نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١١

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 365

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف:

الصفحات: 365
المشاهدات: 153599
تحميل: 2429


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 365 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 153599 / تحميل: 2429
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 11

مؤلف:
العربية

١

٢

٣

٤

ملحق سند

حديث أنا مدينة العلم

٥

٦

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سيّدنا محمد وآله الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.

وبعد:

فهذه أسماء جماعة آخرين من كبار الأئمة والحفّاظ والعلماء الأعلام من أهل السنّة، الرواة الحديث أنا مدينة العلم في مختلف القرون استخرجتها من الأسانيد أو نقلتها من المصادر بقدر الاستطاعة وكلّما سنحت فرصة، أوردها هنا تتميما للفائدة، والله هو الموفق.

(1)

رواية داود بن سليمان الغازي

وهو من كبار مشايخ الحديث بقزوين، اشتهر بروايته عن سيدنا الامام علي بن موسى الرضاعليه‌السلام .

روى الحافظ ابن النجار الحديث الشريف عن طريقه عن الامام الرضاعليه‌السلام (1) .

__________________

(1) راجع رواية ابن النجار في الكتاب.

٧

ترجمته:

قال الرافعي: « داود بن سليمان بن يوسف الغازي أبو أحمد القزويني شيخ اشتهر بالرواية عن علي بن موسى الرضا ويقال: ان عليا كان مستخفيا في داره مدة مكثه بقزوين، وله نسخة عنه يرويها أهل قزوين عن داود. كإسحاق بن محمد وعلى بن محمد بن مهرويه وغيرهما »(1) .

(2)

رواية أبي معاوية الضّرير

من أشهر وأعظم رواة حديث أنا مدينة العلم: أبو معاوية محمد بن خازم التميمي الضرير، المتوفى سنة 195. فإنّه وقع في كثير من أسانيد القوم في رواية هذا الحديث عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس كما لا يخفى على من نظر فيها.

ترجمته:

1 - الخطيب: « روى عنه: أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة زهير ابن حرب » ثم أورد كلمات الثناء عليه ووثّقه(2) .

2 - الذهبي: « أبو معاوية الحافظ الثبت، محدّث الكوفة »(3) .

__________________

(1) التدوين بذكر أهل العلم بقزوين: 3 / 3.

(2) تاريخ بغداد: 5 / 242.

(3) تذكرة الحفاظ: 1 / 294.

٨

3 - ابن حجر: « ثقة، أحفظ الناس لحديث الأعمش »(1) .

4 - السيوطي: « وثقه ابن معين والعجلي والنسائي والدار قطني »(2) .

(3)

رواية أبي عبيد

وهو القاسم بن سلام البغدادي المتوفى سنة 224.

رواه عن أبي معاوية الضرير، كما في ( فتح الملك العلي ) عن ابن حبّان(3) .

ترجمته:

1 - الخطيب: ترجم له ترجمة مطوّلة جدّا(4) .

2 - الذهبي: « الإمام، المجتهد، البحر، القاسم بن سلام البغدادي اللغوي الفقيه صاحب المصنفات » فحكى قول إسحاق بن راهويه: « الله يحبّ الحقّ، أبو عبيد أعلم منّي وأفقه » وقوله: « نحن نحتاج إلى أبي عبيد، وأبو عبيد لا يحتاج إلينا » وقول أحمدك « أبو عبيد أستاذ، وهو يزداد كلّ يوم خيرا » وقول يحيى بن معين - وقد سئل عنه -: « أبو عبيد يسأل عن الناس » وقول أبي داود: « ثقة مأمون ». ثم قال الذهبي:

« من نظر في كتب أبي عبيد علم مكانه من الحفظ والعلم، وكان حافظا للحديث وعلله، ومعرفته متوسطة، عارفا بالفقه والاختلاف، رأسا في اللغة،

__________________

(1) تقريب التهذيب: 2 / 157.

(2) طبقات الحفاظ: 122.

(3) فتح الملك: 44.

(4) تاريخ بغداد: 12 / 403 - 415.

٩

إماما في القراءات له فيها مصنّف، ولّي قضاء الثغور مدة. مات بمكة سنة 224 »(1) .

3 - ابن حجر العسقلاني، فذكر جملة من الكلمات في حقّه(2) .

وتوجد ترجمته في الطبقات 7 / 355، المعارف 549، معجم الأدباء 16 / 354 وفيات الأعيان 4 / 60، النجوم الزاهرة 2 / 241 وغيرها.

(4)

رواية الفيدي

وهو: محمد بن جعفر العلاّف، المتوفى سنة 236. رواه عنه يحيى بن معين. وهو في طريق رواية الحاكم.

ترجمته:

1 - الذهبي: « خ، محمد بن جعفر الفيدي العلاّف. عن وكيع ونحوه.

وعنه: البخاري. مات بعد الثلاثين »(3) .

2 - ابن حجر: « خ، محمد بن جعفر روى عنه البخاري حديثا واحدا في الهبة ذكره ابن حبان في الثقات. قال أبو القاسم: مات يوم الخميس غرة جمادى الآخرة سنة 236 »(4) .

__________________

(1) تذكرة الحفاظ: 2 / 417.

(2) تهذيب التهذيب 8 / 315.

(3) الكاشف: 3 / 28.

(4) تهذيب التهذيب 9 / 95.

١٠

 (5)

رواية ابن خداش

وهو أبو محمد بن خداش الطالقاني، المتوفى سنة 250.

رواه عن أبي معاوية الضرير كما في ( فتح الملك )(1) .

ترجمته:

1 - الخطيب: « محمود بن خداش، أبو محمد الطالقاني، سكن بغداد وحدّث بها » ثم روى ثقته عن ابن معين وأبي الفتح محمد بن الحسين الأزدي الحافظ وذكر عن البخاري أنه مات سنة 250(2) .

2 - الذهبي: « الامام الحافظ الثقة »(3) .

3 - ابن حجر: « روى عنه: الترمذي والنسائي في مسند علي وابن ماجة وإبراهيم الحربي.

قال ابن محرز عن ابن معين: ثقة.

وقال أبو الفتح الأزدي: من أهل الصدق والثقة.

وذكره ابن حبان في الثقات.

وقال مسلمة: ثقة »(4) .

__________________

(1) فتح الملك العلي: 43.

(2) تاريخ بغداد: 13 / 90.

(3) سير أعلام النبلاء: 12 / 179.

(4) تهذيب التهذيب: 10 / 62.

١١

 (6)

رواية إسحاق الحربي

هو من رواة الحديث عن أبي الصّلت الهروي، وقد رواه الحافظ الخطيب عن طريقه في تاريخه(1) ، وأورد الحافظ المغربي روايته فيمن رواه عن أبي الصلت(2) .

ترجمته:

قال الحافظالذهبي: « الامام الحافظ الصدوق: أبو يعقوب إسحاق بن الحسن بن ميمون البغدادي الحربي، ولد سنة نيف وتسعين ومائة. حدّث عنه: محمد بن مخلد، وأبوبكر النجار، وأبو سهل بن زياد، وأبوبكر الشافعي، وأبو علي ابن الصواف، وأبوبكر القطيعي، وخلق كثير.

قال الدار قطني: قال لنا أبوبكر الشافعي: سئل إبراهيم الحربي عن إسحاق بن الحسن فقال: هو ينبغي أن يسأل عنا.

وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل: هو ثقة ...

قلت: كان من العلماء السّادة. مات في شوال 284 وقد جاوز التسعين »(3) .

وله ترجمة في: المنتظم 5 / 174، الوافي بالوفيات 8 / 409، شذرات

__________________

(1) تاريخ بغداد: 11 / 480.

(2) فتح الملك العلي: 24.

(3) سير أعلام النبلاء: 13 / 410.

١٢

الذهب 2 / 186.

(7)

رواية محمّد بن إسماعيل الضراري

قال الحافظ المغربي: « أما رواية محمد بن إسماعيل فأخرجها ابن جرير في تهذيب الآثار قال: حدثنا محمد بن إسماعيل الضراري، ثنا عبد السلام بن صالح الهروي، ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: أنا مدينة العلم وعلي بابها، فمن أراد المدينة فليأتها من بابها »(1) .

ترجمته:

قال الحافظابن حجر: « محمد بن إسماعيل بن أبي ضرار الضرائري أبو صالح الرازي. روى عن يونس بن محمد المؤدب، ويعلى بن عبيد، وعبد الرزاق، وعبيد الله بن موسى، وعبد الله بن يزيد المقري، وأبي نعيم، والفريابي، وغيرهم.

وعنه: ابن ماجة، وأبو حاتم وقال: صدوق، وأبو بشر الدولابي، وأبو جعفر محمد بن جرير الطبري »(2) .

وقال الذهبي: « سمع عبد الرزاق وطبقته. وعنه: ق ومحمد بن جرير، وجماعة. صدوق »(3) .

__________________

(1) فتح الملك العلي: 23.

(2) تهذيب التهذيب: 9 / 60. وانظر الجرح والتعديل: 7 / 190.

(3) الكاشف: 3 / 21.

١٣

 (8)

رواية القاسم بن عبد الرحمن الأنباري

هو من رواة الحديث عن أبي الصّلت الهروي. وقد رواه الحافظ الخطيب بسنده عنه(1) .

وقال الحافظ ابن حجر: « قال القاسم بن عبد الرحمن الأنباري: سألت يحيى بن معين عن حديث حدّثنا به أبو الصلت فقال: هو صحيح »(2) .

وقال الحافظ المغربي: « وأمّا رواية القاسم بن عبد الرحمن الأنباري فأخرجها الخطيب(3) .

ترجمته:

وترجم له الحافظ ابن حجر حيث قال: « وفي الرواة القاسم بن عبد الرحمن الأنباري - بالموحدة بعد النون - واسم جده زياد. روى عن أبي جعفر النفيلي وغيره. وعنه: أبو عمرو بن السمّاك وطبقته »(4) .

__________________

(1) تاريخ بغداد: 12 / 437.

(2) تهذيب التهذيب: 6 / 320.

(3) فتح الملك العلي: 24.

(4) لسان الميزان: 4 / 462.

١٤

(9)

رواية المبرّد

وهو أبو العباس محمد بن يزيد الأزدي المتوفى سنة 286.

رواه عن أمير المؤمنينعليه‌السلام مرسلا حيث قال: « قال علي رحمة الله عليه في حديث: وكان رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله يقول: أنا مدينة العلم وعلي بابها »(1) .

ترجمته:

1 - الخطيب: « محمد بن يزيد أبو العباس الأزدي، ثمّ الثمالي، المعروف بالمبرد، شيخ أهل النحو وحافظ علم العربية وكان عالما فاضلا موثوقا به في الرواية »(2) .

2 - الذهبي: « كان إماما علاّمة جميلا وسيما فصيحا مفوّها موثقا صاحب نوادر وظرف مات 286 »(3) .

3 - الداودي: « كان عالما فاضلا فصيحا بليغا مفوها ثقة أخباريا موثوقا به في الرواية »(4) .

__________________

(1) كتاب الفاضل: 3.

(2) تاريخ بغداد: 3 / 380.

(3) سير أعلام النبلاء: 13 / 576.

(4) طبقات المفسرين: 2 / 267.

١٥

 (10)

رواية أبي عبد الله الصائغ

هو ممن روى الحديث عن أبي الصّلت، فقد أخرج الطبراني الحديث عنه وعن الحسن بن علي المعمري جميعا عن أبي الصّلت، عن أبي معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس(1) .

وأورده الحافظ المغربي في كتابه(2) .

ترجمته:

وترجم الحافظ الذهبي بقوله: « الصائغ المحدّث الامام الثقة أبو عبد الله محمّد بن علي بن زيد المكي الصائغ، سمع ...

مع الصدق والفهم وسعة الرواية.

حدث عنه: دعلج بن أحمد، وأبو محمد الفاكهي، وسليمان الطبراني، وخلق كثير من الرّحالين.

وفاته بمكة في ذي القعدة سنة 291 »(3) .

وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 2 / 659، العبر 2 / 90، شذرات الذهب 2 / 209.

__________________

(1) المعجم الكبير: 11 / 65 رقم 11061.

(2) فتح الملك العلي: 23.

(3) سير أعلام النبلاء ملخصا: 13 / 428.

١٦

 (11)

رواية أحمد بن حفص

وهو: أحمد بن حفص السعدي الجرجاني المتوفى سنة 293، أو 294، وهو شيخ ابن عدي الجرجاني، روى عنه حديث أنا مدينة العلم بسنده عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عبّاس(1) .

ترجمته:

قال الحافظالسّهمي: « أبو محمّد أحمد بن حفص بن عمر بن حاتم بن النجم بن ماهان السعدي الجرجاني، يعرف ب « حمدان ». روى عن: علي بن الجعد، وسويد بن سعيد، ومحمد بن عبد الله بن نمير، وابني أبي شيبة أبي بكر وعثمان، وأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، ويحيى بن أكثم. وغيرهم.

مات في سنة ثلاث أو أربع وتسعين ومائتين.

سمعت الامام أبابكر الإسماعيلي يقول: كان يعرف الحديث، صدوقا، وكان ممرورا »(2) .

__________________

(1) فتح الملك العلي: 44.

(2) تاريخ جرجان: 37.

١٧

 (12)

رواية صالح بن محمد جزرة

هو ممّن روى الحديث الشّريف عن أبي الصّلت الهروي، فقد رواه الحافظ السمرقندي في كتابه ( بحر الأسانيد ) عن أبي طالب حمزة بن محمد الحافظ، عن محمد بن أحمد الحفاظ، عن أبي صالح الكرابيسي، عن صالح بن محمد، عن أبي الصلت الهروي، أنا أبو معاوية، عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله قال: « أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد بابها فليأت عليا »(1) .

ترجمته:

وهو: صالح بن محمّد المتوفى سنة 294.

قالالذهبي: « صالح بن محمّد الامام الحافظ الكبير الحجّة محدّث المشرق أبو علي الأسدي البغدادي الملقب جزرة حدّث عنه مسلم بن الحجاج خارج الصحيح، وهو أكبر منه بقليل ...

قال الدار قطني: كان ثقة حافظا غازيا.

وقال الحافظ أبو سعد الإدريسي: ما أعلم في عصره بالعراق وخراسان في الحفظ مثله.

الخطيب: كان صدوقا ثبتا ذا مزاح »(2) .

__________________

(1) أنظر فتح الملك العلي: 22.

(2) سير أعلام النبلاء: 14 / 23 باختصار.

١٨

وتوجد ترجمته في: تاريخ بغداد 9 / 322، تذكرة الحفاظ 2 / 641، النجوم الزاهرة 3 / 161، شذرات الذهب 2 / 216، تاريخ ابن كثير 11 / 202 وغيرها.

(13)

رواية المعمري

وهو الحسن بن علي المعمري المتوفى سنة 295. وهو شيخ الطبراني الذي روى عنه حديث أنا مدينة العلم في ( المعجم الكبير )(1) .

ترجمته:

1 - الخطيب: « الحسن بن علي بن شبيب أبو علي المعمري الحافظ، رحل في الحديث الى البصرة والكوفة والشام ومصر كان من أوعية العلم، يذكر بالفهم ويوصف بالحفظ، ذكره الدار قطني فقال: صدوق حافظ مات سنة 295 »(2) .

2 - ابن الجوزي: « أبو علي المعمري الحافظ، كان من أوعية العلم، وله حفظ وفهم. وقال الدار قطني: صدوق حافظ وكان في الحديث وجمعه وتصنيفه إماما ربّانيا »(3) .

3 - السيوطي: « المعمري الحافظ العلامة البارع أبو علي »(4) .

__________________

(1) المعجم الكبير 11 / 65.

(2) تاريخ بغداد: 7 / 369.

(3) المنتظم: 6 / 78.

(4) طبقات الحفاظ: 290.

١٩

 (14)

رواية ابن زاطيا

وهو علي بن إسحاق بن عيسى بن زاطيا المتوفى سنة 306. فقد وقع في طريق اسناد رواية الحافظ ابن عدي بترجمة « عثمان بن عبد الله الأموي » ورواية الحافظ الكنجي في كتابه ( كفاية الطالب ).

ترجمته:

1 - الخطيب: « علي بن إسحاق بن عيسى بن زاطيا روى عنه: أبو عمرو ابن السّماك، وأبوبكر الشافعي، وعبد العزيز بن محمد بن الواثق بالله، وعبد الله بن إبراهيم الزبيبي، وعيسى بن حامد الرخجي، وأبو حفص ابن الزيات، وعلي بن عمر السكري وغيرهم.

وكان صدوقا »(1) .

2 - الذهبي: « المحدّث روى عنه وأبوبكر ابن السنّي وقال: لا بأس به. قلت: كفّ بصره بأخرة. توفي في جمادى الأولى سنة 306 »(2) .

__________________

(1) تاريخ بغداد: 11 / 349.

(2) سير أعلام النبلاء: 14 / 253.

٢٠