نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١١

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 362

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف: الصفحات: 362
المشاهدات: 199096
تحميل: 2845


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 362 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 199096 / تحميل: 2845
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 11

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

ما أخرجه الترمذي بإسناده « عن أبي ذر قال قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما أظلّت الخضراء ولا أقلّت الغبراء من ذي لهجة أصدق ولا أوفى من أبي ذر شبه عيسى بن مريمعليه‌السلام . فقال عمر بن الخطاب كالحاسد: يا رسول الله أفتعرف ذلك له؟ قال: نعم فاعرفوه له. هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه. و قد روى بعضهم هذا الحديث فقال: أبو ذر يمشى في الأرض بزهد عيسى بن مريمعليه‌السلام »(١) .

وما أخرجه ابن عبد البر قال: « وروي عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنه قال: أبو ذر في أمّتي شبيه عيسى بن مريم في زهده »(٢) .

وما أخرجه ابن عبد البر أيضاً: « وقال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أبو ذر في أُمتي على زهد عيسى بن مريم »(٣) .

ما أخرجه المتقي قال: « ما أظلّت الخضراء ولا أقلّت الغبراء على ذي لهجة اصدق من أبي ذر. من سرّه أنْ ينظر إلى زهد عيسى بن مريم فلينظر إلى أبي ذر. ابن سعد عن مالك بن دينار مرسلاً.

ما أظلّت الخضراء ولا أقلّت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر ثم رجل من بعدي، من سره أنْ ينظر إلى عيسى بن مريم زهداً وسمتاً فلينظر إلى أبي ذر. ابن عساكر عن الهجنع بن قيس مرسلاً »(٤) .

٤ - النظر في كلام العاصمي حول صدق لهجة أبي ذر

وأمّا قول العاصمي: « وجعل له أيضاً باب الصّدق » فهو كعبارته

____________________

(١). صحيح الترمذي ٥ / ٦٢٨.

(٢). الاستيعاب، حرف الجيم ١ / ٢٥٥.

(٣). المصدر، باب الكنى ٤ / ١٦٥٥.

(٤). كنز العمال ١١ / ٦٦٧.

٣٤١

السابقة حول زهد أبي ذر محتمل للوجهين المذكورين، فإنْ أراد بيان اتّصاف أبي ذر بهذه الصّفة الحميدة فلا كلام في ذلك لأحدٍ من المسلمين، وإنْ كذّبه عثمان ابن عفان وأتباعه. وإنْ أراد كونه باب مدينة العلم في الصّدق فهذا باطل بنفس ما تقدّم، وانّ صدق اللهجة لا يستلزم كونه باب مدينة العلم.

وبما ذكرنا يبطل قوله: « فجعل له بابين باب الصدق وباب الزهد » إن أراد الجعل الحقيقي.

٥ - تصرّف العاصمي في حديث: ما أظلّت

وقد رأيت تصرّف العاصمي في حديث « ما أظلّت » لأنّ اللّفظ الذي ذكره يغاير لفظ الحديث المذكور في كتب الفريقين والمشهور على ألسنة المسلمين، ولم يظهر لنا وجه هذا التّصرف.

٦ - بطلان دعوى ان الزهد جامع للعلم كلّه

وأمّا قوله: « والزّهد جامع للعلم كلّه » فكلام باطل، كما هو ظاهر كلّ الظّهور، على أنّه إنْ كان أبوذر جامعاً للعلم كلّه - بسبب زهده - كان في درجة أمير المؤمنينعليه‌السلام في العلم، وهذا لا يلتزم به أحد، والأدلّة على أعلمية أمير المؤمنينعليه‌السلام من جميع الأصحاب لا تحصى كثرةً.

بل يلزم من كلام العاصمي هذا مساواة أبي ذر للنبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في العلم وهذا في غاية البطلان.

هذا تمام الكلام على كلمات العاصمي في هذا المقام.

٣٤٢

(٣)

مع الطيبي

في كلامه حول حديث أنا دار الحكمة

وللحسين بن عبد الله بن محمد الطيبي شارح المشكاة تأويل الحديث « أنا دار الحكمة » نرى من الضروري أنْ نذكره ونكشف عواره قال:

« قوله: وعلي بابها لعلّ الشيعة تتمسّك بهذا التمثيل أنّ أخذ الحكمة والعلم مختصّ بهرضي‌الله‌عنه لا يتجاوز إلى غيره إلّا بواسطتهرضي‌الله‌عنه ، لأن الدار إنما يدخل فيها من بابها، وقد قال تعالى( لَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَلكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوابِها ) .

ولا حجة لهم. إذْ ليس دار الجنة بأوسع من دار الحكمة، ولها ثمانية أبواب »(١) .

أقول: هذا كلامه، وهو فاسد بوجوه متكاثرة، يتّضح أكثرها ممّا تقدّم، ونشير هنا إلى بعضها.

وجوه بطلان كلام الطّيبي

١ - سعة الدار لا تستلزم وجود أكثر من باب

إنَّ سعة الدار لا تستلزم أبداً أن يكون لها أكثر من باب، وإنّما اللازم اتّساع باب الدار بما يتناسب وسعتها، ولا ريب في سعة باب دار الحكمة بما يتناسب

____________________

(١). الكاشف في شرح المشكاة - مخطوط.

٣٤٣

وسعة دار الحكمة، ولقد بلغت سعة هذا الباب حدّاً تقصر عنه عقول الحكماء وعبارات البلغاء وسيأتي مزيد بيان لهذا في غضون الكتاب، وبه صرَّح ابن حجر المكي حيث قال:

« مما يدلّ على أنَّ الله سبحانه اختص علياً من العلوم بما تقصر عنه العبارات قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أقضاكم علي. وهو حديث صحيح لا نزاع فيه، و قوله: أنا دار الحكمة - و في رواية: مدينة العلم - وعلي بابها »(١) .

٢ - تعدّد أبواب الجنة بحسب أفعال أهل الجنة لا بحسب سعتها

وتدلّ الأخبار الكثيرة الواردة في كتب أهل السنة على أن تعدّد أبواب الجنة وتعيينها هو بحسب أفعال الخير الصادرة من أهل الجنة في دار الدنيا، وليس ذلك بحسب سعة الجنة حتى يقال بأن دار الجنة ليست بأوسع من دار الحكمة، ولها ثمانية أبواب، فيلزم أنْ يكون لدار الحكمة ثمانية أبواب كذلك أو أكثر ولا بأس بذكر نصوصٍ من هذه الأخبار:

قال السّيوطي: « باب عدد أبواب الجنة وأسمائها: قال الله تعالى( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذا جاؤُها وَفُتِحَتْ أَبْوابُها ) .

أخرج الشيخان عن سهل بن سعد: إن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: في الجنة ثمانية أبواب، منها: باب الرّيان، لا يدخله إلّا الصائمون، وفي لفظ: إن في الجنة باباً يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل معهم أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيدخلون منه، فإذا دخل آخرهم أغلق فلم يدخل منه أحد.

وأخرج الطبراني في الأوسط من حديث أبي هريرة نحوه.

وأخرج الشيخان عن أبي هريرة عن رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال:

____________________

(١). المنح المكية: ١٢٠.

٣٤٤

من أنفق زوجين من ماله في سبيل الله دعي من أبواب الجنة، وللجنة أبواب، فمن كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الرّيان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد »(١) .

وقال السيوطي بتفسير( حَتَّى إِذا جاؤُها وَفُتِحَتْ أَبْوابُها ) :

« أخرج البخاري ومسلم والطبراني عن سهل بن سعدرضي‌الله‌عنه : إنّ رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: في الجنة ثمانية أبواب، منها: باب يسمّى الرّيان، لا يدخله إلّا الصائمون.

وأخرج مالك وأحمد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن حبان عن أبي هريرةرضي‌الله‌عنه عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: من أنفق زوجين من ماله في سبيل الله دعي من أبواب الجنة، وللجنة أبواب، فمن كان من أهل الصّلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الرّيان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد »(٢) .

وفيه: « وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: للجنة ثمانية أبواب: باب للمصلّين، وباب للصائمين، وباب للحاجّين، وباب للمعتمرين، وباب للمجاهدين، وباب للذاكرين، وباب للشاكرين.

وأخرج أحمد عن أبي هريرة قال قال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : لكلّ عمل أهل من أبواب الجنة، يدعون منه بذلك العمل »(٣) .

وقال النووي: « قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من باب كذا ومن باب كذا، فذكر الصلاة والصدقة والصيام والجهاد. قال القاضي: وقد جاء ذكر بقية أبواب

____________________

(١). البدور السافرة عن أمور الآخرة: ٣٤.

(٢). الدر المنثور في التفسير بالمأثور ٥ / ٣٤٢.

(٣). الدر المنثور ٥ / ٣٤٣.

٣٤٥

الجنة الثمانية في حديث آخر في باب التوبة، وباب الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، وباب الراضين. فهذه سبعة أبواب جاءت في الأحاديث. وجاء في حديث السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب أنهم يدخلون من الباب الأيمن، فلعلّه الباب الثامن »(١) .

وقال القسطلاني: « وفي نوادر الأصول: من أبواب الجنة باب محمدصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وهو باب الرحمة، وهو باب التوبة. وسائر الأبواب مقسومة على أعمال البرّ: باب الزكاة، باب الحج، باب العمرة. وعند عياض: باب الكاظمين الغيظ، باب الراضين، الباب الأيمن الذي يدخل منه من لا حساب عليه. وعند الآجري عن أبي هريرة مرفوعاً: إن في الجنة باباً يقال له الضحى، فإذا كان يوم القيامة ينادي مناد: أين الذين كانوا يديمون صلاة الضحى، هذا بابكم فادخلوا منه. و في الفردوس عن ابن عباس يرفعه: للجنة باب يقال له الفرح، لا يدخل منه الّا مفرّح الصبيان وعند الترمذي: باب للذكر. وعند ابن بطّال: باب للصابرين.

والحاصل: إن كلّ من أكثر نوعاً من العبادة خص بباب يناسبها، ينادى منه جزاءً وقدراً. وقل من يجتمع له عمل بجميع انواع التطّوعات، ثم إنّ من يجتمع له ذلك إنما يدعى من جميع الأبواب على سبيل التكريم، والّا فالدخول إنما يكون من باب واحد، وهو باب العمل الذي يكون أغلب عليه »(٢) .

٣ - تمثيل النبي نفسه بـ « دار الجنة »

على أنّ النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قد ورد عنه تمثيل نفسه الشريفه بـ

____________________

(١). المنهاج في شرح صحيح مسلم ٧ / ١١٧.

(٢). ارشاد الساري إلى صحيح البخاري ٣ / ٣٤٩.

٣٤٦

« دار الجنّة »، كما ورد التمثيل بـ « دار الحكمة »، ولا ريب في أنّه كان يعلم بأن للجنة ثمانية أبواب، وأنّ نفسه الشريفة أوسع من دار الجنّة، وهو مع ذلك جَعَل أمير المؤمنينعليه‌السلام بمفرده باب دار الجنّة. فظهر بطلان كلام الطّيبي، ولعلّه لم يقف على الحديث المذكور.

٤ - لو كان لدار الحكمة أبواب فهم الأئمة المعصومون

ولو كان لدار الحكمة أبواب عديدة فليس تلك الأبواب إلّا الأئمة المعصومونعليهم‌السلام ، لأنهم أبواب العلم، وأنّهم الموصوفون بـ « الباب المبتلى به من أتاهم نجى ومن أباهم هوى » وأنّهم الذين قال فيهم: « مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطة من دخله غفر له » . ولم يرد في حقّ غيرهم شيء من هذا القبيل، بل إن غيرهم لا يليق لهذا المقام، للمفضولية وعدم العصمة وغيرهما من الموانع.

٥ - ظاهر الحديث وحدة الباب

ثم إنّ ظاهر حديث « أنا دار الحكمة وعلي بابها » وحدة الباب، فلو تصوّر تعدّد الباب بوجه من الوجوه، وجب أن يكون لتلك الأبواب نوع من الوحدة والاتّحاد، لكنّ هذه الوحدة لا تتحقّق بالنسبة إلى الأصحاب، لكثرة التفرّق والاختلاف فيما بينهم، بخلاف الأئمّة المعصومين، فإنهم بحكم الباب الواحد وحقيقتهم واحدة ومن هنا ترى وصف جميعهم بالباب في قوله: « فهم الباب المبتلى به » كما صحّ التعبير عنهم بالأبواب كما في قوله: « وهم أبواب العلم في أمّتي من تبعهم نجا من النار ومن اقتدى بهم هدي إلى صراط مستقيم ».

وقد ذكرنا سابقاً الخطبة المشتملة على جملة: « فهم الباب » عن كتاب ( منقبة المطهرين لأبي نعيم )، ولنورد هنا نصَّ رواية أبي الفتح النطنزي لتلك

٣٤٧

الخطبة، فإنه قال:

« أخبرنا أبوبكر محمد بن أبي نصر شجاع بن أبي بكر الحافظ قراءةً عليه وأنا أسمع، قال: أخبرنا أبو الخير محمد بن أحمد بن هارون، قال: أخبرنا أبوبكر أحمد ابن موسى الحافظ، قال: حدثنا أبو أحمد بن يوسف الجرجاني، قال: حدثنا محمد ابن إبراهيم البزاز، قال: حدثنا محمد بن حميد. قال: حدثنا هارون بن عيسى، قال حدثنا زاهر بن الحكم، قال: حدثنا أبو حكيم الحناط، عن جابر بن يزيد عن أبي جعفر عن أبيه عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: خرج علينا رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يوما ومعه علي والحسن والحسين، فخطب ثم قال: أيها الناس إن هؤلاء أهل بيت نبيّكم، قد شرّفهم الله بكرامته، واستحفظهم سرّه، واستودعهم علمه، عماد الدين، شهداء على أمته، برأهم قبل خلقه، إذْ هم أظلّة تحت عرشه، نجباء في علمه، اختارهم فارتضاهم واصطفاهم، فجعلهم علماء فقهاء لعباده، فهم الأئمة المهديّة، والقادة الباعثة، والأمة الوسطى، والرحمة الموصولة، هم الكهف الحصين للمؤمنين، ونور أبصار المهتدين، وعصمة لمن لجأ إليهم، ونجاة لمن احترز بهم، يغتبط من والاهم، ويهلك من عاداهم، ويفوز من تمسّك بهم، الراغب عنهم مارق، والمقصّر عنهم زاهق، واللازم بهم لاحق، فهم الباب المبتلى به، من أتاهم نجا، ومن أباهم هوى، هم حطة لمن دخله، وحجة الله على من جهله، إلى الله يدعون، وبأمر الله يعملون، وبآياته يرشدون، فيهم نزلت الرسالة، وعليهم هبطت ملائكة الرحمة، وإليهم بعث الروح الأمين تفضلاً من الله ورحمة، وآتاهم ما لم يؤت أحداً من العالمين، وعندهم - بحمد الله - ما يلتمس ويحتاج من العلم والهدى في الدين، وهم النور في الضلالة عند دخول الظلمة، وهم الفروع الطيبة من الشجرة المباركة، وهم معدن العلم، وأهل بيت الرحمة، وموضع الرسالة، ومختلف الملائكة، هم الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً »(١) .

____________________

(١). الخصائص العلوية - مخطوط.

٣٤٨

ومن هنا أيضاً جعل النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علياً بوحده باب حطة، كما جعل أهل بيته باب حطّة في حديث آخر وقد مرّت طرق هذا الحديث بالتفصيل، كما أن علياًعليه‌السلام قال: « مثلنا » ليشير إلى الاتحاد المذكور بينه وبين سائر أهل البيت، فقد روى السيوطي قائلاً: « أخرج ابن أبي شيبة عن علي ابن أبي طالب قال: إنما مثلنا في هذه الأمة كسفينة نوح وكباب حطة في بني إسرائيل»(١) .

فسواء كان لدار الحكمة باب واحد أو أبواب، فإن الأمر لا يخرج عن علي وأهل البيت إلى غيرهم، فبطل ما توخّاه الطيبي. والحمد لله.

٦ - الأئمة الإِثنا عشر أبواب النبي

ومن آيات علوّ الحق: إعتراف بعض علماء أهل السنة بأنّ الأئمة الاثني عشر هم أبواب النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، بل ذكر هذا المطلب عن رسالة يوحنّا المسيحي، ضمن البراهين التي أقامها لإِثبات نبوة نبيّناصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وجعله مصداقاً لقولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أنا مدينة العلم وعلي بابها:

قال العلامة جواد الساباطي في المقالة الثالثة من التبصرة الثالثة من كتابه ( البراهين الساباطية ) بعد إيراد البرهان الخامس عن رسالة يوحنا: « وترجمته بالعربية: فأخذتني الروح إلى جبلٍ عظيم شامخ، وأرتني المدينة العظيمة أورشليم المقدسة نازلةً من السماء من عند الله، وفيها مجد الله، وضوؤها كالحجر الكريم كحجر اليشم والبلور، وكان لها سور عظيم عال، واثنا عشر باباً، وعلى الأبواب اثنا عشر ملكاً، وكان قد كتب عليها أسماء أسباط إسرائيل الاثني عشر.

____________________

(١). الدر المنثور ١ / ٧١.

٣٤٩

أقول: لا تأويل لهذا النص، بحيث أنْ يدل على غير مكة شرّفها الله تعالى، والمراد بمجد الله بعثته محمداًصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فيها، والضوء عبارة عن الحجر الأسود، وتشبيهه باليشم والبلور إشارة إلى صحيح الروايات التي وردت في أنه لمـّا نزل كان أبيض، والمراد بالسور هو رب الجنودصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم .

والأبواب الاثني عشر: أولاده الأحد عشر وابن عمه علي، وهم: علي، والحسن، والحسين، وعلي، ومحمد، وجعفر، وموسى، وعلي، ومحمد، وعلي، والحسن، والقائم المهدي محمد رضي الله عنهم. و قوله: وعلى الأبواب الاثني عشر اثنا عشر ملكا. يدل على عظم مرتبته، وعلى عموم نبوّته، وقيام دعوته، وعلى انقياد جميع الأسباط له، والأسباط الاثنا عشر عبارة عن أولاد يعقوبعليه‌السلام ، وهم: روبيل، وشمعون، ولاوي، ويهودا، واسخر، وزابلون، وبن يامين، ودان، ونفتالي، وياد، وعاشر، ويوسف،عليه‌السلام . وهذا مصداق لقوله: لولاك لما خلقت الأفلاك ».

وفي ( البراهين الساباطية ) أيضا بعد إيراد البرهان السادس عن الرسالة المذكورة: « وترجمته بالعربية: ولسور المدينة اثنا عشر أساسا، وعليها أسماء رسل الحمل الاثني عشر.

اقول: هذا تأكيد صريح لما قبله، والاثنا عشر الأساس هم: الأئمة الاثنا عشر، ورسل الحمل الاثنا عشر الحواريون الاثنا عشر رضي الله عنهم، وهم: سمعون، بطرس، واندرياس، ويعقوب، ويوحنا، وفيلبوس، وبرتولوماؤس، وتوما، ومتى، ويعقوب، ولباؤس، وسمعون القالي، وبولوص(١) على رأيي أنا، لأنّ يهودا الاسخريوطي كان قد خنق نفسه وهلك، وأقيم بولوص مقامه. وفيه إشارة إلى انقياد جميع المذاهب العيسوية لشريعة خير البرية ».

وفي ( البراهين الساباطية ) أيضاً بعد إيراد البرهان السابع عن الرسالة

____________________

(١). جاء في هامش عبقات الأنوار: فيه ما فيه، كما لا يخفى على النبيه.

٣٥٠

المذكورة: « وترجمته بالعربية: والأبواب الاثنا عشر اثنا عشر لؤلؤة، كلّ واحد من الأبواب كان من لؤلؤة واحدة، وساحة المدينة من الذهب الإِبريز كالزجاج الشفاف.

أقول: هذا بيان لما قبله، وصفة الأبواب، وكون كلّ باب من لؤلؤة واحدة. فيه إشارة إلى ما يدّعيه الإِماميون من عصمة أئمتهم، لأنَّ اللؤلؤة كروية، ولا شك أن الشكل الكروي لا يمكن انثلابه، لأنه لا يباشر الأجسام إلّا على ملتقى نقطة واحدة كما صرح به أوقليدس، والأصل في عصمة الامام، أمّا عند أهل السنة والجماعة فإنّ العصمة ليست بشرط، بل العمدة فيه انعقاد الإجماع، وأما عند الإمامية فهي واجبة فيه لأنه لطف، ولأن النفوس الزكية الفاضلة تأبى عن اتباع النفوس الدنية المفضولة، وعدم العصمة علة عدم الفضيلة. ولهما فيها بحث طويل لا يناسب هذا المقام. وقوله: وساحة المدينة من الذهب الإبريز كالزجاج الشفاف. يريد بذلك أهل ملتهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، لأنهم لا ينحرفون عن اعتقادهم، ولا ينصرفون عن مذهبهم في حالة العسرة. وأما الذين أغواهم قسوس الانكتاريين فمن الجهال الذين لا معرفة لهم بأصول دينهم. وهذا هو مصداق قولهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : أنا مدينة العلم وعلي بابها ».

٣٥١

٣٥٢

الفهرس

ملحق سند حديث أنا مدينة العلم ٥

رواية داود بن سليمان الغازي ٧

رواية أبي معاوية الضّرير ٨

رواية أبي عبيد ٩

رواية الفيدي ١٠

رواية ابن خداش ١١

رواية إسحاق الحربي ١٢

رواية محمّد بن إسماعيل الضراري ١٣

رواية القاسم بن عبد الرحمن الأنباري ١٤

رواية المبرّد ١٥

رواية أبي عبد الله الصائغ ١٦

رواية أحمد بن حفص ١٧

رواية صالح بن محمد جزرة ١٨

رواية المَعْمري ١٩

رواية إبن زاطيا ٢٠

رواية الخثعمي الأشناني ٢١

رواية إبن مروان القرشي ٢٢

رواية أبي الطيب الدقّاق رواية عبد الملك الجرجاني ٢٣

رواية مكرم بن أحمد ٢٤

رواية أحمد بن فاذويه الطحّان ٢٥

رواية النعمان بن هارون البلدي رواية عبد الرحمن بن سليمان بن موسى الجرجاني ٢٦

٣٥٣

رواية ابن مهرويه ٢٧

رواية ابن خلّاد ٢٨

رواية فاروق الخطابي رواية ابن عدي ٢٩

رواية شمس الدين المقدسي ٣١

رواية ابن شاذان رواية الدار قطني ٣٢

رواية الكلابي ٣٣

رواية أبي الحسن العلوي ٣٤

رواية محمد بن أحمد بن رزق ٣٥

رواية الصّيرفي ٣٦

رواية البرقاني ٣٧

رواية النرسي رواية الثعلبي ٣٨

رواية الدسكري ٣٩

رواية الصّيمري ٤٠

رواية السهمي ٤١

رواية العتيقي ٤٢

رواية أبي سعيد الفقيه ٤٣

رواية الجوهري رواية العيّار ٤٤

رواية الحسكاني ٤٥

رواية ابن مسعدة ٤٦

رواية أبي الوليد الباجي ٤٧

رواية السّمرقندي ٤٨

رواية الراغب الاصبهاني ٤٩

رواية ابن قبيس ٥٠

رواية ابن القشيري ٥١

رواية زاهر الشّحامي ٥٢

٣٥٤

رواية أبي منصور القزّاز ٥٣

رواية الزمخشري ٥٤

رواية الأنماطي رواية ابن خيرون ٥٥

رواية فاطمة بنت محمّد البغدادي ٥٦

رواية وجيه بن طاهر ٥٧

رواية القاضي عياض ٥٨

رواية الدهلقي رواية الملّا ٥٩

رواية ابن الأنباري ٦٠

رواية الطّالقاني ٦١

رواية أبي اليمن الكندي ٦٢

رواية الرّافعي ٦٣

رواية أبي نصر الدمشقي ٦٤

رواية أبي الرجا الخوارزمي رواية ابن أبي جمرة المالكي ٦٥

رواية النويري ٦٦

رواية الذهبي ٦٧

رواية ابن كثير الدمشقي ٦٨

رواية الزين العراقي ٦٩

رواية الهيثمي ٧٠

رواية القلقشندي ٧١

رواية العيني ٧٢

رواية الأعور الواسطي رواية ابن الوزير الحنفي ٧٣

رواية ابن الديبع ٧٤

رواية النجم الغيطي ٧٥

رواية أحمد بن خليل السبكي رواية الشمس البابلي ٧٦

رواية المقدسي الحنفي رواية عبد القادر الكردي ٧٧

٣٥٥

رواية عبد الكريم بن ولي الدين رواية المغربي ٧٨

رواية المغربي ٧٩

رواية العجلوني ٨٠

رواية الزبيدي رواية محمد الكزبري ٨١

رواية الآلوسي ٨٢

رواية عبد الرحمن الكزبري رواية زيني دحلان ٨٣

رواية الأبياري ٨٤

رواية الولاتي رواية البرزنجي ٨٥

رواية بهجت أفندي رواية النبهاني ٨٦

رواية محمّد مخلوف المالكي ٨٧

رواية الشنقيطي رواية أحمد عبد الجواد وعباس أحمد صقر ٨٨

رواية ابن الصديق المغربي ٨٩

مع الدهلوي في سند حديث المدينة ٩٣

ردّ نسبة القدح الى ابن معين ١ - إنّه صحّحه في جواب سؤال الأنباري ٩٩

٢ - إنّه أثبته في جواب الدوري ١٠٠

٣ - إنّه أثبته في جواب ابن المحرز ١٠٢

٤ - إنّه أثبته في جواب صالح جزرة ١٠٣

ردّ قدح البخاري ١ - البخاري مجروح ١٠٧

٢ - البخاري منحرف ٣ - رواية عبد الرّزاق الحديث ٤ - رواية أحمد ١٠٨

٥ - رواية ابن معين ٦ - رواية الطبري ٧ - رواية الحاكم ٨ - رواية الترمذي ١٠٩

٩ - جزم جماعةٍ من الحفاظ بصحّته ١٠ - تحسين جماعة ١١ - كلام الزركشي ١١٠

١٢ - فتوى ابن حجر المكي ١٣ - إعراض جماعة عن قدح البخاري ١١١

ردُّ نسبة القدح إلى الترمذي (١) نقل جماعة الحديث عن صحيح الترمذي ١ - ابن طلحة الشافعي ١١٢

٢ - ابن تيميّة ٣ - إبن روزبهان ٤ - الميبدي ٥ - محمد بن يوسف الشامي ١١٣

٣٥٦

٦ - ابن حجر المكي ٧ - الميرزا مخدوم ٨ - العيدروس اليمني ٩ - الشيخاني القادري ١١٤

١٠ - عبد الحق الدهلوي ١١ - الشبراملسي ١٢ - الكردي ١٣ - الزرقاني ١١٥

١٤ - الصبّان ١٥ - العجيلي (٢) تحسين الترمذي الحديث ١١٦

(٣) إعتراض السّيوطي على ابن الجوزي (٤) كلام الشوكاني ١١٧

ردُّ قدح ابن الجوزي من كلمات العلماء في ابن الجوزي ١١٨

من كلمات العلماء في الموضوعات لابن الجوزي ١٢١

ردّ العلماء على قدح ابن الجوزي ١٢٨

ردّ قدح ابن دقيق العيد ١٣٠

الكلام على رأي النووي والذهبي والجزري رأي الشَّيخ محيي الدّين النواوي ١٣٢

ثبوت حديث: « أنا دار الحكمة وعلىّ بابها » ١ - رواية أحمد: ٢ - رواية الترمذي وتحسينه: ١٣٣

٣ - رواية الطبري وتصحيحه: ٤ - رواية الحاكم وتصحيحه: ٥ - رواية جماعةٍ آخرين: ١٣٤

ردّ نسبة القدح في الحديث المذكور للترمذي تحريف عبارة الترمذي ١٣٥

وكم له من نظير!! ١٣٦

تصرُّف النووي في كلام الترمذي ١٣٧

تحريف آخر لكلام الترمذي ١٣٨

توهّم النووي ١٣٩

رواة حديث أنا دار الحكمة من الصّحابة والتابعين ١٤٠

نتيجة البحث بطلان قدحه من كلام العلماء ١٤١

ثبوت حديث مدينة العلم من شعر للنووي رأي شمس الدين الذّهبي ١ - إنحراف الذّهبي وتعصّبه ٢ - تحقيق العلائي ١٤٢

٣ - ردّ ابن حجر العسقلاني على الذهبي ٤ - ردّ ابن حجر المكي عليه ١٤٤

٥ - إعراض جماعة آخرين وردّهم عليه ٦ - من آيات علوّ الحق ١٤٥

٣٥٧

رأي شمس الدين الجزري ١٤٧

استدلال علماء أهل السنة بحديث مدينة العلم ١٥١

إحتجاج شاه ولي الله إحتجاج ( الدهلوي ) نفسه ١٥٤

دلالة حديث أنا مدينة العلم وعلي بابها ١٥٧

١ - دلالة حديث مدينة العلم على الأعلميّة اعترافهم بدلالة الحديث على الأعلميّة ١٦٥

قصّة إستخلاف آدم عليه‌السلام ١٧٣

المشابهة بين علي وآدم عليهما‌السلام ١٧٥

٢ - دلالته على العصمة ١٧٦

٣ - دلالته على أنّ الامام واسطة العلوم ١٧٨

٤ - دلالته على أنّ الامام حافظ العلم ١٨٠

٥ - دلالته على وجوب الرجوع إليه ١٨١

٦ - دلالته على أنّ الامام أوّل من يقاتل أهل البغي ١٨٣

٧ - الحديث في رواية جابر ١٨٤

٨ - الحديث في خطبة الامام الحسن عليه‌السلام ١٨٧

٩ - رجوع الطرق إلى الامام عليه‌السلام ١٨٨

١٠ - دلالة الحديث على أنّ الامام خاتم الأولياء ١٨٩

أدلة أخرى على استلزام الأعلمية للأفضلية فالامامة ١ - قصّة جالوت ١٩١

٢ - قصّة استخلاف داود سليمان عليهما‌السلام ١٩٢

٣ - حديث: من استعمل عاملاً ٤ - الدليل من الأشعار المرويّة ١٩٤

٥ - قول عمر: لو أدركت معاذ بن جبل ١٩٨

دحض المعارضة بـ « ما صبّ الله شيئاً في صدري إلّا وصببته في صدر أبي بكر » ٢٠١

١ - الحديث مختلق ٢٠٣

٢ - مصادمته للواقع ٣ - رأي ابن الجوزي ٢٠٤

٤ - رأي الطّيبي ترجمة الطّيبي ٢٠٥

٥ - رأي ابن القيّم ترجمة ابن القيّم ٢٠٦

٣٥٨

٦ - رأي الفيروزابادي ٢٠٧

٧ - رأي الفتني ٨ - رأي القاري ٩ - رأى عبد الحق الدّهلوي ٢٠٨

١٠ - رأي الإِله آبادي ٢٠٩

ترجمة الإِله آبادي ٢١٠

١١ - رأي الشوكاني ١٢ - بطلانه من كلام الدهلوي خلاصة ونقاط ٢١١

دحض المعارضة بـ « لو كان بعدي نبي لكان عمر » ٢١٣

١ - كفرُ عمر سابقاً ٢١٥

٢ - عمر غير معصوم ٣ - إستلزامه أفضليّة عمر من أبي بكر ٢١٧

٤ - بطلانه ببداهة العقل ٢١٨

٥ - ضعف أسانيده ضعف مشرح بن هاعان ٢١٩

ضعف بكر بن عمرو ٢٢٠

الحديث من طريق آخر ضعف الفضل بن المختار ٢٢١

الحديث بلفظٍ آخر الغرض من وضع هذا الحديث ٢٢٣

تقليب الحديث الموضوع ٢٢٥

أورده ابن الجوزي في الموضوعات ٢٢٦

دفاع السّيوطي ٢٢٧

الرّد على دفاع السّيوطي ٢٢٨

وجوه استدلال الشيعة بروايات أهل السنة ١ - بطلان إحتجاجاته به ٢٣٧

٢ - النقض باستدلال المسلمين ٣ - لزوم غلق باب الإِلزام ٤ - وجه استدلال الشّيعة ٢٣٨

٥ - قاعدة الاقرار ٦ - اعتبار اقرار الخصم ٢٣٩

٧ - كلام رشيد الدين ٢٤٠

٨ - كلام الدهلوي في صدر التحفة ٩ - كلام والده ١٠ - بطلان الحديثين المزعومين ٢٤١

مع العلماء الآخرين فيما قالوه حول حديث مدينة العلم ٢٤٣

٣٥٩

مع العاصمي في كلامه حول حديث أنا مدينة العلم ٢٤٥

دلالة الحديث على مذهب الامامية ٢٤٦

وجوه الجواب عن تأويل العاصمي ١ - إنه دعاوى فارغة ٢٥٠

٢ - لم يذكر النبي الّا باباً واحداً ٣ - أمر النبي بإتيان هذا الباب فقط ٢٥١

٤ - عدم ذكره الثلاثة في حديث آخر ٥ - اعترافهم بالجهل في مواضع عديدة ٦ - النقض عليه بكلام نفسه ٢٥٢

٧ - بطلانه من ذيل كلامه ٢٥٣

مع العاصمي أيضاً ٢٥٤

وجوه الجواب عن هذا الكلام ١ - التناقض في كلماته ٢ - بطلان دعوى اختصاص علي بالقضاء ٢٥٦

٣ - حديث: أرحم أمتي موضوع الحديث عن أنس بن مالك ٢٥٧

نظرةٌ في رجاله ٢٥٩

إنه لا يخلو عن إرسال ٢٦١

المرسل حديث ضعيف رواية العاصمي واضحة الارسال ٢٦٢

رواية قتادة مرسلاً حصيلة البحث الحديث عن ابن عمر ٢٦٣

نظرة في رجاله ٢٦٤

طريق آخر عن ابن عمر نظرة في سنده ٢٦٥

حصيلة البحث ٢٦٦

الحديث عن جابر ٢٦٧

نظرة في رجاله ٢٦٨

الحديث عن أبي سعيد الخدري ٢٦٩

نظرة في رجاله ٢٧٠

الحديث عن أبي محجن الثقفي نظرة في سنده ٢٧٢

الحديث عن شدّاد بن أوس في الموضوعات ٢٧٣

٣٦٠