شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

المقالات

العبّاس بن علي عليه السلام
4 شعبان ولادة العباس ابن الإمام علي(ع)

4 شعبان ولادة العباس ابن الإمام علي(ع)

ولادته ولد في ۴ شعبان ۲۶ﻫ.   زواج الإمام علي(عليه السلام) لأجله «روي أنّ أمير المؤمنين علياً(عليه السلام) قال لأخيه عقيل ـ وكان نسّابة عالماً بأنساب العرب وأخبارهم ـ: اُنظر إلى امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لأتزوّجها فتلد لي غلاماً فارساً. فقال له : تزوّج أُمّ البنين الكلابية، فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها. فتزوّجها» (۲) ، فولدت له العباس(عليه السلام)، وبعده عبد الله، وبعده جعفراً، وبعده عثمان.

العبّاس بن علي عليه السلام
الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء العباس(ع)

الشاعر الحاج هاشم الكعبي ينظم في رثاء العباس(ع)

لا والهوى ليس بعد الظاعنين كرى   فيستريح أخو شوق إلى الحلم وكيف يأوي بأرض الري منزلنا   من كان منزله الروحاء من أضم  

الإمام الحسين عليه السلام
3 شعبان ولادة الإمام الحسين(ع)

3 شعبان ولادة الإمام الحسين(ع)

متون تاريخية
2 شعبان غزوة بني المصطلق

2 شعبان غزوة بني المصطلق

دعا الحارث بن أبي ضرار ـ رئيس بني المصطلق ـ قومه، ومن قدر عليه من العرب إلى حرب رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فأجابوه وتهيّئوا، فبلغ ذلك رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فبعث بريدة بن الحصيب الأسلمي ليأتيه بخبرهم. فرجع بريدة إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأخبره بإصرارهم على الحرب، فندب رسول الله(صلى الله عليه وآله) الناس إليهم، فأسرعوا.

الأخلاق
الحرية محكومة بالمسؤولية وحفظ حقوق الآخرين

الحرية محكومة بالمسؤولية وحفظ حقوق الآخرين

بين احترام الاديان وحرية التعبير تتراوح السجالات في الدول الغربية بحثا عن طرق للتعاطي مع ظواهر الاحتكاك المجتمعي والسياسي والامني الناجم عن التعرض للاديان والمقدسات خصوصا الاسلامية منها. ففيما يصر المسلمون، ومعهم قطاع كبير من اتباع الديانات الاخرى، خصوصا المسيحية، على ضرورة احترام الاديان السماوية وحماية مقدساتها، يتذرع الغربيون بمقولة ‘حرية التعبير’ وان اي اجراء لمنع ذلك بشكل صارخ يتناقض مع هذه الحرية، وان ذلك مناقض للمبادى

الأخلاق
الحذر من الفتنة الطائفية

الحذر من الفتنة الطائفية

۱- كثيرا ما يُتهم الشيعة في سوريا بأنهم يقومون بعمليات الإبادة الجماعية لأهل السنة ويقتلونهم بالهوية وهذه اتهامات متبادلة باطلة جملة وتفصيلا ۲- من السهل اتهام كل طائفة للطائفة الأخرى بما هو سيئ، ولكن من الصعب جداً إثبات ذلك بالحوادث والأرقام الموثقة. ۳- نحن لا نلوم عوام أهل السنة الذين يرددون هذه الاتهامات إذا كان بعض العلماء المشهورين الذين لهم ثقل اجتماعي يرددون ذلك من غير تحقيق وتثبت.

الأخلاق
الدين بين قلة العطاء وكثرة الأزياء

الدين بين قلة العطاء وكثرة الأزياء

هل الدين يحكمه ويتحكم فيه رجل الدين؟! وهل رجل الدين هو ذلك الرجل الذي يرتدي زي ديني (عمامة-قوفية-عباءة-وشاح…الخ)؟! وهل الزي الديني أصبح الأساس في تمييز رجل الدين عن غيره في المجتمع؟! وهل المجتمع أوكل أمره وفكره وصبّ كل تقديره وإحترامه لرجل دين ذو هيئة دينية دون النظر إلى إنجازاته الفكرية والأصلاحية ودوره في المجتمع؟

الأخلاق
الخواطر السيئة والحذر من الانزلاق

الخواطر السيئة والحذر من الانزلاق

مسيرة الإنسان في هذه الحياة تتطلب منه أن يؤدي امتحانا دائما وأبدا، حتى يلقى ربه الكريم، وهي العلة من خلقه في الحياة والذي يبينه تعالى: ﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ﴾ وقوله ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ﴾. ويبقى الإنسان في مواجهة هذا التحدي والصراع الدائم، فهو يعيش ثنائية المادة والروح

الأخلاق
السعادة المفهوم والطريق إليها

السعادة المفهوم والطريق إليها

۱- الشعور بأن العالم مشرق بنوره، فيشرق النور في روحه وأعماقه. ۲- التفاؤل والسعي إلى الخير والكمال، وتوسع آفاق النظرة إلى الحياة ۳- الأمل بالنصر والفوز والنجاح. ۴- الطمأنينة والهدوء والإستقرار. ۵- التمتع باللذات المعنوية. ۶- روح المقاومة والصبر على النوائب والمصائب، والوقوف أمام تعقيدات الحياة بنفس ملؤها الإطمئنان والإرتياح.

أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد (عليها السلام)
أم البنين تعلمنا الثبات على المبدأ

أم البنين تعلمنا الثبات على المبدأ

إن الله عز وجل هو المفيض للوجود بجميع ألوانه من الخلق والرزق والشفاء وقضاء الحاجات، إلا أنه شاءت حكمته أن يربط إفاضة الحياة والعطاء ببعض الوسائط، لا لقصور في الفاعل وهو الله تعالى فإن قدرته وعلمه تام الاقتضاء ولا يتوقف على شيء ولكن لقصور في القابل وهو مورد العطاء، والواسطة قد تكون مادية، كواسطة الريح لنزول المطر وواسطة الماء لحياة جميع الكائنات الحية قال تعالى { وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ }

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية