نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١٧

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 418

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف: الصفحات: 418
المشاهدات: 138514
تحميل: 2835


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 418 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 138514 / تحميل: 2835
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 17

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

سند

حديث المنزلة

٢١

٢٢

أقول:

إنّ حديث المنزلة من أهم مناقب أمير المؤمنينعليه‌السلام ، ومن الأدلة القاطعة والبراهين الساطعة على خلافته وإمامته بعد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بلافصل.

وهو حديث في غاية الصحة والثبوت، مشهور مستفيض، بل متواتر عن النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم .

ولقد أخرجه البخاري ومسلم اللّذان طالما سعيا وراء إخفاء مناقب أمير المؤمنينعليه‌السلام وفضائله السّامية، ومن المعلوم أنّ إخراج الواحد منهما كافٍ في الإلزام بصحّة الحديث، فكيف إذا اتّفقا على إخراجه؟

فكيف إذا وافقهما على ذلك سائر جهابذة المحدّثين فأخرجوه في صحاحهم ومسانيدهم ومجاميعهم؟ فكيف إذا نصّ المحقّقون منهم على صحّته ونفوا عنه الريب؟ فكيف إذا صرّح المنقّدون منهم بكثرة طرقه؟ فكيف إذا اعترف أعلامهم بتواتره؟

ونحن نذكر أوّلاً طرق الحديث، ثم نعقّبها بذكر كلمات القوم في صحته وكثرة طرقه وتواتره، فنقول:

أشهر مشاهير رواة حديث المنزلة

لقد روى حديث المنزلة أكثر مشاهير أئمة أهل السنّة في مختلف العلوم، عبر القرون المختلفة، وهذه أسماء أشهرهم:

٢٣

١ - محمد بن إسحاق صاحب السيرة، المتوفّى سنة ١٥١.

٢ - أبو داود سليمان بن داود الطّيالسي، المتوفّى سنة ٢٠٤.

٣ - محمد بن سعد صاحب الطبقات الكبرى، المتوفّى سنة ٢٣٠.

٤ - أبوبكر عبدالله بن محمد بن أبي شيبة العبسي، المتوفّى سنة ٢٣٥.

٥ - أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني، المتوفّى سنة ٢٤١.

٦ - محمد بن إسماعيل البخاري صاحب الصحيح، المتوفّى سنة ٢٥٦.

٧ - أبو علي الحسن بن عرفة العبدي، المتوفّى سنة ٢٥٧.

٨ - مسلم بن الحجاج النيسابوري صاحب الصحيح، المتوفّى سنة ٢٦١.

٩ - محمد بن يزيد بن ماجة القزويني صاحب السنن، المتوفّى سنة ٢٧٣.

١٠ - أبو حاتم محمد بن حبان البستي، المتوفّى سنة ٣٥٤.

١١ - محمد بن عيسى الترمذي صاحب الصحيح، المتوفّى سنة ٢٧٩.

١٢ - أحمد بن أبي خيثمة زهير بن حرب، المتوفّى سنة ٢٧٩.

١٣ - عبدالله بن أحمد بن حنبل، المتوفّى سنة ٢٩١.

١٤ - أحمد بن عمرو بن عبدالخالق البزار، المتوفّى سنة ٢٩٢.

١٥ - أحمد بن شعيب النسائي صاحب السنن، المتوفّى سنة ٣٠٣.

١٦ - أبو يعلى أحمد بن علي الموصلي، المتوفّى سنة ٣٠٧.

١٧ - محمد بن جرير الطبري، المتوفّى سنة ٣١٠.

١٨ - أبو عوانة يعقوب بن إسحاق الإسفرايني، المتوفّى سنة ٣١٦.

١٩ - أبو الشيخ الإصبهاني عبدالله بن جعفر المتوفّى سنة ٣٦٩.

٢٠ - أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني، المتوفّى سنة ٣٦٠.

٢١ - محمد بن عبدالرحمن المخلّص الذهبي، المتوفّى سنة ٣٩٣.

٢٢ - أبوبكر محمد بن جعفر المطيري، المتوفّى سنة ٣٣٥.

٢٤

٢٣ - أبو الليث نصر بن محمد السمرقندي، المتوفّى سنة ٣٧٦.

٢٤ - الحسن بن بدر.

٢٥ - أبو عبدالله الحاكم محمد بن عبدالله النيسابوري صاحب المستدرك، المتوفّى سنة ٤٠٥.

٢٦ - أبو سعد عبدالملك بن محمد الخرگوشي، المتوفّى سنة ٤٠٧.

٢٧ - أبوبكر أحمد بن عبدالرحمن الشيرازي صاحب كتاب الألقاب، المتوفّى سنة ٤٠٧.

٢٨ - أبوبكر أحمد بن موسى بن مردويه الإصفهاني، المتوفّى سنة ٤١٠.

٢٩ - أبو نعيم أحمد بن عبدالله الإصفهاني، المتوفّى سنة ٤٣٠.

٣٠ - إسماعيل بن علي الرازي المعروف بابن السمّان، المتوفّى سنة ٤٤٥.

٣١ - أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي، المتوفّى سنة ٤٤٧.

٣٢ - أبوبكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي، المتوفّى سنة ٤٦٣.

٣٣ - أبو عمر يوسف بن عبدالله المعروف بابن عبدالبر، المتوفّى سنة ٤٦٣.

٣٤ - أبو الحسن علي بن محمد الجلّابي المعروف بابن المغازلي، المتوفّى سنة ٤٨٣.

٣٥ - شيرويه بن شهردار الديلمي، المتوفّى سنة ٥٠٩.

٣٦ - حسين بن مسعود الفراء البغوي الملقب بمحيي السنة، المتوفّى سنة ٥١٦.

٣٧ - رزين بن معاوية العبدري، المتوفّى سنة ٥٣٥.

٢٥

٣٨ - أبومحمد أحمد بن محمد بن علي العاصمي.

٣٩ - عمربن محمد بن خضر الأردبيلي المعروف بالملّا.

٤٠ - أبو القاسم علي بن الحسن المعروف بابن عساكر، المتوفّى سنة ٥٧٣.

٤١ - أبو طاهر أحمد بن محمد بن سلفة الإصبهاني، المتوفّى سنة ٥٧٦.

٤٢ - أبو المؤيد الموفق بن أحمد المكي الشهير بأخطب خوارزم، المتوفّى سنة ٥٦٨.

٤٣ - سعد الدين أبو حامد محمود بن محمد الصالحاني، المتوفّى سنة ٦١٢.

٤٤ - محمد بن عمر الفخر الرازي، المتوفّى سنة ٦٠٦.

٤٥ - أبو السعادات المبارك بن محمد المعروف بابن الأثير، المتوفّى سنة ٦٠٦.

٤٦ - أبو الحسن علي بن محمد المعروف بابن الأثير، المتوفّى سنة ٦٣٠.

٤٧ - أبو الربيع سليمان بن سالم البلنسي، المتوفّى سنة ٦٣٤.

٤٨ - محمد بن محمود محب الدين ابن النجار، المتوفّى سنة ٦٤٢.

٤٩ - كمال الدين أبو سالم محمد بن طلحة القرشي، المتوفّى سنة ٦٥٢.

٥٠ - أبو المظفر يوسف بن قزغلي سبط ابن الجوزي، المتوفّى سنة ٦٥٤.

٥١ - أبو عبدالله محمد بن يوسف الكنجي، المتوفّى سنة ٦٥٨.

٥٢ - يحيى بن شرف النووي، المتوفّى سنة ٦٧٦.

٥٣ - أبو العباس محبّ الدين أحمد بن عبدالله الطبري، المتوفّى سنة ٦٩٤.

٥٤ - إبراهيم بن عبدالله الوصّابي صاحب الاكتفاء في مناقب الخلفاء.

٢٦

٥٥ - صدر الدين أبو المجامع إبراهيم بن محمد الحمويني، المتوفّى سنة ٧٢٢.

٥٦ - أبو الفتح محمد بن محمد المعروف بابن سيد الناس صاحب السيرة النبوية الشهيرة، المتوفّى سنة ٤٣٤.

٥٧ - شمس الدين محمد بن أبي بكر المعروف بابن قيّم الجوزية، المتوفّى سنة ٧٥١.

٥٨ - عبدالله بن أسعد اليمني اليافعي، المتوفّى سنة ٧٦٨.

٥٩ - إسماعيل بن عمر الدمشقي المعروف بابن كثير، المتوفّى سنة ٧٧٤.

٦٠ - أحمد بن محمد الملقب بعلاء الدولة السمناني، المتوفّى سنة ٧٤٠ تقريباً.

٦١ - ولي الدين محمد بن عبدالله الخطيب التبريزي صاحب المشكاة.

٦٢ - جمال الدين يوسف بن عبدالرحمن المزي، المتوفّى سنة ٧٤٢.

٦٣ - محمد بن يوسف الزرندي، المتوفّى سنة ٧٥٣ تقريباً.

٦٤ - السيد علي الهمداني، المتوفّى سنة ٨٧٦.

٦٥ - محمد بن محمد الحلبي المعروف بابن الشحنة، المتوفّى سنة ٨١٥.

٦٦ - زين الدين أحمد بن عبدالرحيم العراقي، المتوفّى سنة ٨٢٦.

٦٧ - ملك العلماء شهاب الدين بن شمس الدين الدولت آبادي الهندي، المتوفّى سنة ٨٤٩.

٦٨ - أحمد بن علي المعروف بابن حجر العسقلاني، المتوفّى سنة ٨٥٢.

٦٩ - نور الدين علي بن محمد المعروف بابن الصبّاغ المالكي، المتوفّى سنة ٨٥٥.

٧٠ - جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر السيوطي، المتوفّى سنة ٩١١.

٢٧

٧١ - حسين بن محمد الدياربكري، المتوفّى سنة ٩٦٦.

٧٢ - أحمد بن محمد المعروف بابن حجر المكي، المتوفّى سنة ٩٧٣.

٧٣ - علي بن حسام الدين المتقي، المتوفّى سنة ٩٧٥.

٧٤ - شهاب الدين أحمد صاحب توضيح الدلائل.

٧٥ - عطاء الله بن فضل الله الشيرازي المعروف بجمال الدين المحدث، المتوفّى سنة ١٠٠٠.

٧٦ - محمد عبدالرؤف بن تاج الدين المناوي، المتوفّى سنة ١٠٣١.

٧٧ - شيخ بن عبدالله العيدروس، المتوفّى سنة ١٠٤١.

٧٨ - أحمد بن الفضل بن باكثير المكي، المتوفّى سنة ١٠٣٧.

٧٩ - محمد بن صفي الدين جعفر الملقب بمحبوب عالم.

٨٠ - محمد بن معتمد خان البدخشاني.

٨١ - محمد صدر العالم صاحب معارج العلى.

٨٢ - ولي الله أحمد بن عبدالرحيم الدهلوي، المتوفّى سنة ١١٧٦.

٨٣ - أحمد بن عبدالقادر العجيلي، المتوفّى سنة ١١٨٢.

٨٤ - رشيد الدين الدهلوي، تلميذ صاحب التحفة.

٨٥ - المولوي محمد مبين بن محب الله الكهنوي.

٨٦ - المولوي ولي الله بن حبيب الله الكهنوي، المتوفّى سنة ١٢٧٠.

٨٧ - أحمد بن زيني دحلان، المتوفّى سنة ١٣٠٤.

٨٨ - السيد مؤمن بن حسن الشبلنجي، كان حيّاً سنة ١٣٢٢.

وإليك نصوص رواياتهم بالأسانيد:

٢٨

(١)

رواية محمّد بن إسحاق

أما رواية محمد بن إسحاق، فقد ذكرها ابن هشام في ( سيرته ) التي هي تلخيص سيرة ابن إسحاق، وهذه عبارته:

« قال ابن إسحاق: وضرب عبدالله بن أبي على حدة عسكره أسفل منه نحو ذباب، وكان - فيما يزعمون - ليس بأقل العسكرين. فلمـّا سار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تخلّف عنه عبدالله بن أبي فيمن تخلّف من المنافقين وأهل الريب.

وخلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علي بن أبي طالبرضي‌الله‌عنه على أهله، وأمره بالإقامة فيهم. فأرجف به المنافقون وقالوا: ما خلّفه إلّا استثقالاً له وتخفّفاً منه. فلمـّا قال ذلك المنافقون أخذ علي بن أبي طالبرضي‌الله‌عنه سلاحه، ثم خرج حتى أتى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو نازل بالجرف فقال: يا نبيّ الله، زعم المنافقون أنك إنما خلّفتني أنك استثقلتني وتخفّفت منّي. فقال:

كذبوا، ولكنّي خلّفتك لما تركت ورائي، فارجع فاخلفني في أهلي وأهلك، أفلا ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي؟

فرجع علي إلى المدينة، ومضى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على سفره.

قال ابن إسحاق: حدثني محمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة، عن إبراهيم ابن سعد بن أبي وقاص عن أبيه سعد، أنّه سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم

٢٩

يقول لعلي هذه المقالة.

قال ابن إسحاق: ثم رجع علي إلى المدينة، ومضى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على سفره »(١) .

(٢)

رواية أبي داود الطيالسي

وأما رواية أبي داود الطّيا لسي، فهي عن سعد بن أبي وقاص، قال الحافظ ابن كثير: « ورواه أبو داود الطيالسي عن شعبة، عن عاصم، عن مصعب، عن أبيه ».

وروى الشيخ إبراهيم الوصابي الحديث: « عن سعد بن مالكرضي‌الله‌عنه قال: خلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علي بن أبي طالب في غزوة تبوك، فقال: يا رسول الله أتخلّفني في النساء والصّبيان؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبيّ بعدي » فقال:

« أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما، والترمذي في جامعه، وابن ماجة في سننه، وأبو داود الطيالسي في مسنده، وأبو نعيم في فضائل الصّحابة »(٢) .

____________________

(١). السيرة النبوية لابن هشام ٥ / ١٩٩ - ٢٠٠.

(٢). تاريخ ابن كثير ٥ / ٧ وسيأتي. الاكتفاء في فضائل الأربعة الخلفاء - مخطوط.

٣٠

(٣)

رواية ابن سعد

وأمّا رواية محمد بن سعد فهي في ( طبقاته ) حيث قال:

« ذكر قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي بن أبي طالب: أما ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي.

قال قال محمد بن عمر: وكان علي ممّن ثبت مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم اُحد، حين انهزم الناس، وبايعه على الموت، وبعثه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم سرية إلى بني سعد بفدك في مائة رجل، وكانت معه إحدى رايات المهاجرين الثلاث يوم فتح مكة، وبعثه سريّة إلى الفلس إلى طي، وبعثه إلى اليمن.

ولم يتخلّف عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في غزوة غزاها إلّا غزوة تبوك، خلّفه في أهله(١) :

أخبرنا الفضل بن دكين، نافضيل بن مرزوق، عن عطيّة، حدثني أبو سعيد قال: غزا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم غزوة تبوك، وخلّف علياً في أهله، فقال بعض الناس: ما منعه أن يخرج به إلّا أنه كره صحبته، فبلغ ذلك عليّاً، فذكره للنبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: أيا ابن أبي طالب، أما ترضى أن تنزل مني بمنزلة هارون من موسى(٢) .

أخبرنا الفضل بن دكين، نافطر بن خليفة، عن عبدالله بن شريك قال: سمعت عبدالله بن رقيم الكناني قال: قدمنا المدينة فلقينا سعد بن مالك فقال:

____________________

(١). الطبقات الكبرى ٣ / ٢٣.

(٢). الطبقات الكبرى ٣ / ٢٣.

٣١

خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى تبوك وخلّف علياً، فقال له: يا رسول الله خرجت وخلّفتني؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبي بعدي(١) .

أخبرنا عفان بن مسلم، عن حماد بن سلمة، أنا علي بن زيد، عن سعيد ابن المسيب قال قلت لسعد بن مالك: إني أريد أنْ أسألك عن حديث وأنا أهابك أن أسألك عنه، قال: لا تفعل يا ابن أخي، إذا علمت أن عندي علماً فسلني عنه ولا تهبني. فقلت: قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي حين خلّفه بالمدينة في غزوة تبوك قال: أتخلّفني في الخالفة في النساء والصبيان؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ فأدبر علي مسرعاً كأني أنظر إلى غبار قدميه يسطع، وقد قال حماد: فرجع علي مسرعاً(٢) .

أخبرنا روح بن عبادة، ناعوف، عن ميمون، عن البراء بن عازب وزيد ابن أرقم قالا: لمـّا كان عند غزوة جيش العسرة وهي تبوك قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي بن أبي طالب: إنّه لابدّ من أن اقيم أو تقيم، فخلّفه، فلمـّا فصل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم غازياً قال ناس: ما خلّفه رسول الله إلّا لشيء كرهه منه. فبلغ ذلك علياً، فأتبع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حتى انتهى إليه. فقال له: ما جاء بك يا علي؟ قال: لا يا رسول الله، إلّا أني سمعت ناساً يزعمون أنك إنما خلّفتني لشيء كرهته مني. فتضاحك رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقال: يا علي، أما ترضى أنْ تكون منّي كهارون من موسى غير أنّك لست بنبي؟ قال: بلى يا رسول الله. قال: فإنه كذلك»(٣) .

____________________

(١). الطبقات الكبرى ٣ / ٢٤.

(٢). الطبقات الكبرى ٣ / ٢٤.

(٣). الطبقات الكبرى ٣ / ٢٤.

٣٢

(٤)

رواية ابن أبي شيبة

وأمّا رواية أبي بكر ابن أبي شيبة فهذا نصّها:

« حدّثنا غندر، عن شعبة، عن الحكم، عن مصعب بن سعد، عن سعد بن أبي وقاص قال: خلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علي أبي طالب في غزوة تبوك، فقال: يا رسول الله تخلّفني في النساء والصبيان؟

فقال: أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبي بعدي.

حدّثنا غندر، عن شعبة عن سعد بن إبراهيم قال: سمعت إبراهيم بن سعد، عن سعد، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال لعلي: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى.

حدّثنا عبدالله بن نمير، عن موسى الجهني قال: حدّثتني فاطمة ابنة علي قالت: حدّثتني أسماء ابنة عميس قالت: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى الّا أنه ليس نبي بعدي.

حدّثنا وكيع، عن فضيل بن مرزوق، عن زيد بن أرقم: إن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي.

حدّثنا أبو معاوية، عن موسى بن مسلم، عن عبدالرحمن بن سابط، عن سعد، قال: قدم معاوية في بعض حجّاته، فأتاه سعد، فذكروا علياً، فنال منه معاوية، فغضب سعد، فقال: تقول هذا لرجلٍ سمعت رسول الله يقول له ثلاث خصال، لأنْ تكون لي خصلة منها أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها، سمعت رسول الله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. وسمعت النبي يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي. وسمعت رسول الله يقول: لاُعطين الراية

٣٣

رجلاً يحب الله ورسوله »(١) .

(٥)

رواية أحمد بن حنبل

وأما رواية أحمد بن حنبل فهي في ( المسند ) وفي ( المناقب ) وإليك نصوص رواياته:

« نا يحيى بن سعيد، عن موسى الجهني قال: دخلت على فاطمة ابنة علي فقال لها رفيقي أبو مهدي: كم لك؟ قالت ستة وثمانون سنة. قال: ما سمعت من أبيك شيئاً؟ قالت: حدثتني أسماء بنت عميس أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه ليس نبي بعدي »(٢) .

« حدثني وكيع قال: حدثنا فضيل بن مرزوق، عن عطية العوفي، عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي»(٣) .

« حدثنا سفيان بن عيينة، عن زيد، عن سعيد بن المسيب، عن سعد: أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى. قيل لسفيان: غير أنّه لا نبي بعدي؟ قال: نعم»(٤) .

« حدّثنا محمد بن جعفر قال: حدّثنا شعبة، عن الحكم، عن مصعب بن سعد بن أبي وقاص قال: خلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علي بن أبي طالب في غزوة تبوك. قال: يا رسول الله تخلّفني في النساء والصبيان؟ قال: أما

____________________

(١). الكتاب المصنف ٧ / ٣٩٦ رقم ٣٢٠٦٥ - ٣٢٠٦٩.

(٢). مسند أحمد ٧ / ٥١٣ رقم ٢٦٥٤١.

(٣). مسند أحمد ٣ / ٤١٧ رقم ١٠٨٧٩ – الطبعة الجديدة.

(٤). مسند أحمد ١ / ٢٩٢ رقم ١٥٥٠ – الطبعة الجديدة.

٣٤

ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي »(١) .

« أخبرنا محمد بن جعفر قال: أخبرنا شعبة، عن سعد بن إبراهيم يحدّث عن سعد، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: ألا ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى »(٢) .

« حدّثنا أبو سعيد قال: حدّثنا سليمان بن بلال قال: حدّثنا جعيد بن عبد الرحمن، عن عائشة بنت سعد، عن أبيها سعد: إن علياً خرج مع النبي صلّى الله عليه وسلّم حتى جاء ثنيّة الوداع وعلي يبكي ويقول: تخلّفني مع الخوالف؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا النبوة »(٣) .

« حدثني يحيى بن سعيد، عن موسى الجهني قال: دخلت على فاطمة فقال رفيقي أبو مهدي: كم لك؟ فقالت: ست وثمانون سنة. قال: ما سمعت من أبيك شيئاً؟ قالت: حدثتني أسماء بنت عميس أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه ليس بعدي نبي »(٤) .

« وفيما كتب إلينا محمد بن عبدالله يذكر أنّ يزيد بن مهران حدّثهم قال: حدثنا أبو بكر بن عياش، عن الأجلح، عن حبيب بن أبي ثابت، عن ابن السمّان، عن سعيد بن زيد قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى »(٥) .

____________________

(١). مسند أحمد ١ / ٢٩٨ رقم ١٥٨٧ - الطبعة الجديدة.

(٢). مسند أحمد ١ / ٢٨٤ رقم ١٥٠٨ - الطبعة الجديدة.

(٣). فضائل علي لأحمد - مخطوط.

(٤). فضائل علي لأحمد - مخطوط.

(٥). فضائل علي لأحمد - مخطوط.

٣٥

(٦)

رواية البخاري

وأخرجه البخاري في ( صحيحه ) حيث قال: « حدّثنا محمد بن بشار، ثنا غندر، ثنا شعبة، عن سعد قال: سمعت إبراهيم بن سعد، عن أبيه قال قال النبي صلّى الله عليه وسلّم لعلي: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ».

وقال: « حدثنا مسدد، قال حدثنا يحيى، عن شعبة، عن الحكم، عن مصعب بن سعد، عن أبيه: إنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم خرج إلى تبوك فاستخلف عليّاً فقال: أتخلّفني في الصّبيان والنساء؟ قال: ألا ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه ليس بعدي نبي.

وقال أبو داود: حدثنا شعبة عن الحكم قال: سمعت مصعباً »(١) .

(٧)

رواية ابن عرفة

وأمّا رواية ابن عرفة، فهي كما في ( تاريخ ابن كثير ) حيث قال: « قال الحسن بن عرفة العبدي: ثنا محمد بن حازم أبو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني، عن عبد الرحمن بن سابط، عن سعد بن أبي وقاص قال:

قدم معاوية في بعض حِجّاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليّاً، فقال سعد: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول له ثلاث خصال لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها، سمعته يقول: من كنت مولاه فعليّ مولاه. وسمعته يقول: لأعطينَّ الرّاية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبّه ورسوله.

____________________

(١). صحيح البخاري ٥ / ٢٤ باب غزوة تبوك من كتاب المغازي.

٣٦

وسمعته يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي.

لم يخرجوه، وإسناده حسن »(١) .

(٨)

رواية مسلم بن الحجّاج

وأخرجه مسلم في ( صحيحه ) بقوله: « حدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو جعفر محمد بن الصباح وعبيد الله القواريري وسريح بن يونس، كلّهم عن يوسف بن الماجشون - واللفظ لابن الصباح - قال: نا يوسف أبو سلمة الماجشون، قال: ثنا محمد بن المنكدر، عن سعيد بن المسيب، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي.

قال سعيد: فأحببت أنْ أشافه بها سعداً، فلقيت سعداً فحدّثته بما حدثني به عامر. فقال: أنا سمعته. قلت: أنت سمعته؟ قال: فوضع إصبعيه على أذنيه فقال: نعم وإلّا فأستكّتا(٢) .

حدّثنا أبو بكر ابن أبي شيبة قال: نا غندر، عن شعبة.

ح وحدّثنا محمد بن مثنى وابن بشار قالا: نا محمد بن جعفر قال: نا شعبة: عن الحكم، عن مصعب بن سعد، عن سعد بن أبي وقاص قال: خلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علي بن أبي طاب في غزوة تبوك فقال: يا رسول الله تخلّفني في النساء والصّبيان؟ فقال: أما ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي.

____________________

(١). البداية والنهاية ٧ / ٢٧١.

(٢). صحيح المسلم ٤ / ٣٠ رقم ١٨٧٠.

٣٧

حدّثناه عبيد الله بن معاذ قال نا أبي قال نا شعبة في هذا الإسناد(٢) .

حدّثنا قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد - وتقاربا في اللفظ - قالا: نا حاتم - وهو ابن إسماعيل - عن بكير بن مسمار، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه قال: أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال: ما منعك أنْ تسبّ أبا التراب؟ فقال: أما ما ذكرت ثلاثاً قالهنَّ له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فلنْ أسبّه. لأن تكون لي واحدة منهنَّ أحبّ إليّ من حمر النعم:

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول له - زياده خلّفه في بعض مغازيه، فقال له علي: يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان؟ فقال له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم - أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبوة بعدي.

وسمعته يقول يوم خيبر: لأعطينَّ الراية رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله. قال: فتطاولنا لها. فقال: أدعوا لي علياً، فاُتي به أرمد، فبصق في عينيه ودفع الراية إليه ففتح الله عليه.

ولمـّا نزلت هذه الآية:( نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَكُمْ ) (١) دعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم علياً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال: أللّهم هؤلاء أهلي.

حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، ثنا غندر، عن شعبة.

ح وحدثنا محمد بن المثنى وابن بشار قالا: ثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة: عن سعد بن إبراهيم، قال سمعت إبراهيم بن سعد، عن سعد، عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه قال لعلي: أما ترضى أنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى »(٢) .

____________________

(١). صحيح مسلم ٤ / ٣١ رقم ١٨٧٠.

(٢). صحيح مسلم ٤ / ٣٢ رقم ١٨٧١.

٣٨

(٩)

رواية ابن ماجة

وابن ماجة في ( سننه ) بقوله: « حدّثنا علي بن محمد، ثنا أبو معاوية، ثنا موسى بن مسلم، عن ابن سابط - وهو عبد الرحمن - عن سعد بن أبي وقاص قال:

قدم معاوية في بعض حجّاته، فدخل عليه سعد فذكروا علياً فنال منه، فغضب سعد وقال: تقول هذا لرجلٍ سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: من كنت مولاه فعليٌ مولاه. وسمعته يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبي بعدي. وسمعته يقول: لأعطينّ الراية اليوم رجلاً يحبّ الله ورسوله »(٣) .

(١٠)

رواية أبي حاتم ابن حبّان

وأما رواية أبي حاتم محمد بن حبان، فقد أخرج في ( صحيحه ): « أخبرنا أبو خليفة، حدثنا أبو الوليد الطيالسي، حدثنا يوسف بن الماجشون، حدثنا محمد بن المنكدر، عن سعيد بن المسيب، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن سعد: إن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى قال: فأحببت أن أسأله سعداً، فقلت له: أنت سمعت هذا من رسول الله؟ قال: نعم ».

أخبرنا الحسن بن سفيان، حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، حدثنا غندر، عن شعبة، عن الحكم، عن مصعب بن سعد، عن سعد بن أبي وقاص قال: خلّف

____________________

(١). سنن ابن ماجة ١ / ٤٥ رقم ١٢١.

٣٩

رسول الله علي بن أبي طالب في غزوة تبوك، فقال: يا رسول الله، تخلّفني في النساء والصبيان؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي »(١) .

هذا، وسنذكر روايته فيما بعد أيضاً.

وفي ( الرياض النضرة ): « عنه ( أي عن سعد ) قال: خلّف رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عليّاً في غزوة تبوك. فقال: يا رسول الله تخلّفني في النساء والصبيان؟ قال: أما ترضى بأنْ تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبي بعدي؟

خرجه أحمد ومسلم وأبو حاتم.

وفي رواية: غير أنه ليس معي نبي. خرجها ابن الجرّاح »(٢) .

(١١)

رواية التّرمذي

ورواه الترمذي في ( صحيحه ) حيث قال: « حدثنا القاسم بن دينار الكوفي، نا أبو نعيم، عن عبد السلام بن حرب، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب، عن سعد بن أبي وقاص: إنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لعلي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى.

هذا حديث صحيح، قد روي من غير وجه عن سعد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم. ويستغرب هذا الحديث من حديث يحيى بن سعيد الأنصاري »(٣) .

____________________

(١). الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان ٦ / ٢٦٨ رقم ٦٩٣٥ - ٦٩٣٦.

(٢). الرياض النضرة في مناقب العشرة المبشرة ٣ / ١١٧.

(٣). صحيح الترمذي ٥ / ٦٤١ رقم ٣٧٣١.

٤٠