نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء ١٨

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار0%

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار مؤلف:
تصنيف: مكتبة العقائد
الصفحات: 421

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

مؤلف: السيد علي الحسيني الميلاني
تصنيف: الصفحات: 421
المشاهدات: 146652
تحميل: 2660


توضيحات:

الجزء 1 الجزء 2 الجزء 3 الجزء 4 الجزء 5 الجزء 6 الجزء 7 الجزء 8 الجزء 9 الجزء 10 الجزء 11 الجزء 12 الجزء 13 الجزء 14 الجزء 15 الجزء 16 الجزء 17 الجزء 18 الجزء 19 الجزء 20
بحث داخل الكتاب
  • البداية
  • السابق
  • 421 /
  • التالي
  • النهاية
  •  
  • تحميل HTML
  • تحميل Word
  • تحميل PDF
  • المشاهدات: 146652 / تحميل: 2660
الحجم الحجم الحجم
نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار

نفحات الأزهار في خلاصة عبقات الأنوار الجزء 18

مؤلف:
العربية

هذا الكتاب نشر الكترونيا وأخرج فنيّا برعاية وإشراف شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) وتولَّى العمل عليه ضبطاً وتصحيحاً وترقيماً قسم اللجنة العلمية في الشبكة

أَهْلِي هارُونَ أَخِي اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً إِنَّكَ كُنْتَ بِنا بَصِيراً ) فأنت منّي يا علي بمنزلة هارون من موسى، وزيري من أهلي وأخي، شدّ الله به أزري وأشركه في أمري، كي نسبح الله كثيراً ونذكره كثيراً. فهل يقدر أحد أن يدخل في هذا شيئاً غير هذا، ولم يكن ليبطل قول النبي وأن يكون لا معنى له؟

قال: فطال المجلس وارتفع النهار.

فقال يحيى بن أكثم القاضي: يا أمير المؤمنين، قد أوضحت الحق لمن أراد به الخير، وأثبتَّ ما لا يقدر أحد أنْ يدفعه.

قال إسحاق: فأقبل علينا وقال: ما تقولون؟

فقلنا: كلنا نقول بقول أمير المؤمنين أعزّه الله.

فقال: والله لولا أن رسول الله قال: إقبلوا القول من الناس، ما كنت لأقبل منكم القول، اللهم قد نصحت لهم القول. اللهم إني قد أخرجت الأمر من عنقي. اللهم: إني أدينك بالتقرب إليك بحبّ علي وولايته »(١) .

أقول:

فهذه دلالة حديث المنزلة التي وافق عليها واعترف بها القاضي يحيى بن أكثم وكبار الفقهاء في ذلك العصر والحمد لله رب العالمين.

___________________

(١). العقد الفريد ٥ / ٣٤٩ - ٣٥٩.

٣٤١

(٣٥)

قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « اللهم اني أسألك بما سألك أخي موسى:

... واجعل لي وزيراً من أهلي علياً أخي أشدد به أزري »

ولقد ورد في الحديث سؤال رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ربّه نفس السؤالات التي سألها موسى هذا الحديث الذي رواه أكابر القوم ومنهم:

١ - أحمد بن حنبل.

٢ - أبو الليث السمرقندي.

٣ - إبن مردويه الإصفهاني.

٤ - أحمد بن محمد الثعلبي.

٥ - أبو نعيم الإصفهاني.

٦ - أبو بكر الخطيب البغدادي.

٧ - علي بن محمّد الجلابي - ابن المغازلي.

٨ - ابن عساكر الدمشقي.

٩ - الفخر الرازي.

١٠ - محمّد بن طلحة الشافعي.

١١ - يوسف سبط ابن الجوزي.

١٢ - نظام الدين الأعرج النيسابوري.

١٣ - محمّد بن يوسف الزرندي.

٣٤٢

١٤ - نور الدين ابن الصبّاغ المالكي

١٥ - السيد شهاب الدين أحمد.

١٦ - جلال الدين السيوطي.

١٧ - الملّا علي المتقي الهندي.

١٨ - شيخ بن علي الجفري.

١٩ - ميرزا محمّد البدخشاني.

٢٠ - محمّد صدر العالم.

٢١ - محمّد بن إسماعيل الأمير.

٢٢ - المولوي ولي الله الكهنوي.

وإليك نصوص روايات بعضهم، وقد تقدّمت نصوص عبارات بعض آخر منهم:

رواية ابن مردويه والخطيب وابن عساكر

قال محمد صدر العالم: « أخرج ابن مردويه والخطيب وابن عساكر، عن أسماء بنت عميس قالت: رأيت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بإزاء ثبير وهو يقول: أشرق ثبير أشرق ثبير. اللهم إني أسألك بما سألك أخي موسى: أنْ تشرح لي صدري، وأنْ تيسّر لي أمري، وأنْ تحلّ عقدةً من لساني يفقهوا قولي، واجعل لي وزيراً من أهلي، عليّاً أخي، اُشدد به أزري، وأشركه في أمري، كي نسبّحك كثيراً، ونذكرك كثيراً، إنك كنت بنا بصيراً »(١) .

___________________

(١). معارج العلى في مناقب المرتضى - مخطوط.

٣٤٣

رواية ابن المغازلي والأمير الصنعاني

وقال محمّد بن إسماعيل الأمير: « وأما الرابع وهو أنّ الله جعل لهعليه‌السلام في القلوب ودّاً، فما أخرجه الفقيه العلّامة ابن المغازلي بسنده إلى ابن عباس قال: أخذ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بيدي وأخذ بيد علي، فصلّى أربع ركعات، ثم رفع يده إلى السماء فقال: اللهم سألك موسى بن عمران، وأنا محمّد أسألك، أنْ تشرح لي صدري وتيسّر لي أمري وتحلّ عقدةً من لساني يفقهوا قولي، واجعل لي وزيراً من أهلي، عليّاً أخي، اشدد به أزري وأشركه في أمري.

قال ابن عباس: فسمعت منادياً ينادي: يا أحمد قد أوتيت ما سألت.

فقال النبي: يا أبا الحسن، إرفع يديك إلى السماء وادع ربّك واسأله يعطك.

فرفع يده إلى السماء وهو يقول: اللهم اجعل لي عندك عهداً، واجعل لي عندك ودّاً. فأنزل الله على نبيه:( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا ) (١) .

رواية أبي الليث السمرقندي

وقال الفقيه أبو الليث السمرقندي: « قوله تعالى( إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ ) الآية. عن أبي ذر الغفاري قال: صلّيت مع رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يوماً من الأيام صلاة الظهر، فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد، فرفع السائل يده إلى السماء وقال: اللهم اشهد أني سألت في

___________________

(١). الروضة الندية في شرح التحفة الإثنا عشرية.

٣٤٤

مسجد رسولك فلم يعطني أحد شيئاً، فكان علي راكعاً، فأومأ بيده إليه بخنصره اليمنى وكان يتختّم فيها، فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم من خنصره وذلك بعين النبي - صلّى الله عليه وسلّم - فلمـّا فرع النبي من صلاته رفع رأسه إلى السماء فقال:

اللهم إنّ أخي موسى سألك فقال:( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِي يَفْقَهُوا قَوْلِي وَاجْعَلْ لِي وَزِيراً مِنْ أَهْلِي هارُونَ أَخِي اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي ) فأنزلت عليه قرآناً ناطقاً:( سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُما سُلْطاناً ) اللهم وأنا محمّد نبيّك وصفيّك، اللهم اشرح لي صدري ويسّر لي أمري واجعل لي من أهلي علياً وزيراً، اشدد به أزري كي نسبحّك كثيراً ونذكرك كثيراً إنك كنت بنا بصيراً.

قال أبو ذر: فوالله ما استتمّ رسول الله هذه الكلمة، حتى نزل جبرئيل عليه وقال:( إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ ) الآية »(١) .

رواية الثعلبي

وقال أبو إسحاق الثعلبي: « أخبرنا أبو الحسن محمّد بن القاسم بن أحمد الفقيه قال: حدّثنا أبو محمّد عبدالله بن أحمد الشعراني أخبرنا أبو علي أحمد بن علي بن رزين، حدّثنا المظفر بن الحسن الأنصاري، حدّثنا السري بن علي الوراق، حدّثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني، عن قيس بن الربيع، عن الأعمش، عن عباية بن الربعي قال:

بينا عبدالله بن عباس جالس على شفير زمزم [ يقول قال رسول الله ]، إذْ أقبل رجل معتم بعمامة، فجعل ابن عباس لا يقول قال رسول الله إلّا و الرجل

___________________

(١). المجالس. المجلس الثامن من الركن الثالث من الكتاب.

٣٤٥

يقول قال رسول الله، فقال ابن عباس: سألتك بالله من أنت؟ قال: فكشف العمامة عن وجهه وقال: أيها الناس، من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني، فأنا جندب بن جنادة البدري أبو ذر الغفاري، سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بهاتين وإلّا فصمّتا، ورأيت بهاتين وإلّا فعميتا يقول:

علي قائد البررة وقاتل الكفرة، منصور من نصره ومخذول من خذله.

أما إني صلّيت مع رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يوماً من الأيام صلاة الظهر، فسأل سائل في المسجد »(١) .

رواية الرازي والنيسابوري

وذكر الفخر الرازي والأعرج النيسابوري رواية أبي ذر الغفاري المذكورة بتفسير الآية( إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ ) (٢) ».

رواية ابن طلحة وسبط ابن الجوزي وابن الصباغ

ورواه ابن طلحة الشافعي وسبط ابن الجوزي الحنفي. وابن الصباغ المالكي عن الثعلبي. ثم قال ابن طلحة:

« وقال الإمام الثعلبي عقيب ما أورده بهذه القصة بصورتها: سمعت أبا منصور الجمشادي يقول: سمعت محمد بن عبدالله الحافظ يقول: سمعت أبا الحسن علي بن الحسين يقول: سمعت أبا محمّد هارون الخضرمي يقول: سمعت محمّد بن منصور الطوسي يقول: سمعت أحمد بن حنبل يقول: ما جاء

___________________

(١). الكشف والبيان - تفسير الثعلبي - مخطوط.

(٢). سورة المائدة ٥ / ٥٥.

٣٤٦

لأحدٍ من أصحاب رسول الله من الفضائل ما جاء لعلي بن أبي طالب. و إيراده قول الإمام أحمد عقيب هذه القصة إشارة إلى أن هذه المنقبة العلية وهي الجمع بين هاتين العبادتين العظيمتين البدنية والمالية في وقت واحد، حتى نزل القرآن الكريم بمدح القائم بهما، المسارع إليهما، قد اختصّ بها عليعليه‌السلام ولم تحصل لغيره »(١) .

رواية الزرندي وشهاب الدين أحمد

ورواه محمّد بن يوسف الزرندي قائلاً:

« روى الأعمش عن عباية قال: بينا ابن عبّاس جالس على شفير زمزم يحدّث عن رسول الله »(٢) .

وقال شهاب الدين أحمد: « روى الزرندي عن الأعمش عن عباية الربعي، قال: بينا ابن عباس -رضي‌الله‌عنه - جالس على شفير زمزم يحدّث عن رسول الله »(٣) .

___________________

(١). مطالب السئول: ٢١، تذكرة الخواص: ١٥، الفصول المهمة: ١٢٤.

(٢). نظم درر السمطين - مخطوط.

(٣). توضيح الدلائل.

٣٤٧

(٣٦)

دلالة الحديث على نيابة علي عن النبي عليهما‌السلام

واستدل ملك العلماء شهاب الدين الدولت آبادي بحديث المنزلة على حصول مقام النيابة لأمير المؤمنينعليه‌السلام عن النبي الكريمصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، حيث قال ما تعريبه:

« لقد كانت شمس الرسالة مشرقةً في خير القرون، وفي حال غروبها كان في مقابلها على الولي، فكان نائباً له كالبدر المنير بعد الشمس، وقوله: يا علي إنك منّي بمنزلة هارون من موسى ولا نبي بعدي. وكذا من كنت مولاه فعلي مولاه، يوجب علينا الإيمان بذلك إلى انقراض الدنيا »(١) .

أقول:

وهذا أيضاً ممّا يقطع ألسنة المكابرين والجاحدين. والحمد لله رب العالمين.

___________________

(١). هداية السعداء - مخطوط.

٣٤٨

(٣٧)

تصريح الجلال المحلّي بدلالة الحديث

على خلافة الامام علي عليه‌السلام

وقال جلال الدين محمّد بن أحمد المحلي في ( شرح جمع الجوامع ) ما نصه:

« والصحيح من الأقول أن الاجماع على وفق خبرٍ لا يدل على صدقه في نفس الأمر مطلقاً. وثالثها: يدل إنْ تلقّوه أي المجمعون بالقبول، بأنْ صرّحوا بالإستناد إليه، فإنْ لم يتلقّوه بالقبول بأنْ لم يتعرّضوا بالإستناد إليه فلا يدل، لجواز إستنادهم إلى غيره مما استنبطوه من القرآن. وثانيها يدل مطلقاً، لأنّ الظاهر إستنادهم إليه، حيث لم يصرّحوا بذلك، لعدم ظهور مستندٍ غيره. ووجه دلالة استنادهم إليه على صدقه. إنه لو لم يكن حينئذٍ صدقاً بأنْ كان كذباً لكان إستنادهم إليه خطأً وهو معصومون منه. قلنا: لا نسلّم الخطأ حينئذٍ، لأنهم ظنّوا صدقة، وهم إنما امروا بالإستناد إلى ما ظنّوا صدقه، فإستنادهم إليه إنما يدل على ظنّهم صدقه، ولا يلزم من ظنّهم صدقه صدقه في نفس الأمر، وإنْ قيل إن ظنّهم معصوم عن الخطأ.

وكذلك بقاء خبر تتوفّر الدواعي على إبطاله، بأنْ يبطله ذوو الدواعي مع سماعهم له أحاداً، لا يدل على صدقه، خلافاً الزيدية في قولهم يدل عليه، قالوا: للإتفاق على قبوله حينئذٍ. قلنا: الإتفاق على قبوله، إنما يدل على ظنّهم صدقه ولا يلزم من ذلك صدقه في نفس الأمر. مثاله قوله - صلّى الله عليه

٣٤٩

وسلّم - لعلي: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي. رواه الشيخان، فإنّ دواعي بني مروان وقد سمعوه متوفّرة على إبطاله، لدلالته على خلافة عليرضي‌الله‌عنه كما قيل كخلافة هارون عن موسى بقوله( اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي ) وإن مات قبله. ولم يبطلوه »(١) .

أقول:

خلافة هارون كانت عامّة، فكذا خلافة علي.

وأيضاً، لو كانت خلافة أمير المؤمنين - الدال عليها هذا الحديث - جزئيّة منقطعة لم تتوفر الدواعي على إنكارها، بل النواصب لا ينكرونها

ترجمة الجلال المحلّي

وقد ترجم العلماء لجلال الدين المحلّي المتوفى سنة ٨٦٤ وأثنوا عليه وعلى مصنّفاته الثناء الجيمل، فراجع مثلاً:

١ - الضوء اللامع ٧ / ٣٩.

٢ - البدر الطالع ٢ / ١١٥.

٣ - حسن المحاضرة ١ / ٢٥٢.

___________________

(١). شرح جمع الجوامع. فصل الكلام على الاخبار.

٣٥٠

(٣٨)

دلالة الحديث على الخلافة

لدى مشايخ القوم

وقد حكى الشيخ عبدالله المعروف بـ « غلام علي » في رسالة له اختصرها من كتاب « المولوي نعيم الله » في أحوال الشيخ « شمس الدين حبيب الله » المشهور بـ « ميزا جان جانان » حكى عن « المولوي سناء الله » أنه رأى في عالم المنام أمير المؤمنينعليه‌السلام وقد خاطبه بحديث المنزلة، ففسّرها « ميرزا جان جانان » بالخلافة في الطريقة.

أقول:

فلولا دلالة الحديث على خلافة أمير المؤمنينعليه‌السلام لم يكن للتعبير المذكور وجه!

ولا يتوهّم دلالته على خلافته في الباطن فقط، فإنّ هذا التوهّم فاسد، كما بيّنا في مجلّد (حديث الغدير ).

٣٥١

(٣٩)

عمر يتمنّى ورود الحديث في حقّه

وكان عمر بن الخطّاب يتمنى ورود حديث المنزلة في حقّه.

كما حديثٍ رواه:

١ - الحسن بن بدر.

٢ - الحاكم النيسابوري.

٣ - أبو بكر الشيرازي صاحب الألقاب.

٤ - جار الله الزمخشري.

٥ - أبو سعد ابن السمّان.

٦ - الموفّق بن أحمد المكّي الخوارزمي.

٧ - إبن النجار البغدادي.

٨ - ابن الصبّاغ المالكي.

٩ - محبّ الدين الطبري.

١٠ - جلال الدين السيوطي.

١١ - علي المتقي الهندي.

وغيرهم

قال المتقي:

« عن ابن عباس قال: قال عمر بن الخطاب: كفّوا عن ذكر علي بن أبي طالب، فإني سمعت رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يقول في علي ثلاث خصال، لأن

٣٥٢

يكون لي واحدة منهنّ أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشمس:

كنت أنا وأبو بكر وأبو عبيدة بن الجرّاح ونفر من أصحاب رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - والنبي صلّى الله عليه وسلّم متكىء على علي بن أبي طالب، حتى ضرب بيده على منكبه، ثم قال: أنت يا علي: أوّل المؤمنين إيماناً وأوّلهم إسلاماً ثم قال: أنت منّي بمنزلة هارون من موسى، وكذب عَلَيّ من زعم أنه يحبّني ويبغضك.

الحسن بن بدر في ( ما رواه الخلفاء ) والحاكم في ( الكنى ) والشيرازي في ( الألقاب ) وابن النجار »(١) .

وقال الموفق المكي الخوارزمي:

« أخبرنا الإمام العلامة فخر خوارزم أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشري الخوارزمي: أخبرنا الاستاذ الأمين أبو الحسن علي بن الحسين ابن مردك الرازي قال : أخبرنا الحافظ أبو سعد إسماعيل بن الحسن السمّان: حدثنا محمّد بن عبد الواحد الخزاعي - لفظاً -، أخبرني أبو محمّد عبدالله بن سعيد الأنصاري: حدّثنا أبو محمّد عبدالله بن أدران الخياط الشيرازي: حدّثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري وصي المأمون حدّثني أمير المؤمنين الرشيد، عن أبيه عن جده عن عبدالله بن عباس قال: سمعت عمر بن الخطاب وعنده جماعة، فتذاكروا السابقين إلى الإسلام، فقال عمر: أمّا علي فسمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول فيه ثلاث خصال لوددت أن لي واحد منهن، فكان أحب إليّ ممّا طلعت عليه الشمس:

كنت أنا وأبو عبيدة وأبو بكر وجماعة من أصحابه، إذ ضرب النبيصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بيده على منكب عليعليه‌السلام فقال لهُ: يا علي أنت أوّل المؤمنين إيماناً وأوّل المسلمين إسلاماً، وأنت مني بمنزلة هارون من موسى »(٢) .

___________________

(١). كنز العمال ١٣ / ١٢٢ رقم ٣٦٣٩٢.

(٢). المناقب للخوارزمي: ٥٤ رقم ١٩.

٣٥٣

وقال المحب الطبري:

«عن عمر وقد سمع رجلاً سبّ علياً فقال : إني لأظنّك من المنافقين :

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول لعلي ثلاث خصال، لوددت أن لي واحدةً منهنّ، بينا أنا وأبو عبيدة وأبو بكر وجماعة من أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلّم، إذ ضرب النبي - صلّى الله عليه وسلّم - منكب علي فقال: يا علي، أنت أول المؤمنين إيماناً، وأول المسلمين إسلاماً، وأنت مني بمنزلة هارون من موسى. خرّجه ابن السّمان »(١) .

وقال ابن الصباغ:

« ومن كتاب الخصائص عن العباس بن عبد المطلب قال: سمعت عمر بن الخطاب وهو يقول: كفّوا عن ذكر علي بن أبي طالب إلّا بخير، فإني سمعت رسول الله يقول »(٢) .

أقول:

فالعجب من أهل السنّة ينكرون فضيلةً يعترف بها إمامهم!

بل يدّعي بعضهم دلالة الحديث على منقصة، وإمامهم يتمنّى ورود الحديث في حقّه!

بل يقول الأعور: « إن عمر لو عقل ما تمنّى هذا التمنّي ورود هذا الحديث في حقّه، وما ظنّه من فضائل علي، لأنه شبّهه بهارون في الإستخلاف »!

فلو كان هذا الحديث دالّاً على منقصةٍ كان عمر أدنى مرتبةً من ابن اُم مكتوم وأمثاله، لأنه قد تمنى مرتبةً هي أدنى من مرتبة ابن اُم مكتوم وأمثاله

___________________

(١). الرياض النضرة ( ٣ - ٤ ): ١١٨.

(٢). الفصول المهمة: ١٢٦.

٣٥٤

بزعم هؤلاء! لكنّ هذا ممّا لا يلتزمون به قطعاً، فما قالوه هو في الحقيقة تنقيص وتعيير لخليفتهم من حيث يشعرون أو لا يشعرون.

وعلى الجملة، فإنّ هذا الحديث الذي يروونه عن إمامهم دليل ساطع على أنّ حديث المنزلة يدل على مقامٍ جليلٍ ومرتبة رفيعةٍ من خصائص أمير المؤمنين يتمنّاها عمر وغيره من الصحابة فهو يدل على أفضلية أمير المؤمنينعليه‌السلام منهم جميعاً لكنّ المتعصّبين منهم يخالفون - في هكذا الموارد - حتى إمامهم الذي يقتدون به، وخليفتهم الذي يقولون به فيأتون بترّهات عجيبة وخرافات غريبة إنهم يحاولون استصغار كلّ فضليةٍ ومنقبةٍ خاصة بمولانا أمير المؤمنينعليه‌السلام ، دالّة على أفضليّته ممّن سواه وكذلك يفعلون

اُنظر مثلاً إلى تقوّلاتهم في باب إبلاغ سورة براءة هذا الحديث الذي اتفق الكلّ على روايته، ويعدّ من أجلى أدلّة أفضليّة أمير المؤمنينعليه‌السلام كيف يستصغرون هذه الواقعة ويقلّلون من قدرها، مع أن أبا بكر نفسه يشعر بدلالة الواقعة بأمر الله ورسوله على تقدم عليعليه‌السلام ، ففي رواية النسائي: « فوجد أبو بكر في نفسه »(١) . وفي رواية المتقي عن أحمد وابن خزيمة وأبي عوانة والدارقطني: « فلما قدم أبو بكر بكى فقال: يا رسول الله أحدث فيَّ شيء ...؟ » إلى غير ذلك ممّا هو صريح في أنّ ما فعله النبي -صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم - بأمرٍ من الله عزّوجلّ، أمر جليل وله شأن عظيم

فإذا كان أهل السنّة يقلّلون من شأن واقعة إبلاغ سورة البراءة، فإنهم في الحقيقة يحقّرون إمامهم...

وأنظر مثلاً إلى تقوّلاتهم وأباطيلهم في توهين قضية الطائر المشويّ مع

___________________

(١). الخصائص: ٩٣ رقم ٧٧.

٣٥٥

أنهم يروون في كتبهم أنّ النبي -صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم - ردّ الشيخين ولم يأذن لهما بالدخول عليه والأكل معه من ذلك الطير، فلم يكونا مصداق « مَن هو مِن أحب الخلق » فضلاً عن أن يكونا « أحبّ الخلق »!!

وسعد بن أبي وقاص يتمنّى

وكما تمنى عمر ورود حديث المنزلة في حقه كذلك تمنى سعد بن أبي وقاص وهذا ممّا رووه كذلك:

قال المتقي: « عن سعد قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: لعلي ثلاث خصال لأن يكون لي واحدة منها أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها:

سمعته يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي. وسمعته يقول: لاُعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله ليس بفرار. وسمعته يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. ابن جرير »(١) .

ورواه الوصّابي اليمني عن سعد كذلك ثم قال: « أخرجه ابن جرير في تهذب الآثار، والإمام أبو عبدالله محمّد بن يزيد بن ماجة القزويني في سننه »(٢) .

أقول:

فإذا كان حديث المنزلة يدلّ على منقصة، فما معنى تمنّى سعد - وهو أحد العشرة المبشرة عندهم - وروده في حقّه؟ إنّ تهوين أمر هذا الحديث - هو في الحقيقة - تحميق لهذا الصحابي الكبير!!

___________________

(١). كنز العمال ١٣ / ١٦٢ رقم ٣٦٤٩٥.

(٢). الاكتفاء في فضل الأربعة الخلفاء - مخطوط.

٣٥٦

(٤٠)

استدلال الامام بالحديث

بالشورى

واستدل أمير المؤمنين واحتجاجه بحديث المنزلة يوم الشورى، دليل صريح على دلالة هذا الحديث على أفضليته وأحقيّته بالخلافة والإمامة بعد رسول اللهصلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بلا فصل.

فلو كان هذا الحديث غير دال على فضيلة، بل يدل - والعياذ بالله - على منقصة، لم يعقل احتجاج الإمام به أمام القوم في ذلك اليوم، وسكوتهم أمام احتجاجاته واستدلالاته

ولو كانت هذه الفضيلة من الفضائل المشتركة، لما كان لافتخار الإمام بها وجه، ولقال له القوم: كيف تحتجّ بما يشاركك فيه غيرك على الإمامة دون غيرك؟

ولقد روى احتجاجهعليه‌السلام جماعة من أعلام القوم ومنهم: الفقيه ابن المغازلي، والخطيب الخوارزمي وعباراتهما مذكورة في مجلّد ( حديث الطير ).

وقال أبو الفتح ناصر بن عبد السيد المطرزي النحوي في ( الإيضاح - شرح مقامات الحريري):

« اللهم - كلمة تستعمل في الدعاء. بمعنى يا الله. والميم فيها عوض من

٣٥٧

حرف النداء. ولذلك لا تجتمع بينهما. وإنما فتحت من قبل أن الحروف مبنية، والأصل في البناء السكون، فلمـّا زيدت الميمان - وهما ساكنتان - حرّكت الثانية بالفتح لالتقاء الساكنين، وأخطروا الفتحة لخفّتها. هذا أصلها.

ثم يؤتى بها قل « إلّا » إذا كان المستثنى عزيزراً نادراً، وكان قصدهم بذلك الإستظهار بمشيّة الله في إثبات كونه ووجوده، إيذاناً بأنه بلغ من الندرة حدّ الشذوذ.

هذا كثير في كلام الفصحاء، وعلى ذلك قوله في المقامة الخامسة: « اللهم إلّا أن تقد نار الجوع ». ألا ترى كيف يقطر منه ماء الندرة ويلوح عليه سيماء الشذوذ؟ لأن الغالب في ذلك الوقت الذي ذكر الشبع فضلاً أنْ يشتد الجوع فيه تتّقد ناره ويحول دون النوم أواره.

وقد تجيء فية جواب الإستفهام قبل لا ونعم كثيراً، من ذلك: ما قرأتُ في حديث عمير بن سعد - وقد أتاه رسول عمر بن سعد - قال: كيف تركت أمير المؤمنين؟ فقال: صالحاً وهو يقرؤك السلام. فقال له: ويحك لعله استأثر نفسه. قال: اللهم لا. فقال: لعله فعل كذا، قال: اللهم لا. في حديثٍ طويل.

وقال عامر بن واثلة: سمعت عليّاً -رضي‌الله‌عنه - يوم الشورى يقول: نشدتكم بالله أيها النفر، هل فيكم أحد وحّد الله قبلي؟ قالوا: اللهم الا. قال: نشدتكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبي بعدي غيري. قالوا: اللهم لا

وعلى هذا قول صاحب المقامات في الثالثة والأربعين: وناشدتك الله، هل رأيت أسحر منك؟ قال: اللهم نعم.

قلت: وكان المتكلم يقصد إثبات الجواب متفرعاً بذكر الله تعالى، ليكون أبلغ وأوقع، وفي نفس الشاك أنجع، ويعلم أنه على يقين من إيراده وبصيرة في

٣٥٨

إثباته، قد جعل نفسه في معرض من أقبل على الله ليجيب عمّا سأله مثلاً، ولا شك أن من كان هذه حاله لا يتكلّم إلّا بما هو صدق يقين وحق ».

إستدلال الزهراء عليها‌السلام بالحديث

وكذلك الزهراء الصدّيقة -عليها‌السلام - استدلّت واحتجّت بحديث المنزلة قال ابن الجزري - في طرق حديث الغدير:

« وألطف طريق وقع لهذا الحديث وأغربه ما حدّثنا به:

شيخنا خاتمه الحفاظ أبو بكر محمد بن عبدالله بن الحبّ المقدسي مشافهةً، أخبرتنا الشيخة اُم زينب ابنة أحمد بن عبدالرحيم المقدسية، عن أبي المظفر محمّد بن فينان بن المثنى، أخبرنا أبو موسى محمّد بن أبي بكر الحافظ، أخبرنا ابن عم والدي القاضي أبو القاسم عبد الواحد بن محمّد بن عبد الواحد المديني بقراءتي عليه، أخبرنا ظفر بن راعي العلوي باستراباد، أخبرنا والدي وأبو أحمد بن مطرف المطرفي قالا: حدّثنا أبو سعد الإدريسي إجازة، فيما أخرجه في تاريخ استراباد، حدّثني محمّد بن محمّد بن الحسن أبو العباس الرشيدي من ولد هارون الرشيد بسمرقند وما كتبناه إلّاعنه، حدّثنا أبو الحسن محمّد بن جعفر الحلواني، حدّثنا علي بن محمّد جعفر الأهوازي مولى الرشيد، حدّثنا بكر بن أحمد البصري، حدّثتنا فاطمة بنت علي بن موسى الرضا، حدّثني فاطمة وزينب واُم كلثوم بنات موسى بن جعفر قلنا: حدّثنا فاطمة بنت جعفر بن محمّد الصادق، حدّثني فاطمة بن محمّد بن علي، حدّثتني فاطمة بنت علي بن الحسين، حدّثني فاطمة وسكينة ابنتا الحسين بن علي، عن اُم كلثوم بنت فاطمة بن النبي صلى الله عليه وسلّم.

٣٥٩

عن فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم [ ورضي عنها ] قالت:

أنسيتم قول رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه. وقولهعليه‌السلام : أنت مني بمنزلة هارون من موسىعليهما‌السلام ؟

هكذا أخرجه الحافظ الكبير أبو موسى المديني في كتابه المسلسل بالأسماء وقال: هذا الحديث مسلسل من وجه، وهو أنّ كلّ واحدة من الفواطم تروي عن عمّةٍ لها، فهو رواية خمس بنات أخ، كل واحدة منهنّ عن عمتها »(١) .

___________________

(١). أسنى المطالب في مناقب علي بن أبي طالب: ٥٠ - ٥١.

٣٦٠