شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

المقالات

الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام
منزلة الإمام الرضا(ع) عند علماء أهل السنة

منزلة الإمام الرضا(ع) عند علماء أهل السنة

لقد أثنى علماء أهل السنة بمختلف الأقوال على الشخصية الرفيعة للإمام الرضا(عليه السلام)، ونشير هنا إلى بعض كلماتهم:   1 ـ ابن حجر الهیتمي )وکان اولاد موسى بن جعفر حین وفاته سبعة وثلاثین ذکراً وانثى، منهم عليّ الرضا وهو أنبههم ذکراً واجلّهم قدراً)(1).   2 ـ السمهودي (علي الرضا بن موسى الکاظم، کان اوحد زمانه، جلیل القدر، اسلم على یده ابو محفوظ معروف الکرخي)(2).   3 ـ ابن حجر العسقلاني (کان الرضا من اهل العلم والفضل مع شرف النسب)(3).   4 ـ الذهبي (الامام السید ابو الحسن الرضا… وکان من اهل العلم والدین والسؤدد بمکان) (4). وقال كذلك «وقد کان علي الرضا کبیر الشأن، اهلا للخلافة»(5).

الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام
الخطبة التي كتبها الامام الرضا(ع) للمأمون

الخطبة التي كتبها الامام الرضا(ع) للمأمون

طلب المأمون من الامام الرضا (عليه السّلام) أن يكتب له خطبة ليقرأها على الناس حينما يصلي بهم، فكتب (عليه السّلام) له هذه الخطبة الجليلة وقد جاء فيها بعد البسملة: الحمد للّه الذي لا من شي‏ء كان و لا على صنع شي‏ء استعان و لا من شي‏ء خلق كما كون منه الاشياء بل قال له: كن فيكون. و أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له الجليل عن منابذة الانداد و مكابدة الأضداد و اتخاذ الصواحب و الأولاد و أشهد أن محمدا عبده المصطفى و أمينه المجتبى أرسله بالقرآن المفصل

أجوبة الشبهات
بيعة العقبة

بيعة العقبة

هي أوّل بيعة أخذها رسول الله(صلى الله عليه وآله) من المسلمين الأنصار، الذين أسلموا في المدينة المنوّرة، وهم يزيدون على العشرة، وكانت بيعتهم بمنى على الإسلام. وقد أخبر عنها عبادة بن الصامت فقال: «بايعنا رسول الله(صلى الله عليه وآله) بيعة النساء، وذلك قبل أن يفترض علينا الحرب، على أن لا نشرك بالله شيئاً، ولا نسرق، ولا نزني، ولا نقتل أولادنا، ولا نأتي ببهتان نفتريه من بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصيه في معروف».

أجوبة الشبهات
الزهراء(عليها السلام) لم تبايع أبا بكر

الزهراء(عليها السلام) لم تبايع أبا بكر

السؤال: هل بايعت السيدة فاطمة ( عليها السلام ) أبا بكر بالخلافة قبل وفاتها ، أم أنها ماتت دون أن تبايعه ؟   الجواب: إن السيدة فاطمة ( عليها السلام ) لم تبايع أبا بكر ، لاعتقادها أن البيعة تكون لخليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المنصوص عليه ، وهو علي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) دون غيره . وقد أخرج البخاري في صحيحه / باب غزوة خيبر ، ومسلم في صحيحه / كتاب الجهاد والسير عن عائشة أنها قالت : ( إن فاطمة بنت النبي أرسلت إلى أبا بكر ، فوجدت فاطمة على أبي بكر فهجَرَته ، فلم تُكلِّمهُ حتى توفيت ، وعاشت بعد النبي ستة أشهر ، فلما توفيت دفنها زوجها علي ليلاً ، ولم يؤذن بها أبو بكر ) .

أجوبة الشبهات
بيعة الشجرة

بيعة الشجرة

السؤال: توضيح الآيات الكريمة في مدح “المهاجرين الاولين والانصار والرضوان تحت الشجرة” ثم من هم الممدوحون؟ شكرا جزيلا   الجواب: ان  قوله تعالى : ( لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة ) ، إن الله تعالى قد خص الثناء بالمؤمنين فقط ممن حضروا بيعة الشجرة ، ولم تشمل المنافقين الذين حضروها مثل عبد الله بن أبي وأوس بن خولى ، فلا دلالة للآية على كل من بايع ، ولا تدل على حسن خاتمة أمر جميع المبايعين المؤمنين ، فالآية لا تدل على أكثر من أن الله تعالى رضي عنهم بيعتهم هذه – أي قبلها منهم – ويثيبهم عليها ، فرضى الله عن أهل هذه البيعة ليس مستلزما لرضاه عنهم إلى الأبد ،

أجوبة الشبهات
بيعة الناس لأمير المؤمنين(ع)

بيعة الناس لأمير المؤمنين(ع)

سؤالي هو عن خطبة وجدتها في كتاب نهج البلاغة، يقول فيها الإمام عليّ(عليه السلام) بالشورى، وهي: «ومن كتاب له(عليه السلام) إلى معاوية: إِنَّهُ بَايَعَنِي الْقَوْمُ الَّذِينَ بَايَعُوا أَبَا بَكْر وَعُمَرَ وَعُثْمانَ عَلَى مَا بَايَعُوهُمْ عَلَيْهِ، فَلَمْ يَكُنْ لِلشَّاهِدِ أَنْ يَخْتَارَ، وَلاَ لِلغَائِبِ أَنْ يَرُدَّ، وَإنَّمَا الشُّورَى لِلْمُهَاجِرِينَ وَالأنصار، فَإِنِ اجْتَمَعُوا عَلَى رَجُل وَسَمَّوْهُ إِمَاماً كَانَ ذلِكَ لله رِضىً، فَإِنْ خَرَجَ عَنْ أَمْرِهِمْ خَارِجٌ بِطَعْن أَوْ بِدْعَة رَدُّوهُ إِلَى مَا خَرَجَ منه، فَإِنْ أَبَى قَاتَلُوهُ عَلَى اتِّبَاعِهِ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ، وَوَلاَّهُ اللهُ مَا تَوَلَّى.

أجوبة الشبهات
تعريف البدعة

تعريف البدعة

السؤال: ما هو تعريفكم للبدعة ؟   الجواب: إنّ للبدعة تعاريف كثيرة ، تكاد تتّفق لفظاً ومضموناً ، وإن اختلفت في زيادات أوردها البعض . ولكن أجمع التعاريف وأكثرها دلالة على حدّ البدعة ومفهومها ، هو تعريف الشريف المرتضى ( قدس سره ) حيث قال : « البدعة : زيادة في الدين ، أو نقصان منه من إسناد إلى الدين » (۱) .

أجوبة الشبهات
الآيات والروايات الدالة على البداء

الآيات والروايات الدالة على البداء

البداء إذا نُسِب إلى الله سبحانه فهو بَداء منه ، وإذا نسب إلى الناس فهو بداء لهم . فالبداء من الله هو إظهار ما خَفي على الناس ، والبداء من الناس بمعنى ظهور ما خفي لهم ، وهذا هو الحق القُرَاح الذي لا يرتاب فيه أحد .

أجوبة الشبهات
حصول البداء في الإمامين العسكري والكاظم(عليهم السلام)

حصول البداء في الإمامين العسكري والكاظم(عليهم السلام)

هناك روايات تنصّ على أسماء الأئمّة جميعهم ، فهل هذه الروايات تتعارض مع مسألة البداء التي حصلت للإمام الحسن العسكري حين قال له الإمام الهادي ( عليه السلام ) : « يا بني أحدث لله شكراً ، فقد أحدث الله فيك أمراً » (۱) ، حيث لو كان أسماء الأئمّة معروفة فما هو موقع البداء بتعين الإمام العسكري ( عليه السلام ) إماماً ، مع شهرة القول بإمامة محمّد ابن الإمام الهادي ( عليه السلام ) .

أجوبة الشبهات
الفرق بين البداء وبين النسخ

الفرق بين البداء وبين النسخ

السؤال: ما هو البداء ؟ وما الفرق بينه وبين النسخ ؟   الجواب: إنّ البداء في اللغة هو الظهور بعد الخفاء ، والمقصود منه عند الشيعة : ما يظهر للناس متأخّراً عمّا كانوا يرونه ، أو يتصوّرونه سابقاً . وهذا المعنى لا إشكال فيه من جهة الإمكان والوقوع ، إذ لا يوجد في الالتزام به أيّ محذور عقلي ، مضافاً إلى وقوعه في موارد متّفق عليها ، مثل رفع العذاب عن قوم يونس بعدما أُخبروا بنزوله ، أو تبديل ذبح إبراهيم لابنه إسماعيل (عليه السلام) بفداء بعدما تحقّق عنده ذبحه أوّلاً ، وغيرها .

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية