت من الحمام: طاب حمامك فقل له: أنعم الله بالك.

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : الداء ثلاثة والدواء ثلاثة، فأما الداء فالدم والمرة والبلغم، فدواء الدم الحجامة ودواء البلغم الحمام ودواء المرة المشي(٢) .

وقال الصادقعليه‌السلام : ثلاثة يسمن وثلاثة يهزلن، فأما التي يسمن فإدمان الحمام وشم الرائحة الطيبة ولبس الثياب اللينة، وأما التي يهزلن فإدمان أكل البيض والسمك والضلع(٣) يعني بإدمان الحمام انه يوم ويوم لا، فإنه إن دخل كل يوم نقص من لحمه.

عن الباقرعليه‌السلام قال: ماء الحمام لا بأس به إذا كان له مادة(٤) .

عن داود بن سرحان قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام : ما تقول في ماء الحمام؟ قال: هو بمنزلة الماء الجاري.

عن محمد بن مسلم قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام : الحمام يغتسل فيه الجنب وغيره أفأغتسل من مائه؟ قال: نعم لا بأس أن يغتسل منه الجنب، ولقد اغتسلت

__________________

١ - اللكع كالصرد: اللئيم والعبد والاحمق. والاست: الاساس والاصل والسافلة، والمراد هنا القبل والدبر.

٢ - المرة - بالكسر فالتشديد -: خلط من أخلاط البدن كالصفراء والسوداء.

٣ - الضلع: امتلاء البطن شبعا أو ريا حتى يضلع أضلاعه.

٤ - المراد إن ماء الحمام طاهر لا ينجسه شيء إذا كان له منبع.

٥٤

فيه ثم جئت فغسلت رجلي وما غسلتهما إلا مما التزق بهما من التراب.

عن زرارة قال: رأيت الباقرعليه‌السلام يخرج من الحمام، فيمضي كما هو لا يغسل رجله حتى يصلي.

عن الصادقعليه‌السلام : اغسلوا أرجلكم بعد خروجكم من الحمام فإنه يذهب بالشقيقة، فإذا خرجتم فتعمموا.

عن محمد بن موسى عن الباقر والصادقعليهما‌السلام قال: إذا خرجنا من الحمام خرجنا متعممين شتاء [ كان أو ] صيفا، وكانا يقولان: هو أمان من الصداع.

وروي: إذا دخل أحدكم الحمام وهاجت به الحرارة فليصب عليه الماء البارد ليسكن به الحرارة.

ومن كتاب طب الائمة عن أبي الحسنعليه‌السلام قال: قلموا أظفاركم يوم الثلاثاء واحتجموا يوم الاربعاء وأصيبوا من الحمام حاجتكم يوم الخميس وتطيبوا بأطيب طيبكم يوم الجمعة.

من كتاب الخصال عن أبي الحسنعليه‌السلام قال: قلموا أظفاركم يوم الثلاثاء، واستحموا يوم الاربعاء، وأصيبوا من الحجامة حاجتكم يوم الخميس، وتطيبوا بأطيب طيبكم يوم الجمعة.

ومن كتاب اللباس عن سعدان بن مسلم قال: دخل علينا أبوالحسن الاولعليه‌السلام الحمام ونحن فيه، فسلم، قال: فقمت أنا فاغتسلت وخرجت.

عن حنان بن سدير عن أبيه قال: دخلت أنا وأبي وجدي وعمي حمام المدينة فإذا رجل في المسلخ فقال: ممن القوم؟ فقلنا: من أهل العراق، قال: من أي العراق؟ فقلنا: من أهل الكوفة، قال: مرحبا [ وسهلا ] وأهلا يا أهل الكوفة أنتم الشعار دون الدثار(١) ، ثم قال: ما يمنعكم من الازار؟ فإن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: عورة المسلم على المسلم حرام، قال: فبعث عمي من أتى له بكرباسة فشقها أربعة، ثم أخذ كل واحد منا واحدة فاتزر بها، فلما خرجنا من الحمام سألنا عن الشيخ فإذا هو علي بن الحسينعليه‌السلام وابنه محمد الباقرعليه‌السلام معه.

__________________

١ - الشعار - بالكسر -: ما يلي شعر الجسد من اللباس. والدثار - بالكسر -: ما يتدثر به الانسان من كساء.

٥٥

الفصل الثاني

في ستر العورة

من كتاب من لا يحضره الفقيه قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يدخل الحمام إلا بمئزر. ونهى عن دخول الانهار إلا بمئزر، وقال: إن للماء أهلا وسكانا.

عن أبي عبد الله عن آبائه عن أمير المؤمنينعليهم‌السلام قال: إذا تعرى أحدكم نظر إليه الشيطان فطمع فيه، فاتزروا.

وعنهعليه‌السلام : نهى أن يدخل الرجل الحمام إلا بمئزر.

وعن الباقر عن أبيه عن عليعليهم‌السلام قال: قيل له: إن سعيد بن عبد الملك يدخل بجواريه الحمام. قال: لا بأس به إذا كان عليه وعليهن الازار ولا يكونون عراة كالحمر ينظر بعضهم إلى سوءة بعض(١) .

وروي عن الصادقعليه‌السلام أنه قال: إنما أكره النظر إلى عورة المسلم، فأما النظر إلى عورة من ليس بمسلم مثل النظر إلى عورة الحمار.

وعنهعليه‌السلام قال: لا ينظر الرجل إلى عورة أخيه، فإذا كان مخالفا له فلا شيء عليه في الحمام.

وعنهعليه‌السلام قال: الفخذ ليس بعورة.

عن أبي بصير قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام : يغتسل الرجل بارزا؟ فقال: إذا لم يره أحد فلا بأس.

من تهذيب الاحكام عن حذيفة بن منصور قال: قلت لابي عبد اللهعليه‌السلام شيء يقوله الناس: عورة المؤمن على المؤمن حرام، فقال: ليس حيث تذهب إنما عنى عورة المؤمن أن يزل زلة، أو يتكلم بشيء يعاب عليه فيحفظ عليه ليعيره به يوما.

__________________

١ - الحمر جمع الحمار. والسوءة بالفتح: العورة.

٥٦

عن عبد الله بن سنان قال: سألت أبا عبد اللهعليه‌السلام عن عورة المؤمن أهي حرام؟ قال: نعم، [ ف ] قلت: أعني سفليه، فقال: ليس حيث تذهب، إنما هو إذاعة سره.

عن زيد الشحام، عن أبي عبد اللهعليه‌السلام في عورة المؤمن على المؤمن حرام، قال: ليس أن يكشف فترى منه شيئا إنما هو أن تزري عليه(١) أو تعيبه.

الفصل الثالث

في التدلك بالخزف والزيت والدقيق وغير ذلك

من كتاب من لا يحضره الفقيه عن عليعليه‌السلام قال: لا يستلقين أحدكم في الحمام فإنه يذيب شحم الكليتين. ولا يدلكن رجله بالخزف فإنه يورث الجذام.

وقال الصادقعليه‌السلام : لا تدلكن بالخزف فإنه يورث البرص، ولا تمسح وجهك بالازار فإنه يذهب بماء الوجه. وروي أن ذلك طين مصر وخزف الشام.

وقالعليه‌السلام : إياكم والخزف فإنه يبلي الجسد [ و ] عليكم بالحزق(٢) .

عن الرضاعليه‌السلام قال: لا بأس أن يتدلك الرجل في الحمام بالسويق والدقيق والنخالة، ولا بأس أن يتدلك بالدقيق الملتوت بالزيت. وليس فيما ينفع البدن إسراف، إنما الاسراف فيما أتلف المال وأضر بالبدن.

وقال الصادقعليه‌السلام : لا بأس أن يمس الرجل الخلوق(٣) في الحمام، يمسح به يده من شقاق يداويه ولا يستحب إدمانه ولا أن يرى أثره عليه.

ومن كتاب اللباس عن أبي الحسنعليه‌السلام في الرجل يطلي بالنورة فيتدلك بالزيت والدقيق، قال: لا بأس.

عن أبي السفاتج، عن بعض أصحابه أنه سأل أبا عبد اللهعليه‌السلام فقال: إنا

__________________

١ - يقال: أزرى عليه عمله أي عاتبه أو عابه عليه.

٢ - يقال: حزق الشيء حزقا أي شده وضغطه وعصره.

٣ - الخلوق: ضرب من الطيب يتخلق به، قيل: هو مائع وفيه صفرة وأعظم أجزائه الزعفران.

٥٧

نكون في طريق مكة فنريد الاحرام، فلا يكون معنا نخالة نتدلك بها من النورة، فنتدلك بالدقيق فيدخلني من ذلك ما الله به أعلم، قالعليه‌السلام : مخافة الاسراف؟ قلت: نعم، قال: ليس فيما أصلح البدن إسراف، إني ربما أمرت بالنقي فيلت(١) بالزيت فأتدلك به، إنما الاسراف فيما أتلف المال وأضر بالبدن، قلت: فما الاقتار؟ قال: أكل الخبز والملح وأنت تقدر على غيره، قلت: فالقصد؟ قال: الخبز واللحم واللبن والزيت والسمن مرة ذا ومرة ذا.

وعن أبي الحسنعليه‌السلام أنه سئل عن الرجل يطلي بالنورة فيجعل الدقيق يلته به ويتمسخ به بعد النورة ليقطع ريحها؟ قال: لا بأس.

الفصل الرابع

في حلق الرأس والعانة والابط

من كتاب من لا يحضره الفقيه قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لرجل: احلق فإنه يزيد في جمالك.

قال الصادقعليه‌السلام : حلق الرأس في غير [ ال ] حج و [ الع ] مرة مثله لاعدائكم وجمال لكم، ثم قال إنهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، وعلامتهم التسبيد وهو الحق وترك التدهن.

ومن كتاب نوادر الحكمة عن الصادق عن آبائه عن عليعليهم‌السلام قال: لا تحلقوا الصبيان القزع(٢) .

ومن تهذيب الاحكام عن أبي عبد اللهعليه‌السلام قال: أتى النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بصبي [ ل ] يدعو له وله قنازع(٣) فأبى أن يدعو له وأمر بحلق رأسه. وأمر رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بحلق شعر البطن. قال النوفلي: القزع أن تحلق موضعا وتترك موضعا.

وعن الباقرعليه‌السلام قال: ختن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله الحسن والحسينعليهما‌السلام

__________________

١ - يقال لت الشيء أي بله وخلطه بشيء من ماء او السمن، او غير ذلك.

٢ - القزع محركة: أخذ بعض الشعر وترك بعضه غير محلوقة تشبيها بقزع السحاب.

٣ - القنازع: جمع قنزعة وهي الشعر حول الرأس. والفضلة من الشعر تترك على رأس الصبي أيضا.

٥٨

لسبعة أيام، وحلق رؤسهما وتصدق بزنة الشعر فضة، وعق عنهما وأعطى القابلة طرائف.

وروي إذا أراد أن يحلق رأسه فليبدأ من الناصية إلى العظمين وليقل: بسم الله وبالله وعلى ملة رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله أللهم أعطني بكل شعرة نورا يوم القيامة فإذا فرغ فليقل: أللهم زيني بالتقوى وجنبني الردى.

ومن كتاب طب الائمة عن الصادقعليه‌السلام : التنظف بالموسى في كل سبع، وبالنورة في كل خمسة عشر يوما.

ومن كتاب اللباس قال الرضاعليه‌السلام : ثلاث من عرفهن لم يدعهن: إحفاء الشعر ونكاح الاماء، وتشمير الثوب.

وعنهعليه‌السلام قال: ثلاث من سنن المرسلين: التعطر، وإحفاء الشعر، وكثرة الطروقة يعني الجماع.

وعن عمرو بن عثمان، عمن حدثه عن الرضاعليه‌السلام قال: قلنا له: إن الناس يزعمون أن كل حلق في غير منى مثلة، فقال: سبحان الله كان أبوالحسن - يعني أباه - يرجع من الحج فيأتي بعض ضياعه فلا يدخل المدينة حتى يحلق رأسه.

وسئل الصادقعليه‌السلام عن إطالة الشعر، [ ف ] قال: كان أصحاب رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله مقصرين - يعني الطم(١) -.

وعنهعليه‌السلام قال: أخذ الشعر من الانف يحسن الوجه.

عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يترك عانته فوق أربعين يوما ولا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الاخر أن تدع ذلك منها فوق عشرين يوما.

وفي رواية عن الصادقعليه‌السلام قال: من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يترك عانته أكثر من اسبوع ولا يترك النورة أكثر من شهر من ترك أكثر منه فلا صلاة له(٢) .

وقال النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله : احلقوا شعر البطن - الذكر والانثى -.

عن الصادقعليه‌السلام قال: إن الله تبارك وتعالى قال لابراهيمعليه‌السلام تطهر،

__________________

١ - طم الشعر: جزه أو عقصه.

٢ - المراد به: الصلاة التام.

٥٩

فحلق عانته. وكانعليه‌السلام : يطلي إبطيه في الحمام ويقول: نتف الابط يضعف المنكبين ويوهي ويضعف البصر(١) . وقال: حلقه أفضل من نتفه وطليه أفضل من حلقه.

وفي رواية زرارة عنعليه‌السلام قال: نتفه أفضل من حلقه وطليه أفضل منهما.

وقال عليعليه‌السلام : نتف الابط ينفي الرائحة المكروهة وهو طهور وسنة مما أمر به الطيب أبوالقاسم عليه وعلى آله السلام.

وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله : لا يطولن أحدكم شعر إبطه، فإن الشيطان يتخذه مخبأ يستتر به والجنب لا بأس أن يطلي، لان النورة تزيد نظافة.

عن الصادقعليه‌السلام قال: كان بين نوح وإبراهيمعليهما‌السلام ألف سنة وكانت شريعة إبراهيم بالتوحيد والاخلاص وخلع الانداد وهي الفطرة التي فطر الناس عليها وهي الحنيفية وأخذ عليه ميثاقه [ و ] أن لا يعبد إلا الله ولا يشرك به شيئا قال: وأمره بالصلاة والامر والنهي ولم يحكم عليه أحكام فرض المواريث وزاده في الحنيفية الختان وقص الشارب ونتف الابط وتقليم الاظفار وحلق العانة. وأمره ببناء البيت والحج والمناسك فهذه كلها شريعتهعليه‌السلام .

وعنهعليه‌السلام قال: قال الله لابراهيمعليه‌السلام : تطهر فأخذ شاربه، ثم قال: تطهر فنتف إبطه، ثم قال: تطهر فقلم أظفاره، ثم قال: تطهر فحلق عانته، ثم قال: تطهر فاختتن.

الفصل الخامس

في غسل الرأس بالخطمي والسدر

من كتاب من لا يحضره الفقيه، قال الصادقعليه‌السلام : غسل الرأس بالخطمي في كل جمعة أمان من البرص والجنون. وقالعليه‌السلام : غسل الرأس بالخطمي ينفي الفقر ويزيد في الرزق. وفي خبر آخر قال: غسل الرأس بالخطمي نشرة(٢) .

__________________

١ - النتف: النزع. والوهي: الشق والكسر والضعف، يقال: وهي الثوب أي بلي وانشق واسترخى رباطه. وكذلك الحائط والقربة والحبل ويتعدى بالهمزة.

٢ - النشرة: رقية تعالج بها المجنون والمريض.

٦٠