شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

أصول الدين

صلاة ألف ركعة

صلاة ألف ركعة

لقد تضافر النقل بأن كلا من مولانا أمير المؤمنين، والإمام السبط الشهيد الحسين، وولده الطاهر علي زين العابدين كان يصلي في اليوم والليلة ألف ركعة (1) ولم تزل العقايد متطامنة على ذلك، والعلماء متسالمين عليه، حتى جاء ابن تيمية بهوسه وهياجه، فحسب تارة كراهة هذا العمل البار

التفاصيل

صلاة الإمام الرضا ( عليه السلام ) لعيد الفطر

صلاة الإمام الرضا ( عليه السلام ) لعيد الفطر بلغ المأمون ذلك فارتاع ، وفزع ، فقال له الفضل بن سهل ذو الرئاستين : يا أمير المؤمنين ، إن بلغ الرضا المصلّى على هذا السبيل افتتن به الناس ، وخفنا كلّنا على دمائنا ، فانفذ إليه أن يرجع . فبعث إليه المأمون بعض جلاوزته : قد كلّفناك شططاً وأتعبناك ، ولست أحب أن تلحقك مشقّة ، فارجع وليصل بالناس من كان يصلّي بهم على رسمه ، فدعا ( عليه السلام )

التفاصيل

معاني العيـد الفطر أسرار وأسرار

معاني العيـد الفطر أسرار وأسرار إن العيد مظهر من مظاهر الدين، وشعيرة من شعائره المعظمة التي تنطوي على حكم عظيمه، ومعان جليلة، وأسرار بديعة لا تعرفها الأمم في شتى أعيادها. * فالعيد في معناه الديني شكر لله على تمام العبادة، لا يقولها المؤمن بلسانه فحسب، ولكنها تعتلج في سرائره رضا واطمئنانا، وتنبلج قي علانيته فرحا وابتهاجا، وتسفر بين نفوس المؤمنين بالبشر والأنس والطلاقة، وتمسح ما بين الفقراء والأغنياء من جفوة.

التفاصيل

اعمال ليلة عيد الفطر

اعمال ليلة عيد الفطر 1- الغسل المندوب: المشتمل على غسل الأجساد بالماء ، وغسل القلوب من الذنوب ، وروي انه يغتسل قبل الغروب من ليلته إذا علم أنها ليلة العيد ، وروي انه يغتسل أواخر ليلة العيد ([1]) 2- إحياؤها بالعبادة : من الصلاة والاستغفار و الدعاء ، روي عن النبي صلى الله عليه وآله انه قال : من أحيا ليلة العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب .  

التفاصيل

مشروعية زيارة البقيع والبناء على القبور وطلب الشفاعة والتوسّل بأهلها

مشروعية زيارة البقيع والبناء على القبور وطلب الشفاعة والتوسّل بأهلها إنّ الموضوع المطروح للإيضاح هو مشروعية زيارة البقيع والقبور والبناء عليها وطلب الشفاعة والتوسل بأهلها، وما هو موقف علماء المسلمين منها؟ وهل إن زيارتها فيها شبهة وبدعة؟ سوف نستدل على المختار مشروعية الزيارة... بالأدلة التالية: 1. القرآن. 2. السنة. 3. الإجماع. 4. العقل. 5. الدليل العلمي.

التفاصيل

الأدلّة على مشروعيّة التوسّل القسم الثاني- الدليل العقلي

الأدلّة على مشروعيّة التوسّل القسم الثاني- الدليل العقلي إن نصب الوسائل والوسائط والأبواب من قبل المخلوقين والعبيد باقتراحهم واختراعهم يعد تصرفاً في سلطان الله عز وجل ونوعاً من تحكيم إرادة العبد وهواه على إرادة ربّه، ويكون هذا الفعل من العبد شركاً ونِدّية ووثنية جاهلية، سواء من ناحية العمل كاتخاذ الأحجار والأصنام وجعلها واسطة أم من ناحية الفكر والمعتقد وذلك كاتخاذ العقل ربّاً، والقول بلا محدوديته، وانه يتسع في الحكم والبت في الحقائق أينما بلغ، فإن هكذا توسيط من اقتراح البشر يعد مغالاة وشركاً في العقيدة؛ لان ذلك يكون مناددة لله تعالى وصنمية للعقل، بدعوى: إن الحكم إلا للعقل، وليس الا لله!.

التفاصيل

الأدلّة على مشروعيّة التوسّل

الأدلّة على مشروعيّة التوسّل إن الوثائق والأدلة التي يمكن إقامتها لإثبات مشروعية التوسل متعددة، ومتنوعة ومنقسمة إلى دلائل قرآنية وروائية وعقلية وعقلائية وتحليلية وتاريخية، ونحاول في هذا المقال الوقوف قليلاً عند كل واحد من تلك الأدلة.   1ـ الأدلة القرآنية الدليل الأول: القرآن ينفي التوسل بالوسائط المقترحة فقط. عندما نرجع إلى الآيات القرآنية لا نجدها تنفي أو تستنكر الوسائط والتوسل بها بقول مطلق، بل نراها تقّسم الوسائط الوسائل

التفاصيل

مباهلة النبي الأكرم محمد بن عبد الله (ص) نصارى نجران

مباهلة النبي الأكرم محمد بن عبد الله (ص) نصارى نجران ذكر السيد رضي الدين علي بن طاووس في كتابه"الإقبال" : روينا ذلك بالأسانيد الصحيحة والروايات الصريحة إلى أبى المفضل محمد بن المطلب الشيباني رحمه الله من كتاب المباهلة ، ومن أصل كتاب الحسن بن اسماعيل بن اشناس من كتاب عمل ذي الحجة ، فيما رويناه بالطرق الواضحة عن ذوى الهمم الصالحة ، لا حاجة إلى ذكر أسمائهم ، لأن المقصود ذكر كلامهم ، قالوا : لما فتح النبي صلى الله عليه وآله مكة، وانقادت له العرب ، وأرسل رسله ودعائه الى الامم ، وكاتب الملكين ، كسرى وقيصر ، يدعوهما إلى الإسلام ، وإلّا أقرّا بالجزية والصَغار ،

التفاصيل

خطبة عيد الفطر

خطبة عيد الفطر يخطب بها إمام الجماعة بعد صلاة العيد، وهي على ما رواها الصّدوق في كتاب من لا يحضره الفقيه عن أمير المؤمنين (عليه السلام) كما يلي: [ الحَمْدُ للهِ الَّذِي خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُماتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ، لا نُشْرِكُ بِالله شيئاً وَلا نَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ وَليّا وَالحَمْدُ للهِ الَّذِي لَهُ ما فِي السّماواتِ وَما فِي الأَرْضِ وَلَهُ الحَمْدُ فِي الآخرةِ وَهُوَ الحَكِيمُ الخَبِيرُ، يَعْلَمُ ما يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَما يَخْرُجُ مِنْها وَما يَنْزِلُ مِنَ السَّماء وَما يَعْرُجُ فِيها وَهُوَ الرَّحِيمُ الغَفُورُ،

التفاصيل

اعمال يوم اعمال يوم عيد الفطر

اعمال يوم اعمال يوم عيد الفطر اليوم الأول: يوم اعمال يوم عيد الفطر، وأعماله عديدة : الاوّل : أن تكبّر بعد صلاة الصّبح وبعد صلاة العيد بما مرّ من التكبيرات في ليلة العيد بعد الفريضة . الثّاني : أن تدعو بعد فريضة الصّبح بما رواه السّيد (رحمه الله) من دعاء اَللّـهُمَّ اِنّي تَوَجَّهْتُ اِلَيْكَ بِمُحَمَّد اَمامي الخ وقد أورد الشّيخ هذا الدّعاء بعد صلاة العيد . الثّالث : اخراج زكاة الفطرة صاعاً عن كلّ نسمة قبل صلاة العيد على التّفصيل المبين في الكتب الفقهيّة، واعلم انّ زكاة الفطر من الواجبات المؤكّدة، وهي شرط في قبول صوم شهر رمضان، وهي أمان عن الموت الى السّنة القابلة، وقد قدّم الله تعالى ذكرها على الصّلاة في الاية الكريمة « قَدْ اَفْلَحَ » .

التفاصيل

عيد الفطر السعيد

عيد الفطر السعيد يأتي عيد الفطر السعيد بعد صيام شهر رمضان المبارك، ليفرح المسلم ويشكر ربّه على نعمة الصيام. والعيد هو يوم الجائزة من الله تعالى لعباده المؤمنين. يؤدّي المسلمون في صباح العيد بعد شروق الشمس بثلث ساعة تقريبًا صلاة العيدويلتقي المسلمون في العيد ويتبادلون التهاني و يزورون أهلهم و أقرباءهم، وهذا ما يعرف بصلة الرحم. كما يزور المسلم أصدقاءه ويستقبل أصحابه وجيرانه، ويعطفون على الفقراء. ماذا يأكل المسلم في صباح عيد الفطر السعيد؟ يأكل المسلم بعض التمرات أو كعك العيد الطيب المحشو بالتمر.  

التفاصيل

عيد الفطر

عيد الفطر العِيدُ هو كلُّ يوم فيه جَمْعٌ، واشتقاقه من عاد يَعُودُ، كأنّ الناس يعودون إليه. وقيل: اشتقاقه من العادة لأنّهم اعتادوه، والجمع أَعياد، وقال الأزهري: والعِيدُ عند العرب الوقت الذي يَعُودُ فيه الفرح والحزن، كما قال ابن الأعرابي: سميّ العِيدُ عيداً لأنّه يعود كلّ سنة بفرح مُجدَّد. وبهذا يكون العيد عيداً لعود الخلق من حالات التّرحِ إلى حالات السرور والفرح، فكل يوم فيه جمعٌ أو تذكارٌ لذي فضل أو حادثة مهمة ويعود الناس إليه مراراً وتكراراً فهو عيدٌ.

التفاصيل

دلائل حول المعاد

دلائل حول المعاد • من بين الكتب السماويّة، يتميّز القرآن الكريم بالتحدّث حول المعاد على نحوٍ من التفصيل، فيذكره ويُذكّر به في مئات الموارد والآيات، وبأسماءٍ كثيرة، ويشرح خاتمة العالم والبشريّة في هذه الحياة الدنيا، تارةً بالإشارة العابرة، وأخرى بإسهابٍ وبسطٍ وبيان. ويؤكّد القرآن الكريم أنّ الاعتقاد بيوم الجزاء ( يوم القيامة ) مقرون بالاعتقاد بالله تبارك وتعالى، فالإيمان بالحشر والمعاد هو أحد أصول الدين، ومنكرها هو خارجٌ عن ربقة الإسلام، وما عاقبته إلاّ الخسران المبين.

التفاصيل

مِن دلائِلِ الإمامة

مِن دلائِلِ الإمامة • نقرأ في سورة الأنعام: الآية 50، قوله تبارك وتعالى: قُلْ لا أقولُ لكُم عندي خزائنُ اللهِ ولا أعلمُ الغَيبَ ولا أقولُ إنّي مَلَكٌ إنْ أتّبِعُ إلاّ ما يُوحى إليّ... . قال الطبرسي رحمه الله في ظلّ الآية المباركة في كتابه ( مجمع البيان في تفسير القرآن ): « ولا أعلمُ الغَيبَ » الذي يختصّ اللهُ بعلمه، وإنّما أعلم قَدْرَ ما يعلّمني اللهُ تعالى من أمر البعث والنشور والجنّة والنار، وغير ذلك. « إنْ أتّبعُ إلاّ ما يُوحى إليّ » يُريد ما أُخبِركم إلاّ بما أنزله الله إليّ ـ عن ابن عبّاس ـ، وقال الزجّاج: أي ما أنبأتُكم به من غيبٍ فيما مضى وفيما سيكون فهو بوحيٍ من الله عزّوجلّ.

التفاصيل

مؤشِّرات.. في الإمامة

مؤشِّرات.. في الإمامة في تاريخ الأمم والأديان، أنّ الناس إذا أُرسل إليهم رسول من الله عزّوجلّ، أو تنبّأ نبيّ، أو عُرِّف بوصيّ، يبقَون في وضع شكٍّ وحيرةٍ وترقّب بادئَ الأمر، حتّى يقفوا على الحقيقة من خلال معجزةٍ ما، أو كرامةٍ خاصّة، تكون برهاناً ودليلاً على رسالة ذلك الرسول، أو نبوّة ذلك النبيّ، أو وصاية ذلك الوصيّ. وربّما اقتنع البعض من خلال العقائد الحقّة، والسيرة الطاهرة، والأدلّة المعنويّة لذلك الوليّ، وربّما اقتنع البعض الآخر بالأدلّة الماديّة أوالإخبارات الغيبيّة، أو بالكرامات العالية.. أمّا المعاندون والمغالطون ومَن عقدوا قلوبهم على إنكار الحقائق مهما ظهرت،

التفاصيل

مسألة الإمامة بين النص والاختيار

مسألة الإمامة بين النص والاختيار على الرغم من كون مسألة الإمامة مبحثاً قديماً، بل هي أول مسألة خلافية واجهت المسلمين بعد وفاة نبيِّهم (صلى الله عليه وآله وسلم) ـ كما يذكر الأشعري(1) ـ (وأعظم خلاف بين الأمّة .. إذ ما سُلَّ سيفٌ في الإسلام على قاعدة دينية مثل ما سُلَّ على الإمامة في كل زمان) على حدِّ قول الشهرستاني(2)، إلاّ أنها لا تزال تحتلّ أهمية كبيرة في حياتنا الراهنة، وتشكِّل الركيزة الأساس في التأسيس للفكر السياسي الإسلامي المعاصر.

التفاصيل

الفطرة تدل على ضرورة المعاد

الفطرة تدل على ضرورة المعاد إذا نظرنا إلى الدين ـ من ناحية السير التكاملي لعلم الاجتماع ـ وجدنا أن الإنسان قد مرّ بمرحلة فكرية آمن فيها إيماناً راسخاً بالحياة بعد الموت، ولا يقتصر هذا الإيمان على مرحلة ما بعد التاريخ في هذا العالم المليء بالتحوّلات، وإنما يمتدّ أيضاً إلى المرحلة الباهتة لما قبل التاريخ.ونستطيع أن نرجع في هذا المجال إلى الحفريات التي قام بها علماء الآثار، وهي تدلّ على أن الإنسان القديم كان يعتقد بوجود حياة أخرى بعد الحياة الدنيوية ,

التفاصيل

الإمامة من خلال حديث الإمام الصادق(عليه السلام)

الإمامة من خلال حديث الإمام الصادق(عليه السلام) نتناول في هذا البحث المتواضع قضية الإمامة الشرعية بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم )، وطريقة الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) في تناولها وعرضه له. لقد مثل مفهوم الإمامة عند أهل البيت (عليهم السلام) قضية مركزية في حركة الإسلام التاريخية, وليس لدى الإمام الصادق (عليه السلام) فحسب, إلا أن الإمام الصادق (عليه السلام) كان من أكثر أئمة أهل البيت (عليهم السلام) إثارة وبلورة لهذه القضية؛ بحكم الظروف الموضوعية التي عاشها, والتي مكنته من أن يطرح كثيراً من مفاهيم الإسلام الحنيف، علانية بعد أن حاربتها السياسات الزمنية قبل عصره وفي عهده.

التفاصيل

القضاء والقدر

القضاء والقدر القضاء والقدر من صميم العقائد الإسلامية التي جاء بها الكتاب والسنة، ولا يجوز إنكارهما، فمن استطاع أن يفهمهما على الوجه الصحيح بلا إفراط ولا تفريط فبها، وإلاّ فلا يجوز للمكلف أن يتكلف فهمهما والتدقيق فيهما، لئلا يضلّ وتفسد عقيدته، لأنّ هذا المبحث من أدقّ المباحث الفلسفية التي لا يدركها أكثر الناس، وعليه فيكفي الاعتقاد بهما بنحو الإجمال من دون الخوض في التفاصيل.   والقضاء: في اللغة له خمسة معانٍ: 1- بمعنى الخلق : قال تعالى: ( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ

التفاصيل

العدل الإلهي فلسفة الشرور والآلام

العدل الإلهي فلسفة الشرور والآلام تواجه الإنسان في حياته الدنيا الكثير من المصاعب والآلام والأمراض والعاهات، والكوارث والمصائب وهذه كلها شرور تعكر عليه صفو حياته وتسلبه لذة بقاءه ، ومن هنا يدور في الأذهان سؤال عن السبب في وجود هذه الشرور، ولماذا لم يخلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في الدنيا في عيش رغيد ونعمة كاملة بدون همّ ولا غمّ يظنون بربهم الظنون، ويعترضون- لجهلهم بالحكمة- على الله الذي خلق الموت والحياة وما يمرّ بهم من مصاعب وآلام . وقد يتطرّف بعضهم أكثر من ذلك، كما هو الحال في فكر بعض الفلاسفة الماديين الملحدين، فيعتبرون وجود هذه الشرور في العالم دليل على النقص أو الجهل في الخالق، ومن ثُمّ ينكرون وجود الله سبحانه وتعالى،

التفاصيل

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية