نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ٩

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 324

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف: الصفحات: 324
المشاهدات: 62953
تحميل: 2818


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 324 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 62953 / تحميل: 2818
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 9

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

١

٢

٣

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وآله الطيّبين الطّاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.

٤

(٧)

مناشدة أمير المؤمنينعليه‌السلام

الصحابة عن حديث الغدير

٥

٦

ومن الأدلة على دلالة حديث الغدير على الامامة والخلافة: مناشدة أمير المؤمنينعليه‌السلام صحابة رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عن حديث الغدير و قوله: « من كنت مولاه فعلي مولاه ».

ذكر من روى ذلك

وقد روى حديث المناشدة جمع كبير من كبار أعلام أهل السنة:

١ - إسرائيل بن يونس السبيعي.

٢ - محمد بن جعفر الهذلي.

٣ - عبد الله بن نمير أبو هشام الخارفي الكوفي.

٤ - محمد بن عبد الله أبو أحمد الزبيري الكوفي الحبال.

٥ - يحيى بن آدم بن سليمان القرشي الأموي.

٦ - أسود بن عامر شاذان أبو عبد الرحمن الشامي.

٧ - عبد الرزاق بن همام الصنعاني.

٨ - حسين بن محمد بن بهرام التميمي أبو أحمد.

٧

٩ - عبيد الله بن عمر القواريري.

١٠ - أحمد بن حنبل الشيباني.

١١ - محمد بن المثنى العنزي.

١٢ - حسن بن علي بن عفان العامري.

١٣ - أحمد بن عمرو بن أبي عاصم الشيباني.

١٤ - عبد الله بن أحمد بن حنبل.

١٥ - علي بن محمد بن أبي المضا المصيصي.

١٦ - أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار.

١٧ - أبو عبد الرحمن النسائي.

١٨ - أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي.

١٩ - أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد المعروف بابن عقدة.

٢٠ - أبو بكر محمد بن عبد الله البزاز الشافعي.

٢١ - أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني.

٢٢ - عمر بن أحمد بن عثمان المعروف بابن شاهين.

٢٣ - أبو بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي.

٢٤ - أبو الحسن علي بن محمد الجلّابي المعروف بابن المغازلي.

٢٥ - علي بن حسن بن حسين الخلعي.

٢٦ - أحمد بن محمد العاصمي.

٢٧ - الموفق بن أحمد المعروف بأخطب خوارزم.

٢٨ - علي بن محمد الجزري المعروف بابن الأثير.

٢٩ - محمد بن طلحة القرشي الشافعي.

٣٠ - يوسف بن قزغلي سبط ابن الجوزي.

٣١ - محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري.

٣٢ - إبراهيم بن عبد الله الوصابي اليمني.

٨

٣٣ - إسماعيل بن عمر المعروف بابن كثير الدمشقي.

٣٤ - أبو حفص عمر بن حسن المراغي.

٣٥ - شمس الدين محمد بن محمد الجزري.

٣٦ - نور الدين علي بن عبد الله السمهودي.

٣٧ - جلال الدين عبد الرحمن السيوطي.

٣٨ - محمود بن محمد الشيخاني القادري.

٣٩ - نور الدين علي بن إبراهيم الحلبي.

٤٠ - أحمد بن الفضل بن محمد با كثير المكّي.

٤١ - محمد بن معتمد خان البدخشاني.

٤٢ - محمد صدر العالم.

٤٣ - محمد بن إسماعيل بن صلاح الأمير.

٤٤ - المولوي ولي الله اللكهنوي.

ولقد تقدم ذكر نصوص روايات أكثر هؤلاء، وإليك نصوص بعض رواياتهم:

رواية أبي بكر الشّافعي

لقد روى أبو بكر محمد بن عبد الله البزاز الشافعي مناشدة أمير المؤمنينعليه‌السلام بسنده في ( فوائده )(١) حيث قال: « حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا أبو اسرائيل الملّائي عن الحكم عن أبي سليمان المؤذن عن زيد بن أرقم: أن علياً أنشد الناس من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول

____________________

(١). نقل هذا عن نسخة ( الفوائد ) الموجودة في مكتبة الحرم بمكة المكرمة، وهي منقولة عن نسخة للخطيب البغدادي وعليها صورة إجازة يوسف بن محمد بن مقلّد الشافعي لأبي المظفر يحيى بن محمد بن هبيرة.

٩

من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فقام ستة عشر رجلاً فشهدوا بذلك وكنت فيهم ».

ترجمة أبي بكر الشافعي

١ - السمعاني: « أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم بن عبدويه بن موسى ابن بنان الجبلي الشافعي، من أهل بغداد، شيخ ثقة صدوق ثبت كثير الحديث حسن التصنيف في عصره، أملى وحدّث عن عامة شيوخ بغداد كتب عنه أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد الدار قطني، وأبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ ولمـّا منعت الديلم ببغداد الناس أن يذكروا فضائل الصحابة وكتبت سبّ السّلف على المساجد كان أبو بكر الشافعي يتعمّد في ذلك الوقت إملاء الفضائل في جامع المدينة وفي مسجده بباب الشام، ويفعل ذلك حسبة ويعدّه قربة.

وكان الدار قطني يقول: أبو بكر الشافعي ثقة مأمون ما كان في ذلك الزمان أوثق منه، ما رأيت له إلّا أصولاً صحيحة متقنة، وقد ضبط سماعه فيها أحسن الضبط. ولد في جمادى سنة ٢٦٠ بجبل ومات في ذي الحجة سنة ٣٥٤ ببغداد »(١) .

٢ - الذهبي: « أبو بكر الشافعي الامام الحجة المفيد محدّث العراق قال الخطيب: كان ثقة ثبتاً حسن التصانيف جمع أبواباً وشيوخاً. حدثني ابن نحلة أنه رأى مجلساً قد كتب عن الشافعي في حياة ابن صاعد. وقال حمزة السهمي: سئل الدارقطني عن أبي بكر الشافعي فقال: ثقة مأمون جبل ما كان في ذلك الوقت أحد أوثق منه. وقال الدارقطني: هو الثقة المأمون الذي لم يغمز. قلت: مات في ذي الحجة سنة ٣٥٤ »(٢)

____________________

(١). الانساب - الشافعي.

(٢). تذكرة الحفاظ ٣ / ٨٨٠.

١٠

٣ - الذهبي: أيضاً : « وفيها أبو بكر الشافعي قال الخطيب: كان ثقة ثبتاً حسن التصنيف جمع أبواباً وشيوخاً. قال: ولمـّا منعت الديلم الناس من ذكر فضائل الصحابة وكتبوا السبّ على أبواب المساجد كان يتعمّد إملاء أحاديث الفضائل في الجامع »(١) .

رواية ابن المغازلي

وروى أبو الحسن الجلّابي المعروف بابن المغازلي حديث المناشدة حيث قال: « حدثني أبو القاسم الفضل بن محمد بن عبد الله الاصفهاني - قدم علينا بواسط إملاءاً من كتابه لعشر بقين من شهر رمضان سنة ٤٣٤ - قال حدثني محمد ابن علي بن عمر بن مهدي قال: حدثني سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني، قال حدثني أحمد بن ابراهيم بن كيسان الثقفي الاصفهاني، قال: حدثني إسماعيل بن عمر البجلي قال حدثني مسعر بن كدام عن طلحة بن مصرف عن عمير بن سعد قال:

سمعت علياً على المنبر ناشد أصحاب رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول ما قال فليشهد. فقام اثنا عشر رجلاً - منهم: أبو سعيد الخدري وأبو هريرة وأنس بن مالك - فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

قال أبو الحسن ابن المغازلي قال أبو القاسم الفضل بن محمد: هذا حديث صحيح عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم . وقد روى حديث غدير خم عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم . وقد روى حديث غدير خم عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم نحو مائة نفس منهم العشرة. وهو حديث ثابت لا أعرف له علة.

____________________

(١). العبر حوادث سنة ٣٥٤.

١١

تفرّد علي بهذه الفضيلة لم يشركه فيها أحد »(١) .

رواية الخطيب الخوارزمي

ورواه أخطب خطباء خوارزم حيث قال: « وبهذا الاسناد عن أحمد بن الحسين هذا قال أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ببغداد، قال أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار، قال حدثنا أحمد بن منصور الرمادي قال حدثنا عبد الرزاق قال حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق قال: حدثني سعيد بن وهب وعبد خير: انهما سمعا عليا برحبة الكوفة يقول: أنشد بالله من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فإنّ عليا مولاه. فقام عدة من أصحاب النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فشهدوا أنهم سمعوا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول ذلك.

يقال: نشدتك الله وناشدتك الله وأنشدتك الله، أي سألتك بالله وطلبت إليك، وهو مجاز قولهم: نشد الضالّة ينشدها إذا طلبها، وأنشدها إذا عرّفها قال:

يصيخ للنبّاء أسماعه

إصاخة الناشد للمنشد(٢)

رواية أبي الحسن ابن الأثير

ورواه أبو الحسن علي بن محمد ابن الأثير الجزري حيث قال: « زيد بن شراحيل، وقيل يزيد بن شراحيل الأنصاري، أخبرنا أبو موسى كتابة أخبرنا حمزة ابن العباس العلوي أبو محمد أخبرنا أبو بكر أحمد بن الفضل الباطرقاني أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم بن شهدل المديني، أخبرنا أبو العباس أحمد

____________________

(١). مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي: ٢٧.

(٢). مناقب علي بن أبي طالب للخوارزمي: ٩٥.

١٢

ابن محمد بن سعيد بن عقدة، حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن قتيبة، أخبرنا الحسن ابن زياد بن عمر، أخبرنا عمر بن سعيد البصري عن عمر بن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده يعلى بن مرة قال سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

قال: فلمـّا قدم عليرضي‌الله‌عنه الكوفة نشد الناس من سمع ذلك من رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فانتشد له بضعة عشر رجلاً منهم يزيد أو زيد بن شراحيل الأنصاري. أخرجه أبو موسى »(١) .

و قال ابن الأثير بترجمة أمير المؤمنينعليه‌السلام : « أنبأنا أبو الفضل بن أبي عبيد الله الفقيه بإسناده إلى أبي يعلى أحمد بن علي، أنبأنا القواريري، حدثنا يونس ابن أرقم، حدثنا يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليا في الرحبة يناشد الناس انشد الناس من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام. قال عبد الرحمن فقام اثنا عشر بدرياً كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمّهاتهم؟ قلنا: بلى يا رسول الله. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.

وقد روى مثل هذا عن البراء بن عازب. وزاد: فقال عمر بن الخطاب يا ابن أبي طالب أصبحت اليوم ولي كلّ مؤمن »(٢) .

وقال بترجمة ناجية بن عمرو: « أخبرنا أبو موسى أيضاً إجازة أخبرنا الشريف أبو محمد بن حمزة بن العباس العلوي، أخبرنا أحمد بن الفضل المقري حدثنا أبو مسلم ابن شهدل، حدثنا أبو العباس ابن عقدة، حدثنا عبد الله بن ابراهيم بن قتيبة، حدثنا حسن بن زياد عن عمرو بن سعد البصري عن عمر

____________________

(١). أسد الغابة ٢ / ٢٣٣.

(٢). أسد الغابة ٤ / ٢٨.

١٣

ابن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده يعلى قال: سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلمـّا قدم علي الكوفة نشد الناس، فانتشد له بضعة عشر رجلاً فيهم أبو أيوب صاحب منزل رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وناجية بن عمرو الخزاعي.أخرجه أبو نعيم وأبو موسى » (١) .

وقال ابن الأثير: « أبو زينب بن عوف الأنصاري. روى الأصبغ بن نباتة قال: نشد علي الناس من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم ما قال إلّا قام؟ فقام بضعة عشر فيهم أبو أيوب الانصاري وأبو زينب فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأخذ بيدك يوم غدير خم فرفعها فقال: ألستم تشهدون أني قد بلّغت ونصحت؟ قال: ألا إنّ الله عز وجل وليي وأنا وليّ المؤمنين فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحبّ من أحبّه وأعن من أعانه وابغض من أبغضه. أخرجه أبو موسى »(٢) .

وقال: « أبو قدامة الأنصاري. أورده ابن عقدة. أخبرنا أبو موسى إذناً أخبرنا الشريف أبو محمد حمزة بن العباس العلوي، أخبرنا أحمد بن الفضل الباطرقاني، أخبرنا أبو مسلم بن شهدل، أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد، حدثنا محمد بن مفضل بن ابراهيم الأشعري، أخبرنا رجا بن عبد الله أخبرنا محمد بن كثير عن فطر وابن الجارود عن أبي الطفيل قال: كنّا عند عليرضي‌الله‌عنه فقال:

أنشد الله تعالى من شهد يوم غدير خم إلّا قام. فقام سبعة عشر رجلاً منهم أبو قدامة الأنصاري فقالوا: نشهد أنا أقبلنا مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من حجة الوداع، حتى إذا كان الظهر خرج رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فأمر

____________________

(١). أسد الغابة ٥ / ٥ - ٦.

(٢). أسد الغابة ٥ / ٢٠٥.

١٤

بشجرات فشددن وألقي عليهن ثوب ثم نادى الصلاة، فخرجنا فصلّينا ثم قام فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال: يا أيها الناس أتعلمون أنّ الله عز وجل مولاي وأنا مولى المؤمنين وأني أولى بكم من أنفسكم يقول ذلك مراراً؟ قلنا: نعم وهو آخذ بيدك يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ثلاث مرّات.

قال العدوي: أبو قدامة بن الحارث شهد أحداً وله فيها أثر حسن وبقي حتى قتل بصفين مع علي أخرجه أبو موسى »(١) .

رواية ابن حجر العسقلاني

ورواه ابن حجر العسقلاني حيث قال: « عبد الرحمن بن مدلج. ذكره أبو العباس ابن عقدة في كتاب الموالاة وأخرج من طريق موسى بن النصر الربيع الحمصي حدثني سعد بن طالب أبو غيلان، حدثني أبو إسحاق حدثني من لا أحصي: إن علياً أنشد الناس في الرحبة من سمع قول رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه؟ فقال نفر - منهم عبد الرحمن بن مدلج - فشهدوا أنهم سمعوا إذ ذاك من رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم . وأخرجه ابن شاهين عن ابن عقدة واستدركه »(٢) .

وقال ابن حجر ايضاً: « أبو قدامة الأنصاري ذكره أبو العباس ابن عقدة في كتاب الموالاة، الذي جمع فيه طرق حديث من كنت مولاه فعلي مولاه، فأخرج فيه من طريق محمد بن كثير عن فطر عن أبي الطفيل قال: كنا عند علي فقال: أنشد الله من شهد يوم غدير خم؟ فقام سبعة عشر رجلاً منهم أبو قدامة الأنصاري فشهدوا أن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال ذلك. واستدركه أبو موسى.

____________________

(١). أسد الغابة ٥ / ٢٧٥.

(٢). الاصابة ٢ / ٤٢١.

١٥

وسيأتي في الذي بعد ما يؤخذ منه اسم أبيه وتمام نسبه »(١) .

رواية الوصابي اليمني

وروى إبراهيم بن عبد الله اليمني الوصّابي الشافعي حديث المناشدة: « عن عبد الرحمن بن أبي ليلىرضي‌الله‌عنه قال: سمعت علياً في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام فشهد: فقام اثنا عشر بدرياً فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم؟ فقلنا: بلى. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. أخرجه عبد الله بن الامام أحمد في زوائد المسند، وأبو يعلى في المسند، وابن جرير في تهذيب الآثار، والخطيب في تاريخه، والضياء في المختارة »(٢) .

وفيه: « وعن زيد بن أرقمرضي‌الله‌عنه قال: نشد علي الناس من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فقام اثنا عشر رجلاً فشهدوا بذلك. أخرجه الطبراني في الكبير.

وعن عمير بن سعد قال: شهدت علياً على المنبر ناشد أصحاب رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم غدير خم ما قال. فقام اثنا عشر رجلاً - منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك - فشهدوا أنهم سمعوا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه

____________________

(١). الاصابة ٤ / ١٥٩.

(٢). الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء - مخطوط.

١٦

اللهم وال من والاه وعاد من عاداه.أخرجه الطبراني في الأوسط.

وعنهرضي‌الله‌عنه قال: جمع علي الناس في الرحبة وأنا شاهد فقال: انشد الله رجلاً سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. فقام ثمانية عشر رجلاً شهدوا أنهم سمعوا النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول ذلك. أخرجه الطبراني في الأوسط »(١) .

رواية نور الدين السمهودي

وروى نور الدين علي بن عبد الله السمهودي: « عن أبي الطفيل رضي الله تعالى عنه إنّ علياًرضي‌الله‌عنه قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: انشد الله من شهد يوم غدير خم إلّا قام ولا يقوم رجل يقول: إني نبئت أو بلغني إلّا رجلاً سمعت أذناه ووعاه قلبه، فقام سبعة عشر رجلاً - منهم: خزيمة بن ثابت وسهل ابن سعد وعدي بن حاتم وعقبة بن عامر وأبو أيوب الأنصاري وأبو سعيد الخدري وأبو شريح الخزاعي وأبو قدامة الأنصاري وأبو ليلى وابو الهيثم بن التيهان ورجال من قريش - فقال عليرضي‌الله‌عنه وعنهم: هاتوا ما سمعتم. فقالوا:

نشهد أنا أقبلنا مع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من حجة الوداع، حتى إذا كان الظهر خرج رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فأمر بشجرات فشذبن وألقي عليهن ثوب ثم نادى بالصلاة، فخرجنا فصلّينا ثم قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس ما أنتم قائلون؟ قالوا: قد بلّغت قال: اللهم اشهد - ثلاث مرّات - قال: إني أوشك أن ادعى فأجيب وإني مسئول وأنتم مسئولون. ثم قال: ألا إنّ دمائكم وأموالكم حرام كحرمة يومكم وحرمة شهركم هذا. أوصيكم بالنساء أوصيكم بالجار، أوصيكم بالمماليك، أوصيكم بالعدل والإِحسان. ثم قال:

أيها الناس إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا

____________________

(١). الاكتفاء في فضل الأربعة الخلفاء - مخطوط.

١٧

حتى يردا علي الحوض. نباني بذلك اللطيف الخبير. وذكر الحديث في قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال علي: صدقتم وأنا على ذلكم من الشاهدين.أخرجه ابن عقدة من طريق محمد بن كثير عن فطر وأبي الجارود وكلاهما عن أبي الطفيل » (١) .

دعاء الامام على كتم الشهادة بالغدير

هذا، ومن الواضح جدّاً دلالة واقعة المناشدة على أن حديث الغدير يدل على إمامة أمير المؤمنينعليه‌السلام وخلافته دلالة تامة، إذ لو كان المراد من حديث الغدير كون عليعليه‌السلام ناصراً أو محباً أو محبوباً أو نحو ذلك فإنّ هذه الأوصاف حاصلة لغيرهعليه‌السلام من الصحابة أيضاً، ولا حاجة إلى المناشدة لأجل إثباتها، بل لم يكن أحد من الناس ينكر حصول هذه الصفات له حتى يحتاج إلى المناشدة والاستشهاد على ثبوتها بخلاف مسألة الامامة والخلافة، ولذا نجد في أحاديث وأخبار أهل السنة أن جماعة من الصحابة كتموا تلك الحقيقة الراهنة ولم يدلوا بشهادتهم لها، فلذا دعا الامامعليه‌السلام عليهم وقد أجيبت دعوته في حقهم، ولو كان المراد من حديث الغدير غير الامامة والخلاف لما كتموها قطعا ...؟

فقد جاء في ( أسد الغابة ) ما نصه: « عبد الرحمن بن مدلج. أورده ابن عقدة وروى باسناده عن أبي غيلان سعد بن طالب عن أبي اسحاق عن عمرو ذي مرة ويزيد بن بثيع وسعيد بن وهب وهاني بن هاني. قال أبو إسحاق: وحدثني من لا أُحصي أن علياً نشد الناس في الرحبة من سمع قول رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فقام نفر فشهدوا أنهم سمعوا ذلك من رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم .

____________________

(١). جواهر العقدين - مخطوط.

١٨

وكتم قوم فما خرجوا من الدنيا حتى عموا وأصابتهم آفة، منهم يزيد بن وديعة وعبد الرحمن بن مدلج. أخرجه أبو موسى »(١) .

وجاء في ( مسند أحمد ): « حدثنا أحمد بن عمر الوكيعي قال حدثنا زيد ابن الحباب قال حدثنا الوليد بن عقبة بن نزار العنسي قال حدثني سماك بن عبيد ابن الوليد العبسي، قال دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى فحدثني أنه شهد عليا في الرحبة قال أنشد الله رجلا سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وشهد يوم غدير خم إلاّ قام ولا يقوم إلاّ من رآه. فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله. فقام إلّا ثلاثة لم يقوموا فدعا عليهم فأصابتهم دعوته »(٢) .

وقد روى ابن كثير الدمشقي هذا الحديث عن المسند(٣) .

وفي ( كنز العمال ): « عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: خطب علي فقال أنشد الله امرءاً نشدة الاسلام سمع رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يوم غدير خم أخذ بيدي يقول: ألست أولى بكم يا معشر المسلمين من أنفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله إلّا قام فشهد. فقام بضعة عشر رجلاً فشهدوا، وكتم قوم فما فنوا من الدنيا حتى عموا وبرصوا. قط في الافراد »(٤) .

من أسماء الذين كتموا

لقد عرفت من الروايات المتقدمة أنّ جماعة كتموا تلك الشهادة، وقد جاء فيها اسم ( عبد الرحمن بن مدلج ) و ( يزيد بن وديعة ).

____________________

(١). أسد الغابة ٤ / ٣٢١.

(٢). مسند أحمد ١ / ١١٩.

(٣). تاريخ ابن كثير ٥ / ٢١١.

(٤). كنز العمال ١٥ / ١١٥.

١٩

ثم إن من جملة هؤلاء: ( زيد بن أرقم ) و ( أنس بن مالك ) و ( البراء بن عازب ) وهم من أجلّاء الصّحابة:

قال الحلبي: « وقول بعضهم: إن زيادة اللهم وال من والاه إلى آخره موضوعة مردود فقد ورد ذلك من طرق صحح الذهبي كثيراً منها، و قد جاء أن علياًرضي‌الله‌عنه قام خطيباً فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال: أنشد الله من شهد غدير خم إلّا قام ولا يقوم رجل يقول نبئت أو بلغني إلّا رجل سمعت أذناه ووعى قلبه. فقام سبعة عشر صحابيا وفي رواية ثلاثون صحابيا، وفي المعجم الكبير ستة عشر صحابيا وفي رواية اثنا عشر صحابياً. فقال هاتوا ما سمعتم، فذكروا الحديث ومن جملته: من كنت مولاه فعلي مولاه، وفي رواية: فهذا مولاه، وعن زيد بن أرقمرضي‌الله‌عنه : وكنت ممن كتم فذهب الله ببصري وكان علي كرم الله وجهه دعى على من كتم »(١) .

وقال ابن المغازلي: « أخبرنا ابو الحسن علي بن عمر بن عبد الله بن شوذب قال: حدثني أحمد بن يحيى بن عبد الحميد، حدثني إسرائيل الملائي عن الحكم ابن أبي سليمان المؤذن عن زيد بن أرقم قال: نشد علي الناس في المسجد أنشد رجلا سمع النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فكنت أنا فيمن كتم فذهب بصرى »(٢) .

وقال جمال الدين عطاء الله الشيرازي: « ورواه زر بن حبيش فقال: خرج علي من القصر فاستقبله ركبان متقلّدي السّيوف، عليهم العمائم حديثي عهد بسفر. فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته. السلام عليك يا مولانا. فقال علي - بعد ما ردّ السلام - من هاهنا من أصحاب رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ؟ فقام اثنا عشر رجلا - منهم: خالد بن زيد أبو أيوب الأنصاري، وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين وثابت بن قيس بن شماس، وعمار بن ياسر، وأبو

____________________

(١). السيرة الحلبية ٣ / ٣٣٦ - ٣٣٧.

(٢). المناقب لابن المغازلي: ٢٣.

٢٠