شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية

علوم القرآن

قصة الغراب في القرآن هذا ماأثبته العلم الحديث

قصة الغراب في القرآن هذا ماأثبته العلم الحديث

ورد ذكر الغراب في القران الكريم بسورة المائدة لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ /۲۸ إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثـْمِي وَإِثـْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ /۲۹ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَه فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ /۳۰ فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ

التفاصيل

أحاديث تخص القرآن الكريم

أحاديث تخص القرآن الكريم عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) في تفسيره ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( حملة القرآن المخصوصون برحمة الله ، الملبسون نور الله ، المعلمون كلام الله ، المقربون عند الله ، من والاهم فقد والى الله ، ومن عاداهم فقد عادى الله ، يدفع الله عن مستمع القرآن بلوى الدنيا وعن أقاربه بلوى الآخرة ، والذي نفس محمد بيده لسامع آية من كتاب الله وهو معتقد … أعظم أجراً من نبير ذهبا يتصدق به ، ولقاري آية من كتاب الله معتقدا أفضل مما دون العرش إلى أسفل التخوم )

التفاصيل

أسباب المرجعية الأُولى للقرآن معرفياً ومعنوياً

أسباب المرجعية الأُولى للقرآن معرفياً ومعنوياً لا ريب أنّ هنالك مجموعة مبررات موضوعية تجعل من القرآن المرجع المعرفي والمعنوي الأول في عالم التدوين؛ كما أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وعترته الطاهرة عليهم السلام هم المرجع الأول للإنسان في عالم التكوين؛ وهذا التقدّم والريادة في المرجعية القرآنية يُمكن إبرازها من خلال ما يلي:

التفاصيل

اخطاء يحرم تصحيحها

اخطاء يحرم تصحيحها هنالك عقائد وشخصيات مقدسة لايمكن التعرض لها بالانتقاد وهنالك دخلاء على المقدسات اكتسبت هذه الميزة بحرمة انتقادها وفي الوقت ذاته جعلت حتى الدراسة والنقاش انتقاد وتجاوز، وقدسية المقدس لابد من ان يكون وفق نص مقدس (القران والسنة) وخلاف ذلك فان اكتسابه القدسية تكون عرضة للنقاش للمعرفة وليس للهدم، والمقدسات المشتركة من حق المشتركين

التفاصيل

الأدعية الواردة في القرآن الكريم

الأدعية الواردة في القرآن الكريم ـ ربّنا آتِنا في الدُّنْيا حَسَنة وفي الآخِرة حَسَنة وقِنا عذابَ النّار . ( البقرة : ۲۰۱ ) ۲ـ ربّنا لا تؤاخِذنا إنْ نسينا أو أخْطأنا ، ربّنا ولا تحْمِل علينا إصْراً كما حَمَلْتَهُ على الّذين مِن قبْلنا ، ربّنا ولا تُحَمّلنا ما لا طاقَةَ لنا به ، واعفُ عنّا واغفِر لنا وارْحمنا أنت مولانا فانْصُرنا على القوم الكافرين . ( البقرة : ۲۸۶ ) ۳ـ ربّنا لا تُزِغْ قُلوبَنا بعد إذْ هَدَيْتنا وهبْ لنا من لدُنْكَ رحْمَة إنّكَ أنتَ الوهّاب . ( آل عمران : ۸ )

التفاصيل

الاستدلال في القرآن

الاستدلال في القرآن إمتاز القرآن في استدلالاته بالجمع بين اسلوبين متنافيين في شرائطهما، هما: أسلوب الخطابة واسلوب البرهان. ذاك إقناع للعامة بما يتسالمون به من مقبولات مظنونات وهذا إفهام للخاصّة بما يتصادقون عليه من أوّليات يقينيات.. ومن الممتنع عادةً أن يقوم المتكلّم بإجابة ملتمس كلا الفريقين، ليجمع بين الظن واليقين في خطاب واحد.. الأمر الذي حققه القرآن فعلاً بعجيب بيانه وغريب اسلوبه.

التفاصيل

بركة القرآن

بركة القرآن طبعاً أقول لكم -أيّها الأخوة والأخوات الأعزّاء- إنّنا كنّا بعيدين عن القرآن لسنوات طويلة، فقد أبعد سلاطين الظلم والحكّام الغرباء عن القرآن هذا البلد القرآني عن القرآن، والحقّ أنّنا متخلِّفون في هذا المجال، فلا تكفي خطوة واحدة كلّ عام. أيّها الأعزّاء! إنّ القرآن نور ينير الروح والقلب، فلو أنستم بالقرآن لرأيتم أنّ قلوبكم وأرواحكم منيرة

التفاصيل

أوّل ما نزل من القرآن الكريم

أوّل ما نزل من القرآن الكريم لأنّ نبوّته (ص) بدأت بنزول ثلاث أو خمس آيات من أوّل سورة العلق. وذلك حينما فاجأه الحقّ وهو في غار حراء، فقال له الملك: اقرأ فقال: ما أنا بقارئ، فغطذه غطّاً ثم قال له: ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) (۱) .

التفاصيل

حقيقة قدسية الأعداد في القرآن الكريم

حقيقة قدسية الأعداد في القرآن الكريم اهتم بعض الباحثين منذ عقود من الزمان, وازداد عددهم في الفترة الأخيرة بالعدد (۱۹) وأهميته وقدسيته في القرآن الكريم, فذهبوا إلى إجراء حسابات توفيقية للزعم بأن النتيجة هي من مضاعفات العدد (۱۹). الظاهر أن أول من قال بقدسية العدد (۱۹) هو الدكتور محمد رشاد خليفة الذي اعتمده نتيجة للحسابات التي قام بها بواسطة الحاسوب

التفاصيل

ضرورة التأويل وأهميّته

ضرورة التأويل وأهميّته استدلّ الآملي على ضرورة التأويل ووجوبه ولزوم استخراج معاني القرآن واستكناه مضامينه واستنباط مراميه واكتشاف أبعاده، من خلال ما صرّح به القرآن نفسه وأكّده كقوله تعالى: ( هُوَ الَّذِي أنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتابَ مِنْهُ آياتٌ مُحْكَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتابِ وَأُخَرُ مُتَشابـِهاتٌ فَأمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبـِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبـِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغاءَ تَأْوِيلِهِ وَما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إلاّ اللهُ وَالرّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ…

التفاصيل

طرق الوصول الى الإجتهاد بالوقوف على علوم القرآن

طرق الوصول الى الإجتهاد بالوقوف على علوم القرآن من المراحل التي يجب على طالب العلم أن يقطعها في رحلته العلمية بغية الوصول إلى الاجتهاد المطلق مرحلة دراسة علوم القرآن . و الناظر إلى هذا العلم يرى أن هذا العلم قد اختلط فيه ما هو علم بما هو تاريخ (۱) أو غيره مما يعني أن هذا العلم إلى حد الآن لم يلتفت إليه كعلم يقع مقدمة من مقدمات الاجتهاد سواء في المسائل العقائدية أم في المسائل الفقهية . كما يرى الناظر إلى هذا العلم عدم ترتيب مسائله وتبويبها حسب الجامع بين كل مجموعة من مسائله

التفاصيل

ضَرورة العَودة إلى القرآن

ضَرورة العَودة إلى القرآن قال رسول الله (ص): ((إذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن، فإنه شافع مشفّع وماحل مصدق، مَن جعله أمامه قاده إلى الجنة، ومَن جعله خلفه ساقه إلى النار، وهو الدليل يدل على خير سبيل، وهو كتاب فيه تفصيل وبيان وتحصيل، وهو الفصل ليس بالهزل، وله ظهر وبطن، فظاهره حكم، وباطنه علم،

التفاصيل

ظاهرة التركيز القرآني على اليهود الأسباب والدلالات

ظاهرة التركيز القرآني على اليهود الأسباب والدلالات ( كلّما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ) . ( أو َكُلّما عاهدوا عهداً نبذه فريق منهم ) . ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود ) . ( لن يضروكم إلا أذىً وأن يقاتلوكم يولوكم الأدبار ) . ( لا يقاتلونكم جميعاً إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر ) . لم يركز القرآن الكريم على قوم كما ركز على اليهود ( بني اسرائيل ) حتى احتل الحديث عن هؤلاء القوم مساحة شاسعة واسعة في كتاب الله العزيز .

التفاصيل

فضل القرآن في حديث الرسول وأهل بيته

فضل القرآن في حديث الرسول وأهل بيته من الخير أن يقف الإنسان دون ولوج هذا الباب، وأن يتصاغر أمام هذه لعظمة، وقد يكون الاعتراف بالعجز خيرا من المضي في البيان. ماذا يقول الواصف في عظمة القرآن، وعلو كعبه؟ وماذا يقول في بيان فضله، وسمو مقامه؟ وكيف يستطيع الممكن أن يدرك مدى كلام الواجب؟ وماذا يكتب لكاتب في هذا الباب؟ وماذا يتفؤه به الخطيب؟

التفاصيل

القرآن كتابُ الحياة الأوّل

القرآن كتابُ الحياة الأوّل يمكن القول بثقة تامة، وإطمئنان علميٍّ عالٍ، إنّ القرآن الكريم هو كتاب الحياة الأوّل بلا مُنازعٍ، كيف لا وهو الذي شهد على نفسه بذلك: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ… ) (الأنفال/ ۲۴) . وكيف لا، وهو كلامُ خالق الحياة، الحكيم العليم، الذي يعلمُ ما يُصلِحها وما يُفسِدها؟!

التفاصيل

القرآن كتاب الحياة الطيبة

القرآن كتاب الحياة الطيبة القرآن هو كلام الله العزيز و المعجزة الإلهية [۱] الخالدة التي زوَّد الله تعالى بها رسوله المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) ، و هو الميراث الإلهي العظيم و المصدر الأول للعقيدة و الشريعة الإسلاميتين ، و الذي لا يُعْدَلُ عنه إلى غيره من المصادر مطلقاً . و من تتبع آي الذكر الحكيم ، و تدبر معانيها يجد وراءها مقسماً مشتركاً

التفاصيل

القرآن الكريم علويا

القرآن الكريم علويا نسبة الى امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام، من خلال الاجابة على الاسئلة التالية: اولا: كيف نقرا القران الكريم؟. ثانيا: كيف نجسده؟. ثالثا: ومن اين ناخذ علومه؟ وعلى يد من نتعلم اسراره؟ ولمن نلجأ لنفهم معانيه ونغوص في اعماقه؟. للجواب على السؤال الاول، يلزمنا، اولا، ان ننتبه الى حقيقة في غاية الاهمية، وهي؛

التفاصيل

كيف نصوغ علاقتنا مع القرآن

كيف نصوغ علاقتنا مع القرآن كم هي جميلة وممتعة وروحانيّة تلك اللحظات التي نعيشها بين يدي «كتاب الله» في جلسة «عشق إلهى» يتحدث فيها الربّ العظيم الرحيم إلى عباده الطائعين والعاصين.. ولهذا اللقاء الممتع مع «حديث الله» فيوضات ربانيّة كبيرة وكبيرة جدًا، لا يدركها إلا من عاش «لذّة القرب من الله» ولذّة الشوق إلى الله..

التفاصيل

قلوب قرآنية

قلوب قرآنية الحقيقة هي أننا لا زلنا بعيدين جداً وتفصلنا مسافة طويلة عن القرآن. إذ ينبغي أن تكون قلوبنا قرآنية. وينبغي أن تأنس أرواحنا بالقرآن. ولو استطعنا أن نأنس بالقرآن، وأن نجعل لمعارف القرآن نفوذاً في قلوبنا وأرواحنا فإنّ حياتنا ومجتمعنا سيصبحان قرآنيين.‏

التفاصيل

المصطلح البلاغي: ( الاستخدام ) وتطبيقاته في التراث الإسلامي

المصطلح البلاغي: ( الاستخدام ) وتطبيقاته في التراث الإسلامي الحمد للَّه ربّ العالمين ، بارئ الخلائق أجمعين ، والصلاة والسلام على أشرف الأوّلين والآخرين خاتم النبيّين محمّد وعلى عترته المعصومين الطاهرين . أمّا بعد : فإنّ فهم المؤدّى الحقيقي لنصوص الشريعة الإسلاميّة من القرآن والأحاديث ، أو تحديد المعنى الأقرب إلى المؤدّى الحقيقي ، يتوقّف على مقوّمات عديدة ، منها المعرفة بلغة النصّ وأساليبه الخاصّة ، بعد الإحاطة بفنون اللغة العربيّة وأساليب الكلام العربيّ عامّة .

التفاصيل

أضف تعليقك

تعليقات القراء

ليس هناك تعليقات
*
*

شبكة الإمامين الحسنين عليهما السلام الثقافية