نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١٦

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 398

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف:

الصفحات: 398
المشاهدات: 106358
تحميل: 2443


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 398 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 106358 / تحميل: 2443
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 16

مؤلف:
العربية

١

٢

ملحق

سند حديث الولاية

وهو فى فصول

تأليف

السيد علي الحسيني الميلاني

٣

٤

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على محمّد وآله الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.

وبعد

فهذه استدراكات على قسم السند من ( حديث الولاية ) من كتاب ( عبقات الأنوار في إمامة الأئمّة الأطهار )، وقد وضعتها في فصول:

الأوّل: في أسماء جماعةٍ آخرين من رواة هذا الحديث من أعلام أهل السنة في القرون المختلفة.

والثاني: في بعض الأسانيد الصحيحة لهذا الحديث.

والثالث: في خبر ابن عباس في المناقب العشر التي هي من خصائص أمير المؤمنينعليه‌السلام ، ومنها ( حديث الولاية ).

والله أسأل أن ينفع بهذا المستدرك كما نفع بالأصل، وهو ولي التوفيق.

علي الحسيني الميلاني

٥

٦

الفصل الأول

في أسماءِ جماعة آخرين

من رواة حديث الولاية عبر القرون

٧

٨

لم يكن السيّد صاحب ( عبقات الأنوار ) -رحمه‌الله تعالى وحشره مع أجداده الطاهرين - بصدد استقصاء جميع رواة ( حديث الولاية )، وإنّما كان يقصد في قسم السند من كلّ حديث من أحاديث موسوعته ذكر جماعةٍ من رواته في كلّ قرنٍ، لإثبات تواتره أو شهرته بين أهل السنّة، حتى القرن الرابع عشر.

ولكنّا قد رأينا إلحاق هذه القائمة بأسماء رواة ( حديث الولاية ) تأكيداً لما قصده السيّد، ولأنّ كثيراً من هؤلاء الذين نذكرهم أعظم وأشهر من عدّةٍ من أولئك الذين ذكرهم، بالإضافة إلى استدراكنا عليه ببعض المتأخّرين عنه والمعاصرين لنا.

فهذا موضوع الفصل الأول من الملحق.

وبالله التوفيق.

٩

١٠

 (1)

رواية عيسى بن عبد الله

وهو: عيسى بن عبد الله بن محمّد بن عمر بن أمير المؤمنينعليه‌السلام .

روى عن أبيه عن جدّه قال قال له رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله :

« سألت الله فيك خمسا، فأعطاني أربعا ومنعني واحدة ».

أخرجه الخطيب الحافظ في تاريخه.

ترجمته

ذكره ابن حبان في ( كتاب الثقات ) قال: « في حديثه بعض المناكير »(1) .

وأبوه « عبد الله بن محمد » من رجال أبي داود والنسائي.

قال الحافظ: مقبول(2) .

وجّده « محمّد بن عمر » من رجال الصحاح الستّة(3) .

وأبو جدّه « عمر بن علي » من رجال الصحاح الستة أيضاً(4) .

__________________

(1) الثقات 8 / 492.

(2) تقريب التهذيب 1 / 448.

(3) تقريب التهذيب 2 / 194.

(4) تقريب التهذيب 2 / 60.

١١

 (2)

رواية عبد الجليل بن عطيّة

وهو: أبو صالح عبد الجليل بن عطية القيسي البصري.

وقع في أسانيد بعض الأكابر.

ترجمته

هو من رجال البخاري - في المتابعات - وأبي داود والنسائي.

حدّث عنه: حماد بن زيد، وأبو عامر العقدي، والنضر بن شميل، والطيالسي وأبو نعيم وغيرهم.

قال الدوري عن ابن معين: ثقة.

وذكره ابن حبان في الثقات(1) .

وقال الحافظ: صدوق، يهم(2) .

(3)

رواية ابن أبي غنيّة

وهو: عبدالملك بن حميد بن أبي غَنيّة.

وقع في طريق رواية أبي نعيم الحافظ.

__________________

(1) تهذيب التهذيب 6 / 97.

(2) تقريب التهذيب 1 / 466.

١٢

ترجمته

هو من رجال الصحاح الستة(1) .

قال أحمد عن يحيى بن عبد الملك: ثقة هو وأبوه، متقاربان في الحديث.

وقال إسحاق بن منصور عن ابن معين: ثقة.

وذكره ابن حبان في الثقات.

وقال العجلي: ثقة(2) .

(4)

رواية الحكم بن عتيبة

الكوفي، المتوفى سنة 115.

وقع في طريق رواية أبي نعيم الحافظ.

ترجمته

هو من رجال الصحاح الستة.

وروى عنه: الأعمش، ومنصور، وشعبة، وأبان بن تغلب، وآخرون.

قال أحمد: هو من أقران إبراهيم النخعي.

وقال: هو أثبت الناس في إبراهيم.

__________________

(1) تقريب التهذيب 1 / 518.

(2) تهذيب التهذيب 6 / 349.

١٣

وقال سفيان بن عيينة: ما كان بالكوفة مثل الحكم وحماد بن أبي سليمان.

وقال الدوري: كان صاحب فضل وعبادة.

وقال العجلي: كان ثقة ثبتاً فقيهاً، وكان صاحب سنّة واتباع.

حكى الشاذكوني عن شعبة: كان يفضّل عليّاً على أبي بكر وعمر.

فقال الذهبي: الشاذكوني ليس بمعتمد، وما أظنّ أن الحكم يقع منه هذا.

تجد ترجمة الحكم والكلمات في مدحه وتوثيقه في:

1 - الطبقات الكبرى 6 / 331.

2 - الجرح والتعديل 3 / 123.

3 - تذكرة الحفاظ 1 / 117.

4 - تهذيب التهذيب 2 / 423

5 - سير أعلام النبلاء 5 / 208.

(5)

رواية أبي إسحاق السبيعي

وهو: عمرو بن عبدالله الهمداني الكوفي المتوفى سنة 127.

وقع في طريق رواية الحافظ الطبراني.

ترجمته

وأبو إسحاق السبيعي من كبار الأئمة الأعلام.

١٤

أخرج عنه أصحاب الصحاح الستّة.

وروى عنه من الأئمة كثيرون، منهم: ابن سيرين، والزهري، والأعمش، وسفيان بن عيينة، وشعبة، وأبو عوانة، وشريك القاضي، وقتادة ...

قال أحمد بن حنبل: ثقة.

وقال يحيى بن معين: ثقة.

وقال أبو حاتم: ثقة.

وقال العجلي: كوفي تابعي ثقة.

وقال أبو إسحاق الجوزجاني: كان قوم من أهل الكوفة لا تحمد مذاهبهم - يعني التشيّع - هم رؤوس محدّثي الكوفة، مثل أبي إسحاق والأعمش ومنصور وزبيد وغيرهم من أقرانهم، احتملهم الناس على صدق ألسنتهم في الحديث.

وقال مغيرة: كنت إذا رأيت أبا إسحاق، ذكرت به الضرب الأول.

وقال جرير بن عبدالحميد: كان يقال: من جالس أبا إسحاق، فقد جالس علياًرضي‌الله‌عنه .

وقال الذهبي: كانرحمه‌الله من العلماء العاملين ومن جلّة التابعين، طلاّبة للعلم، كبير القدر، ثقة، حجة بلا نزاع، وحديثه محتجّ به في دواوين الإسلام »(1) .

__________________

(1) الجرح والتعديل 6 / 242، تهذيب التهذيب 8 / 63، سير أعلام النبلاء 5 / 392، تذكرة الحفاظ 1 / 114.

١٥

(6)

رواية النضر بن شميل

وهو: النضر بن شميل بن خرشة المازني البصري، المتوفى سنة 204.

وقع في طريق رواية أبي الخير الحاكمي الطالقاني، يرويه عن عبدالجليل ابن عطية، وعنه إسحاق بن راهويه.

وكذا عند غيره.

ترجمته

هو من رجال الكتب الستة.

وثّقه يحيى بن معين، والنسائي، وابن المديني.

وكذا أبو حاتم وأضاف: صاحب سنّة.

ووصفه الذهبي بـ « العلامة الإمام الحافظ ».

راجع:

1 - الجرح والتعديل 8 / 477

2 - الطبقات الكبرى 7 / 373

3 - التاريخ الكبير 8 / 90

4 - تهذيب الكمال 29 / 379

5 - تهذيب التهذيب 10 / 437

6 - الكاشف 3 / 203

7 - سير أعلام النبلاء 9 / 328

١٦

(7)

رواية أبي عامر العقدي

وهو: أبو عامر عبدالملك بن عمرو القيسي البصري، المتوفى سنة 204.

وقع في طريق رواية الحافظ الطبراني.

ترجمته

والعقدي، من رجال الصحاح الستة.

وحدّث عنه: أحمد، وابن راهويه، والذهلي، والكديمي، وعبد بن حميد، وعباس الدوري، وآخرون.

قال النسائي: ثقة مأمون.

وقال ابن سعد: كان ثقة.

وذكره ابن حبّان في الثقات.

وقال ابن شاهين في الثقات: قال عثمان الدارمي: أبو عامر ثقة عاقل.

وقال الذهبي: كان من مشايخ الإسلام وثقات النقلة.

وقال الحافظ: ثقة(1) .

__________________

(1) طبقات ابن سعد 7 / 299، تهذيب التهذيب 6 / 363، سير أعلام النبلاء 9 / 469، تقريب التهذيب 1 / 521.

١٧

(8)

رواية عبدالرزاق بن همام

وهو: عبدالرزاق بن همام بن نافع الصنعاني، المتوفى سنة 211.

أخرجه عنه أحمد في المسند.

ترجمته

وهذا الرجل من رجال الكتب الستّة، ومن مشايخ أحمد، وابن راهويه، وابن معين، وأمثالهم من الأئمة الأعلام وقد اتّفقوا على ثقته وإمامته وجلالته، فراجع كلماتهم في:

الطبقات الكبرى 5 / 548

وتاريخ ابن معين 362

والتاريخ الكبير 6 / 130

والجمع بين رجال الصحيحين 1 / 328

ووفيات الأعيان 3 / 216

وتذكرة الحفاظ 1 / 364

وسير أعلام النبلاء 9 / 563

وتهذيب الكمال 18 / 52

وتهذيب التهذيب 6 / 310

١٨

(9)

رواية الحسن بن عمر بن شقيق الجرمي

المتوفى سنة 232 تقريباً.

وهو شيخ أبي يعلى الموصلي، رواه عنه، عن جعفر بن سليمان، مضافاً إلى روايته له عن عبيد الله بن عمر القواريري عن جعفر بن سليمان.

فقد أخرج ابن عساكر بعد رواية الحديث بإسناده عن أبي يعلى عن عبيد الله عن جعفر(1) :

« وأخبرتنا به ام المجتبى العلوية، قالت: قرئ على إبراهيم بن منصور، أنا أبو بكر بن المقرئ، أنا أبو يعلى، أنا الحسن بن عمر بن شقيق الجرمي، نا جعفر بن سليمان، عن يزيد الرشك، عن مطرف بن عبدالله بن الشخّير، عن عمران بن حصين قال:

بعث رسول الله سرية » الحديث ...

وفي آخره: « ما تريدون من علي؟ ما تريدون من علي؟ إن عليّاً منّي وأنا منه وهو ولي كلّ مؤمن بعدي »(2) .

ترجمته

ابن أبي حاتم: « سئل أبو زرعة عنه، فقال: لا بأس به » قال: « سئل أبي

__________________

(1) وهو في مسند أبي يعلى 1 / 293 رقم 355.

(2) تاريخ دمشق 42 / 198.

١٩

عنه، فقال: بصري صدوق »(1) .

ابن حجر: « عنه: البخاري، وأحمد بن النصر النيسابوري، وجعفر الفريابي، وعبد الله بن أحمد، وأبو زرعة، وأبو حاتم، وموسى بن إسحاق الأنصاري، والحسن بن سفيان، وأبو يعلى، وجماعة.

قال البخاري وأبو حاتم: صدوق.

وقال أبو زرعة: لا بأس به.

وذكره ابن حبان في الثقات.

وحكى الحاكم عن صالح جزرة وسئل عنه فقال: شيخ صدوق »(2) .

(10)

رواية أبي نعيم الملائي

وهو: الفضل بن دكين: عمرو بن حماد التيمي المتوفى سنة 219.

وقع في طريق رواية الحافظ أبي نعيم الإصبهاني.

ترجمته

هو من رجال الصحاح الستة.

وحدّث عنه: أحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، وأبو زرعة، وابن أبي شيبة، وأبو حاتم، والذهلي، وعبد بن حميد، وأبو خيثمة وغيرهم من كبار الأئمّة الأعلام.

__________________

(1) الجرح والتعديل 3 / 25.

(2) تهذيب التهذيب 2 / 266.

٢٠