نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١٦

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 398

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف: الصفحات: 398
المشاهدات: 144488
تحميل: 2922


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 398 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 144488 / تحميل: 2922
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 16

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

ترجمته

وهذا الرجل شيخ محدّث مسند معمَّر صدوق:

الخطيب: « سمع القاضي المحاملي، ومحمّد بن مخلد وأبا العباس بن عقدة كتبنا عنه، وكان ثقةً أميناً، يسكن درب الزعفراني ومات فجأةً في يوم الإثنين، ودفن من الغد - وهو يوم الثلاثاء - للنّصف من رجب سنة ٤١٠ في مقبرة باب حرب »(١) .

ابن الجوزي: « عبدالواحد بن محمّد، أبو عمر بن مهدي. أخبرنا عبدالرحمان بن محمّد القزّاز أخبرنا أبو بكر الخطيب قال: عبدالواحد » فنقل كلامه المتقدّم موجزه(٢) .

الذهبي: « إبن مهدي، الشيخ الصّدوق المعمر، مسند الوقت، أبو عمر عبدالواحد بن محمّد سمع كثيراً من القاضي المحاملي، وسمع من أبي العباس بن عقدة حدّث عنه: أبو بكر الخطيب، ووثّقه قال الخطيب: كان ثقة أميناً قلت: وقع لنا من طريقه أجزاء عالية من المحامليّات وغيره. وحدّث في أسفاره »(٣) .

__________________

(١). تاريخ بغداد ١١ / ١٣.

(٢). المنتظم ٧ / ١٣٦.

(٣). سير أعلام النبلاء ١٧ / ٢٢١.

٦١

(٤٤)

رواية الجراحي

وهو: أبو محمد عبدالجبار بن محمّد المرزباني المروزي، المتوفى سنة ٤١٢.

رواه عن « المحبوبي » وهو أبو العباس محمّد بن أحمد بن محبوب، وعنه أبو عامر الأزدي، كما في رواية الحافظ الكنجي الشافعي.

ترجمته

سكن هراة، فحدّث بها جامع الترمذي عن أبي العباس المحبوبي، فحمل الكتاب عنه خلق منهم: أبو عامر محمود بن القاسم الأزدي.

قال السمعاني: هو صالح ثقة.

وقال الذهبي: الشيخ الصالح الثقة.

وكذا في المصادر الاخرى(١) .

(٤٥)

رواية ابن أبي عقيل الصّوري

لقد تقدّم رواية الخطيب البغدادي حديث الولاية، وهو يرويه كما في

__________________

(١). الأنساب - الجراحي. سير أعلام النبلاء ١٧ / ٢٥٧، تذكرة الحفاظ ٣ / ١٠٥٢، شذرات الذهب ٣ / ١٩٥ وغيرها.

٦٢

( تاريخ بغداد ) عن « أبي محمّد عبدالله بن علي بن عياض بن أبي عقيل » عن « محمّد بن أحمد بن جميع الغساني » عن « محمّد بن مخلّد العطّار ».

ففيه: « أبو محمّد عبدالله بن علي ».

ولا ذكر له في المترجمين في الكتاب، ولا في غيره من كتب التراجم التي وقفت عليها.

بل الذي في ( تاريخ الخطيب ) و ( سير أعلام النبلاء ): « أبو عبدالله محمّد ابن علي ...»(١) .

فإن كان هذا، لا سيّما بالنظر إلى قول الخطيب: « وكتب عن أبي الحسين ابن جميع بصيدا، وهو أسند شيوخه ».

وقول الذهبي: « سمع محمّد بن أحمد بن جميع الصيداوي ».

والرواية هي عن ابن جميع.

فقد أثنى عليه الخطيب بقوله: « لم يقدم علينا من الغرباء الذين لقيتهم أفهم منه بعلم الحديث، وكان دقيق الخط، صحيح النقل » ثم قال: « وكان صدوقاً، كتبت عنه وكتب عنّي شيئاً كثيراً » وأرّخ وفاته بسنة ٤٤١.

ووصفه السمعاني بقوله: « كان من الحفاظ المتقنين والعلماء المتقين ».

ووصفه الذهبي بـ « الإمام الحافظ البارع الأوحد » وذكر الكلمات والألقاب الضخمة بحقّه.

وتوجد ترجمته أيضاً في:

١ - المنتظم ٨ / ١٤٣

__________________

(١). تاريخ بغداد ٣ / ١٠٣، سير أعلام النبلاء ١٧ / ٦٢٧.

٦٣

٢ - الأنساب ( الصوري )

٣ - البداية والنهاية ١٢ / ٦٠

٤ - والنجوم الزاهرة ٥ / ٤٨

٥ - والكامل في التاريخ ٩ / ٥٦١.

(٤٦)

رواية أبي علي بن المذهب

وهو: أبو علي الحسن بن علي بن محمّد التميمي البغدادي، المتوفى سنة ٤٤٤.

أخرجه الحافظ ابن عساكر عنه بواسطة ابن الحصين مراراً، يرويه عن القطيعي، عن عبدالله بن أحمد، عن أبيه، بإسناده عن بريدة(١) .

ترجمته

حدّث عنه: الخطيب، وابن خيرون، وابن الطيوري، وابن ماكولا وابن الحصين، وآخرون.

قال الخطيب: « كتبت عنه ».

ووصفه الذهبي بـ « الإمام العالم مسند العراق ».

__________________

(١). تاريخ دمشق ٤٢ / ١٩٠، ١٩٢.

٦٤

ووقع بين الخطيب وابن الجوزي حوله كلام. فراجع(١) .

(٤٧)

رواية ابن السوادي

وهو: أبو طالب محمّد بن أحمد بن عثمان بن الفرج بن الأزهر المعروف بابن السّوادي المتوفى سنة ٤٤٥.

وهو شيخ الفقيه ابن المغازلي الشافعي.

روى عنه عن أبي الحسين محمّد بن المظفر الحافظ، بإسناده عن ابن بريدة عن بريدة(٢) .

ترجمته

ترجم له الخطيب الحافظ، وذكر روايته عن جماعةٍ منهم، محمّد بن المظفّر، قال: « كتبنا عنه، وكان صدوقاً »(٣) .

وترجم له السمعاني في ( الأزهري ) بعد ترجمته لأخيه ( أبي القاسم الأزهري ) فأورد كلام الخطيب وأقرّه.

__________________

(١). تاريخ بغداد ٧ / ٣٩٠، المنتظم ٨ / ١٥٥. وانظر: سير أعلام النبلاء ١٧ / ٦٤٠، الوافي بالوفيات ١٢ / ١٢١، البداية والنهاية ١٢ / ٦٣، النجوم الزاهرة ٥ / ٥٣، شذرات الذهب ٣ / ٢٧١.

(٢). مناقب علي بن أبي طالب: ٢٢٥.

(٣). تاريخ بغداد ١ / ٣١٩.

٦٥

(٤٨)

رواية الدهلقي

وهو: عمر بن عيسى بن أبي عبدالله الخطيبي.

قال في الباب الرابع في فضائل أمير المؤمنين، في « فصل في الأخبار المسندة في شأنه » فقال:

« عمران بن حصين: علي مني وأنا منه وهو ولي كلّ مؤمن بعدي »(١) .

(٤٩)

رواية أبي سعد الجنزرودي

وهو: أبو سعد محمّد بن عبدالرحمن بن محمّد النيسابوري، المتوفى سنة ٤٥٣.

وقع في طريق رواية ابن عساكر هذا الحديث، عن أبي يعلى الموصلي بإسناده عن عمران بن حصين.

رواه عنه ابن عساكر بواسطة شيخه أبي المظفر ابن القشيري(٢) .

__________________

(١). لباب الألباب في فضائل الخلفاء - مخطوط. نقلاً عن نتائج الأسفار للعلّامة المحقق المرحوم السيد عبدالعزيز الطباطبائي، وقد رآى من الكتاب المذكور نسختين في مكتبات تركيا، نسخةً في مكتبة نور عثمانية برقم ٣٤١٢، واخرى في لاله لي بالمكتبة السليمانية برقم ٣٣٤٣ بخط قاسم بن أبي بكر بن ملك أحمد السليماني الملطي، كتبها سنة ٩١٩. والمنقول عن هذه النسخة.

(٢). تاريخ دمشق ٤٢ / ١٩٨.

٦٦

ترجمته

حدّث عنه: البيهقي، والسكري، وإسماعيل بن عبدالغافر، وزاهر بن طاهر، وجماعة.

وتوجد ترجمته في:

١ - الأنساب - الكنجرودي

٢ - الوافي بالوفيات ٣ / ٢٣١

٣ - سير أعلام النبلاء ١٨ / ١٠١

٤ - العبر ٣ / ٢٣٠

٥ - طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة ١ / ٧٨

٦ - بغية الوعاة ١ / ١٥٧

٧ - شذرات الذهب ٣ / ٣٩١.

(٥٠)

رواية سبط بحرويه

وهو: أبو القاسم إبراهيم بن منصور الكرّاني الإصبهاني، المتوفى سنة ٤٥٥.

ومن مشايخ ابن عساكر.

٦٧

ترجمته

قال الذهبي: « سبط بحروبه، الشيخ، الصالح، الثقة، المعمّر

حدّث عنه يحيى بن مندة وقال: كان صالحاً عفيفاً.

وحدّث عنه أيضاً: سعيد بن أبي الرجاء، والحسين بن عبدالملك الخلّال، وفاطمة العلوية اُم المجتبى، وآخرون »(١) .

(٥١)

رواية أبي نصر التاجر

وهو: أبو نصر عبدالرحمن بن علي النيسابوري المزكّي، المتوفى سنة ٤٦٧.

وهو من مشايخ ابن عساكر.

ترجمته

ترجم له الذهبي فقال:

« أبو نصر التاجر، الشيخ العالم الصالح العدل المسند

قال عبدالغافر الفارسي: ارتحل في صباه، وسمع من أصحاب ابن صاعد، والمحاملي، وروى الكثير.

وقال أبو سعد السمعاني: حدّثنا عنه: زاهر ووجيه ابنا الشحامي، وهبة

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٨ / ٧٣.

٦٨

الرحمن بن عبدالواحد بن القشيري. وآخرون.

وكان ثقة صالحاً مكثراً.

مات سنة ٤٦٨ »(١) .

(٥٢)

رواية أبي الحسين ابن النقور

وهو: أبو الحسين أحمد بن محمّد بن أحمد البغدادي، المتوفى سنة ٤٧٠.

رواه بإسناده إلى ابن بريدة عن أبيه بلفظ: « من كنت وليّه فعلي وليّه ».

وعنه ابن عساكر بواسطة أبي القاسم ابن السمرقندي(٢) .

ورواه بإسناده إلى عمران بن حصين بلفظ: « علي منّي وأنا منه وهو وليّ كلّ مؤمن بعدي ».

وعنه ابن عساكر بواسطة جماعة(٣) .

ترجمته

حدّث عنه: الخطيب البغدادي، والحميدي، وابن السمرقندي، وجماعة آخرون من الأئمة.

قال الخطيب: « كان صدوقاً ».

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٨ / ٣٥٥.

(٢). تاريخ دمشق ٤٢ / ١٩١.

(٣). تاريخ دمشق ٤٢ / ١٩٧.

٦٩

ابن خيرون: « ثقة ».

ابن الجوزي: « كان صحيح السماع متحرّياً في الرواية ».

الذهبي: « الشيخ الجليل الصدوق مسند العراق »(١) .

(٥٣)

رواية العاصمي

وهو: أبو الحسين عاصم بن الحسن العاصمي البغدادي الكرخي الشاعر، المتوفى ٤٨٢.

وهو من مشايخ ابن عساكر.

ترجمته

له ترجمة حسنة في كثيرٍ من المصادر المعتبرة، وقد وثّقوه وأثنوا عليه بالجميل، فراجع.

١ - المنظم ٩ / ٥١

٢ - مرآة الجنان ٣ / ١٣٤

٣ - النجوم الزاهرة ٥ / ١٢٨

٤ - البداية والنهاية ١٢ / ١٣٦

٥ - سير أعلام النبلاء ١٨ / ٥٩٨

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٨ / ٣٧٢. وراجع: تاريخ بغداد ٤ / ٣٨١، المنتظم ٨ / ٣١٤، تذكرة الحفاظ ٣ / ١١٦٤، شذرات الذهب ٣ / ٣٣٥.

٧٠

٦ - تتمة المختصر ٢ / ١٠

٧ - شذرات الذهب ٣ / ٣٦٨

(٥٤)

رواية إسماعيل بن أحمد البيهقي

وهو: أبو علي إسماعيل بن أبي بكر أحمد بن الحسين البيهقي المتوفى سنة ٥٠٧.

وقع في طريق رواية الخطيب الخوارزمي الموفق بن أحمد المكي(١) .

ترجمته

قال الذهبي:

« ابن البيهقي: الفقيه الإمام شيخ القضاة، أبو علي ...، نزيل خوارزم، ثم نزيل بلخ، فحمل عنه أهل تلك الديار. حدّث عن أبيه وأبي حفص بن مسرور، وعبدالغافر الفارسي، وأبي عثمان الصابوني، وسعيد بن أبي سعيد العيّار، وطبقتهم. وكان عارفاً بالمذهب، مدرّساً، جليل القدر.

اتفق أنه رجع إلى بيهق بعد غيبة ثلاثين سنة، فأقام بها أياماً يسيرة وأدركه الأجل في جمادى الآخرة سنة ٥٠٧.

وقد حدّث عنه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد السمرقندي، وطائفة من

__________________

(١). مناقب علي بن أبي طالب: ١٢٥.

٧١

أهل بغداد، وقارب الثمانين »(١) .

وتوجد ترجمته أيضاً في:

١ - تذكرة الحفاظ ٣ / ١١٣٣

٢ - طبقات السبكي ٧ / ٤٤

٣ - البداية والنهاية ١٢ / ١٧٦

٤ - النجوم الزاهرة ٥ / ٢٠٥

٥ - الكامل لابن الأثير ١٠ / ٤٩٩

٦ - تتمة المختصر ٢ / ٣٧ وغيرها.

(٥٥)

رواية أبي علي الحدّاد

وهو: الحسن بن أحمد بن الحسن الإصبهاني، المتوفى سنة ٥١٥.

وتعلم روايته من أسانيد الحافظ ابن عساكر.

ومن أسانيد غيره أيضاً.

ترجمته

وقد وثّقه وأثنى عليه كبار الأئمة:

السمعاني: « كان: عالماً، ثقة، صدوقاً، من أهل العلم والقرآن والدين، عمّر دهراً، وحدّث بالكثير ». « هو أجلّ شيخٍ أجاز لي، رحل الناس إليه، ورأى

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٩ / ٣١٣.

٧٢

من العزّ ما لم يره أحد في عصره، وكان خيّراً صالحاً ثقةً »(١) .

ابن الجوزي - في ذكر في توفي في السنة من الأكبار -: « الحسن بن أحمد بن الحسن بن علي، أبو علي الحداد الإصفهاني. ولد سنة ٤١٩، وسمع أبا نعيم وغيره، إنتهى إليه الإقراء والحديث بإصبهان. وتوفي في ذي الحجة من هذه السنة، عن ٩٦ »(٢) .

الذهبي: « الحداد: الشيخ الإمام، المقرئ المجوّد، المحدّث، المعمر، مسند العصر، أبو علي شيخ إصبهان في القراءات والحديث جميعاً » ثم نقل كلام السمعاني وغيره ثم قال: « توفي مسند الدنيا أبو علي الحداد في ١٦ ذي الحجة سنة ٥١٥، وقد قارب المئة، ودفن عند القاضي أبي أحمد العسال بأصبهان »(٣) .

(٥٦)

رواية البغوي

وهو: أبو محمّد الحسين بن مسعود ابن الفراء المتوفى سنة ٥١٦.

أخرجه في ( مصابيح السنّة )(٤) .

__________________

(١). التحبير ١ / ١٧٧ - ١٩٢.

(٢). المنتظم ١ / ١٧٩ - ١٩٢.

(٣). سير أعلام النبلاء ١٩ / ٣٠٣.

(٤). مصابيح السنّة ٤ / ١٧٢ برقم ٤٧٦٦.

٧٣

ترجمته

والبغوي إمامٌ من أئمة السنّة، وصفوه بمحيي السنّة واعتمدوا على كتبه وآثاره، وترجموا له بكلّ وصفٍ وثناء جميل، وهذا موجز كلام الذهبي بترجمته:

« البغوي: الشيخ الإمام العلامة، القدوة الحافظ، شيخ الإسلام، محيي السنّة، كان سيداً، إماماً، عالماً علامةً، زاهداً، قانعاً باليسير، بورك له في تصانيفه ورزق فيها القبول التام، لحسن قصده وصدق نيّته، وتنافس العلماء في تحصيلها، وله القدم الراسخ في التفسير »(١) .

وتوجد ترجته أيضاً في:

١ - تذكرة الحفاظ ٤ / ١٢٥٢

٢ - وفيات الأعيان ٢ / ١٣٦

٣ - طبقات الشافعية للسبكي ٧ / ٧٥

٤ - البداية والنهاية ١٢ / ١٩٣

٥ - طبقات المفسرين ١ / ١٥٧

٦ - الوافي بالوفيات ١٣ / ٢٦

٧ - المختصر في أخبار البشر ٢ / ٢٤٠

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٩ / ٤٣٩.

٧٤

(٥٧)

رواية هبة الله بن الحصين

وهو: أبو القاسم هبة الله بن محمّد بن الحُصين، المتوفى سنة ٥٢٥.

وهو شيخ ابن عساكر.

أخرجه عنه، ابن المذهب، عن القطيعي، عن عبدالله، عن أبيه، بإسناده عن بريدة(١) .

ترجمته

حدّث عنه: السلفي، وأبو موسى المديني، وابن ناصر، وأبو العلاء العطار، وجماعة من الأعلام.

قال السمعاني: « شيخ ثقة ديّن ».

ابن الجوزي: « كان ثقة ».

الذهبي: « ابن الحصين، الشيخ الجليل، المسند الصدوق، مسند الآفاق ».

وهكذا تجد الثناء عليه في:

١ - المنتظم ١٠ / ٢٤

٢ - سير أعلام النبلاء ١٩ / ٥٣٦

٣ - مرآة الجنان ٣ / ٢٤٥

٤ - البداية والنهاية ١٢ / ٢٠٣

__________________

(١). تاريخ دمشق ٤٢ / ١٩٠، ١٩٢.

٧٥

٥ - النجوم الزاهرة ٥ / ٢٤٧

٦ - شذرات الذهب ٤ / ٧٧ وغيرها.

(٥٨)

رواية الخلّال

وهو: أبو عبدالله الحسين بن عبدالملك الإصبهاني الخلال، المتوفى سنة ٥٣٢.

وهو من مشايخ ابن عساكر.

ترجمته

ترجم له الذهبي ووصفه بـ « الشيخ الإمام الصدوق، مسند إصبهان، شيخ العربية، بقية السلف

حدّث عنه: السلفي، والسمعاني، وابن عساكر، والمديني، ومعمر وبنوه، وأبو المجد زاهر بن أحمد »(١) .

(٥٩)

رواية ابن المؤذن

وهو: أبو سعد إسماعيل بن أحمد النيسابوري الواعظ المشهور بالكرماني المتوفى سنة ٥٣٢.

وهو من مشايخ ابن عساكر.

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٩ / ٦٢٠.

٧٦

ترجمته

قال الذهبي بترجمته: « ابن المؤذّن، الإمام الفقيه الأوحد

قال أبو سعد السمعاني: كان ذا رأيٍ وعقل وعلم.

حدّث عنه: إبن طاهر في معجمه، وأبو القاسم ابن عساكر، وأبو موسى المديني، والقاضي أبو سعد بن أبي عصرون

وكان وافر الجلالة، كامل الحشمة »(١) .

(٦٠)

رواية زاهر بن طاهر

وهو: زاهر بن طاهر بن محمّد النيسابوري الشحامي، المتوفى سنة ٥٣٣.

من مشايخ ابن عساكر.

ترجمته

ترجم له غير واحدٍ من الأعلام، ووصفوه بأوصاف ضخمة:

قال الذهبي: « الشيخ العالم، المحدّث المفيد المعمّر مسند خراسان ».

ثم ذكر مشايخه فقال:

« وروى الكثير، واستملى على جماعةٍ، وخرَّج وجمع وانتقى لنفسه

__________________

(١). سير أعلام النبلاء ١٩ / ٦٢٦، وانظر: المنتظم ١٠ / ٧٤، تذكرة الحفاظ ٤ / ١٢٧٧، طبقات السبكي ٧ / ٤٤، شذرات الذهب ٤ / ٩٩.

٧٧

السباعيات وأشياء تدل على إعتنائه بالفن ».

وذكر من الذين حدّثوا عنه جماعةً من الأئمة، هم:

« أبو موسى المديني، والسمعاني، وابن عساكر وخلق كثير ».

ومع كلّ هذا ذكر الذهبي:

« وهو واهٍ من قبل دينه ».

وذلك ما حكاه عن أبي سعد السمعاني: « كان يخلّ بالصلوات »(١) .

(٦١)

« رواية أبي القاسم ابن السمرقندي »

وهو: إسماعيل بن أحمد بن عمر، السمرقندي، الدمشقي، البغدادي، المتوفى سنة: ٥٣٦.

رواه عنه الحافظ ابن عساكر.

ترجمته

وهو من مشايخ ابن عساكر والسلفي والسمعاني وغيرهم من مشاهير الحفّاظ، وقد أثنى عليه ووثّقه كلّهم، واستشهد بكلماتهم المترجمون له:

ابن الجوزي: « سمعت منه الكثير بقراءة شيخنا أبي الفضل بن ناصر، وأبي العلاء الهمذاني وغيرهما، وبقراءتي، وكان أبو العلاء يقول: ما أعدل به

__________________

(١). راجع ترجمته في: المنتظم ١٠ / ٧٩، سير أعلام النبلاء ٢٠ / ٩، الكامل لابن الأثير ١١ / ٧١، البداية والنهاية ١٢ / ٢١٥ وغيرها.

٧٨

أحداً من شيوخ خراسان ولا العراق، وكان شيخنا أبو شجاع عمر بن أبي الحسن يقول: أبو القاسم السمرقندي استاذ خراسان والعراق » ثم روى عنه خبر رؤياه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم(١) .

إبن الدمياطي: « قدم بغداد في سنة ٤٦٩ واستوطنها إلى حين وفاته، وسمع بها الكثير وحدّث بالكثير. وكان ثقة صدوقاً فاضلاً. روى عنه: ابن ناصر وابن الجوزي وجماعة من الأئمة

قال أبو طاهر السلفي: أبو القاسم ثقة وله أُنس بمعرفة الرجال »(٢) .

السبكي: « الحافظ المسند » وفي هامشه عن ( الطبقات الوسطى ) له: « وذكره ابن السمعاني وقال: شيخ كبير ثقة حافظ متقن. قال: حمل عنه الكثير واشتهر بالرواية والذكاء وجودة الإسماع والإصغاء »(٣) .

الذهبي: « إبن السمرقندي: الشيخ الإمام المحدّث المفيد المسند » ثم أورد بعض الكلمات، منها: « قال ابن عساكر: كان ثقة مكثراً صاحب أصول »(٤) .

(٦٢)

رواية ابن العربي المالكي

وهو: أبو بكر محمّد بن عبدالله الأندلسي، المتوفى سنة ٥٤٣. وقيل غير ذلك.

__________________

(١). المنتظم: ١٨ / ٢٠.

(٢). المستفاد من ذيل تاريخ بغداد: ٨٥.

(٣). طبقات الشافعية الكبرى ٧ / ٤٦.

(٤). سير أعلام النبلاء ٢٠ / ٢٨.

٧٩

رواه في ( شرح الترمذي ) حيث أخرجه الترمذي عن عمران بن حصين(١) .

ترجمته

ترجم له الذهبي في ( سير أعلام النبلاء ) ووصفه بـ « الإمام العلامة الحافظ القاضي »(٢) وكذا ترجم له وأثنى عليه في غيره من كتبه وهي:

تذكرة الحفاظ ٤ / ١٢٩٤

والعبر ٤ / ١٢٥

ودول الإسلام ٢ / ٦١

وتوجد ترجمته والثناء بالجميل عليه في:

١ - وفيات الأعيان ٤ / ٢٩٦

٢ - البداية والنهاية ١٢ / ٢٢٨

٣ - مرآة الجنان ٣ / ٢٧٩

٤ - طبقات المفسّرين ٢ / ١٦٢

٥ - النجوم الزاهرة ٥ / ٣٠٢

٦ - الوافي بالوفيات ٣ / ٣٣٠

٧ - شذرات الذهب ٤ / ١٤١

__________________

(١). عارضة الأحوذي في شرح الترمذي ٧ / ١٥٢.

(٢). سير أعلام النبلاء ٢٠ / ١٩٧.

٨٠