شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

المقالات

مفاهيم عقائدية
الشيعة في اليمن

الشيعة في اليمن

دخل التشيع في اليمن بعد أن أسلموا على يد علي ( عليه السلام ) ، حيث يحدثنا التاريخ : أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بعث خالد بن الوليد إلى اليمن ليدعوهم إلى الإسلام ، فأقام هناك ستة أشهر فلم يجيبوه إلى شئ . فبعث النبي ( صلى الله عليه وآله ) علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) وأمره أن يرجع خالد بن الوليد ومن معه .

مفاهيم عقائدية
الجانب الذي لا يعرفه بعض المسلمين من الإسلام

الجانب الذي لا يعرفه بعض المسلمين من الإسلام

عندما نقرأ سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله مع أعدائه المحاربين له والمكذبين لدعوته من صناديد قريش وعُتات العرب، نجد أنه لم يبدأهم بقتال، ولم يجابههم بعنف ولا شدة، ولم يقابلهم بحرب كلامية، وإنما كانت دعوته لعامة الناس تتسم بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن، وأما اللجوء إلى الحرب فكان آخر

مفاهيم عقائدية
كتمان أحاديث الخلافة في مصادر(مدرسة الصحابة)

كتمان أحاديث الخلافة في مصادر(مدرسة الصحابة)

نحاول من خلال هذا الفصل أن نجيب على سؤال كبير مهم يطرح نفسه بين يدي البحث ، و هو : لماذا غابت أسماء ( الخلفاء الإثني عشر ) التفصيليّة في ( صحاح ) ( مدرسة الصَّحابة ) ، لنجد الإجابة تكمن في سببين رئيسين ، أحدهما : ما جرى من أحداث رافقت رحيل رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) إلى الرفيق الأعلى ، فقد تمخض عن تلك الأحداث إبعاد أمير المؤمنين علياً ( عليه السلام )

مفاهيم عقائدية
ماذا لم يحل علي مشكلة من غصب منه الخلافة ؟

ماذا لم يحل علي مشكلة من غصب منه الخلافة ؟

في عقيدتكم أن علياً حلال المشاكل ، فلماذا لم يحل مشكلته عندما غصبوا منه الخلافة وأخذوا محرابه ؟! 1 معنى هذا السؤال أن علياً عليه السلام لو كان إماماً حقاً ووصياً للنبي صلى الله عليه وآله فلا يمكن أن يغلبه أبو بكر وعمر ويغصبوا منه الخلافة ويعزلوه عن الحكم . وكيف تسمونه حلال المشاكل وهو لم يحل هذه المشكلة

مناظرات وردود
عدم انحصار رواية حديث الكساء بعائشة

عدم انحصار رواية حديث الكساء بعائشة

فقد روت هذه السّيدة الجليلة الموالية لأهل البيت (عليهم السلام)حادثة تجليل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بكسائه لعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)بعد نزول آية التطهير ودعاءه لهم بقوله: (اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا)، وقد روى عنها هذه الحادثة جماعة من الصحابة والتابعين، فالرواية عنها مستفيضة إن لم نقل بأنها متواترة منهم:

الإمامة
( هذا صِراطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ ) في قراءة أهل البيت

( هذا صِراطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ ) في قراءة أهل البيت

وأمّا الآية الكريمة التي أشار إليها ابن حجر في عبارته فإنّ لفظ « علي » فيها هو اسم سيّدنا أمير المؤمنين عليه‌السلام ـ كما هو الحال في حديث : « أنا مدينة العلم » فالصراط مضاف إلى علي ، وهذه هي قراءة أهل البيت ، الذين هم أدرى بما في البيت ، وهم المقرونون بالكتاب في حديث الثقلين ...

مناظرات وردود
تاريخ ظهور الصلاة البتراء

تاريخ ظهور الصلاة البتراء

من أجل توثيق أي قضية وتحديد تاريخ بدايتها فأننا نحتاج الى نصوص تاريخية وإذا لم توجد تلك النصوص فيمكن الاعتماد على المعطيات التحليلية والقرائن الإثباتية التي يمكن انتزاعها من خصوصيات تلك القضية وظروفها. ونحن في إثباتنا لبداية ظهور الصلاة البتراء سنعتمد كلا الأمرين فأما المعطيات التحليلية والقرائن فتتمثل

مناظرات وردود
زيارة القبور في الكتاب والسنّة

زيارة القبور في الكتاب والسنّة

قد عرفت أنّ زيارة الانسان لمن له به صلة روحية أو مادية، ممّا تشتاق إليه النفوس السليمة، بل هي من وحي الفطرة، ولاجل ذلك نرى أنّ الكتابَ والسنّة يدعمان أصلَ الزيارة بوجه خاص. أمّا الكتاب فقوله سبحانه: ( ولا تُصَلِّ عَلى أحَد مِنْهُمْ ماتَ أبَداً وَلا تَقُمْ عَلى قَبْرِهِ إنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللهِ ورَسُولهِ وماتُوا وهَم فاسِقُونَ ) (التوبة/84)

مناظرات وردود
رواة القرآن الكريم ثلاثتهم من الشيعة

رواة القرآن الكريم ثلاثتهم من الشيعة

كتب هذا المصحف وضبط على ما يوافق رواية حَفْص بن سُليمان بن المُغيرة الأسدي الكوفي لقراءة عاصِم بن أبي النُّجود الكوفي التابعي عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السُّلمِي عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت وأُبي بن كعب عن النبي صلى الله عليه وسلم

الإمامة
الناصبي هو من نصب العداء لاتباع اهل البيت عليهم السلام؟

الناصبي هو من نصب العداء لاتباع اهل البيت عليهم السلام؟

ورد عن ائمة اهل البيت عليهم السلام ان الناصبي هو من نصب العداء لاتباع اهل البيت عليهم السلام كما يروي الشيخ الصدوق في كتابه معاني الأخبار ص365 حدثنا محمد بن علي ماجيلويه - رضي الله عنه - قال : حدثني عمى محمد بن أبي القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية